كامبوس وكانياداس يضعان الفاف في ورطة

كامبوس وكانياداس يضعان الفاف في ورطة

متواجدون بالجزائر منذ الجمعة

أحدثت المنشورات التي قام بها ميقال كامبوس المحضر البدني الاسباني السابق للخضر وزميله كانياداس على شبكة تويتر والتي يعلنان عبرها التحاقهما الوشيك بالجزائر يوم الخميس الماضي لحضور تربص المنتخب الوطني واكمال عملهما رفقة المنتخب ضجة اعلامية كبيرة، بحيث تساءل أنصار الخضر حول حقيقة ما يحدث في أروقة الفاف خاصة أن الاتحاد الجزائري كان قد أعلن إقالة ألكاراز وطاقمه الفني في وقت سابق.

كامبوس وكانياداس لم يتوقفا عند هذا الحد بحيث التحقا فعلا يوم الجمعة الماضي يالجزائر للشروع في التربص وفي التحضير له والغريب أن رحلتهما وتكاليفها كلها تدفعها الفاف بحيث أكد مصدر مقرب من الاتحادية أن المساعدين السابقين لألكاراز راسلا الاتحادية الجزائرية لكرة القدم وطالبا بارسال تذاكر لهما لحضور التربص وهو ما وافقت عليه الفاف بطريقة أوتوماتيكية.

ويبدو أن الثنائي الاسباني مصر على مواصلة المهام ما لم تراسله الاتحادية الجزائرية لإعلان إيقافهما كما قامت به مع ألكاراز وهذا يفسر تنقلهما الى الجزائر بحيث طار الثنائي يوم الجمعة الى الجزائر ليزداد الضغط أكثر على الفاف المطالبة بإيجاد حل للثنائي أو وضع ماجر تحت الضغط.

ومعلوم أن الفاف عجزت على إنهاء التعامل مع ألكاراز وديا خاصة بعد أن رفض المدرب الاسباني مقترحات الفاف بما في ذلك عرضا بلغ 500 ألف يورو أي ما يعادل 10 ملايير سنتيم بحيث يطالب المدرب الاسباني بأمواله كاملة من منطلق أن الفاف هي من أوقفته وترتبت عن ذلك خسائر مادية ونفسية معتبرة ولكن الفاف لم تفتح ملف المساعدين وهو ما جعل هؤلاء يتقربون إلى إدارة الاتحاد الجزائري للمطالبة بتذاكر التحاقهما بسيدي موسى دون التعرف عن مهامهما الجديدة في اطار الطاقم الفني الجديد بقيادة ماحر، بحيث يتساءل الجميع حاليا عن المهمة التي ستؤول إليهما وهل سيقبل ماجر التعامل معهما، خاصة أنه التحق ومعه طاقم مكتمل الصفوف تقريبا باستثناء المحضر البدني وهو ما يجعل إمكانية الإبقاء عليهما وارد خاصة أنهما تعلما اللغة الفرنسية في ظرف قياسي وما يساعدهما أكثر هو تحكمهما في التقنيات الحديثة والتكم التام بتكنولوجيات التدريب البدني والتقني الذي قد يعطي الإضافة للطاقم.

وارتأت الفاف أن ترسل التذاكر من منطلق أن الملف لا بد أن يسوى مهما كانت الظروف بحيث وفي حال رفض ماجر التعامل مع الثنائي فان زطشي سيكون مضطرا للتفاوض معهما لفسخ عقديهما الذي لن يكلف كثيرا كون أجرة الثنائي لا تتعدى ال10 ألاف يورو سويا، فيما تبقى إمكانية احالتهما الى المديرية الفنية ووضعهما تحت تصرف شارف وسعدان ممكنة خاصة أن الطواقم الفنية لمختلف المنتخبات الشبانية لم تعين بعد وهو ما قد يجعل الفاف تبقي عليهما إلى غاية نهاية عقديهما.

مهدي.س

تاريخ النشر الأحد 5 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس