معاش تكميلي للمتقاعدين ابتداء من 2018

معاش تكميلي للمتقاعدين ابتداء من 2018

الإجراء يشمل 11 مليون مؤمن

تعكف منظومة الضمان الاجتماعي، اقرار نظام جديد للمتقاعدين المستقبليين، حيث يمكن لهؤلاء أن يتقاضوا معاشين من الصناديق الوطنية المكلفة بتسيير التقاعد، الأول عبارة عن معاش أساسي، والثاني سيكون عبارة عن معاش تكميلي ،سيحدد مبلغه الإجمالي قبل السداسي الثاني من السنة القادمة، وفق مجموعة من المعايير يتقدمها مستويات الاشتراكات الطوعية المدفوعة، لتصل لمعدل استبدال مدخول العمل بمقدار 100 بالمائة أو أكثر.

و فوضت وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، حسب منشور لها ، مجموعة عمل بالشروع في إعداد الإطار التنظيمي لتطبيق المادة 104، من مشروع قانون المالية للسنة القادمة ، والذي يرتقب برمجة مناقشته من قبل نواب المجلس الشعبي الوطني منتصف الشهر الجاري، " هذه المادة التي لن تطالها مقصلة نواب المجلس وأعضاء لجنة المالية والميزانية بالغرفة السفلى نظرا للطابع الاجتماعي الذي تحمله، حسب -المصدر- ، دون المساس بأداءات النظام الاختياري للتعاضديات الاجتماعية المنصوص عليها في التشريع المعمول به، يمكن لهيئات الضمان الاجتماعي المكلفة بتسيير النظام العام للتقاعد، إنشاء فرع للتقاعد التكميلي يكون لديها انتساب إرادي وطوعي لفائدة المستخدمين المنتسبين بصفة نظامية إلى النظام العام للضمان الاجتماعي.

ولتسريع تطبيق الإجراء الجديد، وعلى اعتبار أن تنظيم وسير فرع التقاعد التكميلي المنصوص عليه بموجب أحكام هذه المادة، وكذا القواعد المتعلقة بالحقوق والواجبات المرتبطة بالانتساب الطوعي للتقاعد التكميلي، لن يتم سوى عن طريق التنظيم،يقول - المنشور - استبقت وزارة العمل المصادقة على مشروع قانون المالية، وبدأت في التحضير للنص التطبيقي، وذلك لعدة أسباب أهمها أن الحكومة تنظر لهذا الإجراء على أنه آلية، بإمكانها تمكين هيئات الضمان الإجتماعي المكلفة بتسيير النظام العام الإجباري للتقاعد من إنشاء فرع للتقاعد التكميلي يكون لديها بانتساب طوعي لفائدة المنتسبين بصفة نظامية إلى الضمان الاجتماعي، وذلك في خطوة يعتبرها الجهاز التنفيذي ضامنة لديمومة الضمان الاجتماعي والنظام الوطني للتقاعد، الذي يعاني هزات قوية منذ مدة دفعت الحكومة إلى إسقاط التقاعد المسبق والنسبي من قاموس صندوق التقاعد بسبب اختلال التوازنات المالية للصندوق.

وتعتقد الحكومة حسب - المصدر- أن الإجراء الجديد من شأنه أن يرفع مستوى جاذبية المنظومة الوطنية للضمان الاجتماعي والنظام الوطني للتقاعد، الأمر الذي يؤدي بصفة آلية الى التقليص من حالات عدم التصريح للخاضعين والتهرب من الالتزامات الاجتماعية، كما يرمي الإجراء إلى استقطاب الخاضعين في مجال الضمان الاجتماعي لتسوية وضعيتهم في مجال التصريح ودفع الاشتراكات إلى النظام الأساسي للضمان الاجتماعي، وجدير بالإشارة هنا أن التسوية تشكل الشرط الأول للاستفادة من حق الانتساب الطوعي لفرع التقاعد التكميلي.

وبالإضافة إلى تعزيز فرص تحسين موارد المتقاعدين المستقبليين، تسمح الأحكام الجديدة بالتأثير الإيجابي على النظام الأساسي، حيث تضمن ديمومته بأسسه التضامنية بين الأجيال، ناهيك عن إمكانية استفادة المتقاعدين المستقبليين من معاشين من الصناديق الوطنية المكلفة بتسيير التقاعد، تصل لمعدل استبدال مدخول العمل بنسبة 100 بالمائة أو أكثر.

شهرزاد مزياني

تاريخ النشر الأحد 5 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس