فوضى حافلات النقل الجماعي للبرج تؤرق مستعمليها

فوضى حافلات النقل الجماعي للبرج تؤرق مستعمليها

استياء كبير لدى المسافرين

تعرف حافلات النقل الجماعي ببرج بوعريريج، حالة كارثية على مستوى التنظيم الخاص بخطوط النقل على مستوى مجموعة من الخطوط البرية المتواجدة بالمدينة خصوصا مع الدخول الاجتماعي ما تسبب في تذمر كبير من طرف المسافرين والطلبة بوسط المدينة نتيجة قيام أصحاب هذه الحافلات بالتوقف العشوائي في غير المحطات المخصصة لذلك.
مما تسبب في الازدحام المروري الذي أصبح يميز مدينة باتنة في الآونة الأخيرة على مستوى مجموعة من طرق وخطوط النقل الخاصة بالمدينة خصوصا الخط الرابط بين وسط المدينة والجهة الشمالية وكذا الرابط بين محطة الحافلات وحي 217، بالإضافة إلى الخط الرابط بين حي القرية الشمالية وملعب 20 اوت مرورا بوسط المدينة.
كما اشتكى المواطنون أيضا من ملئ الحافلات بعدد كبير جدا من المسافرين والذي يتجاوز العدد القانوني للقدرة الاستيعابية لهذه الحافلات الأمر الذي جعل الكثير من السكان يلقبون هذه الحافلات بعلب السردين نتيجة هذا الضغط الكبير والعدد الهائل للمسافرين بها وهو ما أدى في كثير من الأحيان إلى مشادات كلامية ومشاحنات بين أصحاب هذه المركبات والمسافرين.
ولم تتوقف معاناة المسافرين عند هذا الحد بل تجاوزته إلى طول المدة التي يقضيها المواطن على متن هذه المركبات حيث تصل في كثير من الأحيان إلى ساعة من الزمن للتنقل بين مكان وآخر لدرجة جعلت الكثير من المواطنين يفضلون التنقل سيرا على الأقدام الذي يرونه أفضل البدائل في ظل جملة المشاكل التي تصحب ركوب هذه الحافلات خصوصا مع أيام نهاية الأسبوع على غرار الخط الرابط بين حي بارك افوراج والرياض ورغم أن السلطات أعلنت الحرب على ملاّك الحافلات في الآونة الأخيرة إلا أن تأخر تجسيد هذه القرارات على ارض الواقع حول جل المدن الجزائرية إلى فضاء للفوضى والمعاناة.
نسرين ج

تاريخ النشر الاثنين 6 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس