هيئة دربال تستقبل 109 إخطارا منذ بداية الحملة الانتخابية

هيئة دربال تستقبل 109 إخطارا منذ بداية الحملة الانتخابية

سجلت 657 تدخلا منذ استدعاء الهيئة الناخبة

أكد،عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة العليا المستقلة انه منذ استدعاء الهيئة الناخبة لمراقبة الحملة الانتخابية الخاصة بمحليات 23 نوفمبر سجلت مصالحه 674 تدخلا ، في حين تم تسجيل 109 إخطارا خلال الحملة ، مفيدا أن هيئته تفتقد حاليا لقانون عضوي يردع أصحاب الملصقات العشوائية و يضبطها متحدثا عن سن قوانين تردع وتعالج هذه المظاهر خلال الاستحقاقات القادمة .
وقالدربال أمس، خلال ندوة صحفية عقدها بمقر يومية المجاهد، إنه " لا يجب اتهام هيئته بالتزوير من طرف كل من لاتعجبه نتائج الانتخابات ويسب الهيئة مشيرا إلى أن الهيئة تدخلت خلال الحملة الانتخابية بمراسلة الأحزاب و الإدارة بعد تسجيلها ل109 إخطار غير أن هذه الأخيرة لم ترد ولم تستجب لمراسلات الهيئة ".
وذكر دربال حول الملصقات الخاصة بالأحزاب السياسية المرشحة لمحليات 2017 أنها تعبر عن ثقافة لابد من معالجتها وبخصوص تعليق المترشحين للملصقات بطريقة عشوائية قال أن هذه الظاهرة تعكس صورة سلبية عنهم وكما أنهم يبعثون رسالة بأنهم فوق القانون ولا يطبقونه مشيرا لو كان الملصق الذي يضبط متلبسا يحرم من الترشح ضرورة تشديد العقوبات على الإلصاق العشوائي حتى وان كان ذلك عن طريق السجن.

وتابع دربال "إذا لم نتمكن من إرساء ثقافة عدم الإلصاق العشوائي يجب فرض العقوبات مشيرا إلى أن هذه الهيئة مكونة من 410 عضو فيحين هناك 1541 ملف انتخابي يجب معالجته، و في هذا الإطار ثمن المتحدث فكرة إنشاء سجل وطني للانتخابات في المستقبل القريب".
وشدد على ضرورة مراجعة بعض النصوص القانونية التي تحدد مهام الهيئة، حتى تتمكن هذه الأخير من ممارسة دورها على أكمل وجه، و السهر على إنجاح الانتخابات،
وأوضح المتحدث انه خلال الحملة الانتخابية الحالية لم يتم تسجيل العديد من التجاوزات ، مؤكدا أن الانتخابات المحلية القادمة ستمر بشكل هادئ دون مشاكل.
و أوضح أن "قضية تقسيم البلديات ينعكس على الانتخابات وعلى التنافس" واردف قائلا" يجب أن نطرح سؤال حول ما إذا كانت البلديات 1541 تلبي احتياجات المواطنين وتحقق التنمية" .

و عن الخطاب السياسي الذي استعمل خلال الحملة الانتخابية،قال دربال أنه كان مقبولا و حضاريا لا يحتوي على السب و الشتم، و انه كان متنوعا حسب توجهات الأحزاب.

امال كاري

تاريخ النشر الأحد 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المغنية الفرنسية أمري صورال لـ"الجزائر الجديدة": 

*- أتدرّب حاليا على الأمازيغية برائعة "أفافا ينوفا" *- اللغة العربية جميلة ولابد أن تكون متاحة للجميع *- 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس