بڤار حدة.. الحلق البربري المهدور

بڤار حدة.. الحلق البربري المهدور

*-صوت الحب والثورة والنسيان القاتل

في شتاء 1920 كانت قرية تيفاش في سوق أهراس تتهيأ لاستقبال أعظم حنجرة نسوية في الشرق، كان وقتها عيسى الجرموني يتصاعد كدخان كثيف من جبال الأوراس، هي بڤار حدة التي وجدت نفسها في عائلة فقيرة، وسط فلاحين يهرعون إلى الحقول، وكانت تلكَ أجمل انتصارات سنواتهم، لذلك لابد أن تنصتَ لغنائهم الصاعد بين أشعة الشمس الحارقة، والعرق الناضج من أجسادهم.

وجدت حدة نفسها وسط نساء موقرات، يلبسن ثياباً مزركشة، ويضعن أقمشة على أفواههن في الأعراس كي لا يشاهد أحد وجوههن عندما يهزجن بالأغاني على شرف العريس، كانت النسوة يسمين تلكَ الحلقة الرقيقة بـ"المحفل"، وكانت حدة تمضي أوقاتها في محاولة تعلم كلماتهن العنيفة التي يكبحن أي محاولة لفهمها، لأن الثيمة الأساسية هي الحب الذي غالباً ما تثور لأجله صراعات تنتهي بموت بعضهم.

عانت حدة كغيرها وسط تلكَ السهول، في مجتمع ذكوري يعتبر المرأة ملكة الظل، ربما الفرق بين هذه المناطق وبين مناطق أخرى أن المرأة تكون مبجلة ومحترمة إلى درجة لا يتخيلها أحد لكنها في الظل لأن الرجل هنا لا يترك مجالا لأحد أن يرى وجه زوجته أو أن يسمعها تغني، فالغناء في نظرهم دعوة للحب. لم تعجب حدة بأبناء قريتها رغم ذياع صيتها وسط النساء اللواتي يتحلقن حولها في الأعراس لسماع صوتها، حتى بداية سن العشرين حين أحبت عازف قصبة، اسمه ابراهيم بن دباش، عشقت قوته وقدرته الخارقة على استنطاق القصبة، لكن أهلها رفضوا أن يزوجوها من القصاب، ما اضطرها للهروب رفقته، فمن الصعب أن تقنع امرأة بالعدول عن موهبتها، امرأة اجتازت الرجال من أجل حبها، إنها مثل المجنونة قد تدهس الموت الذي في إثرها للوصول للحرية. توجت تلكَ الرحلة بأغنية قوية "فرخ القمري" التي تصف فيها السجن الذي كانت تعيشه مرددة "يمة حزروني ماننظرش، نشوف الخانة يمة مانصبرش، يمة كحل عينو محلا شبابو".

رافقت حدة زوجها إلى جميع مناطق الشرق، ووصلت إلى أكبر مسارح أوروبا، قادمة من البراري الموحشة، التي جابتها حافية من أجل الغناء والحب، كان لبداياتها أثر على كلمات أغانيها، إذ أنها أعطت الحب كل طاقتها على النظم، ولعل البعض ممن يفهمون كلماتها يصفونها بالمجون، لأن حدة أرادت أن تكسر ذلك الحاجز الذي صنعته القبيلة واستطاعت بأقدامها وهي هاربة، ثم بغنائها الذي وصل صداه إلى البعيد، وأصبحت موضة النساء في الشرق اللواتي يحاولن بمناسبة أو بغير مناسبة أن يقلدنها، وعرفن التعبير الضّاري عن المشاعر الحقيقية، وأصبحت النسوة يضعنها قدوة لهن في حبهن للرجال، وكم من امرأة قطعت الحقول حافية من أجل حبيبها وهي تتمتم بأغانيها التي شحنت قوتها، غير أن هروبها من بيت والدها خاصة بعد فقدانها لأمها جعل الشوق والحنين يستنفذان طاقتها، أرسلت تغني "يا بابا سيدي خرجلي لميمة، اعطيها ركابها، الحقوها ليا.."، وفي أغنية أخرى "قلت يا الالي يا قمح الدوك ..السماء من فراقك تندي، خالي غضبان قولولو يعدي..ردوني لبويا ردو…قلت الالي يحرن قلبو …مطحونة يا قلبي نايا..".

كانت أوصافها دقيقة وبارعة وتستخدم كل ما تأثرت به في بيئتها وهذا ما سهل على الناس فهم معاني أغنياتها، وتأويلها فتقول مثلاً "زوز حمامات في الغربة نقاسي، حمة ماجاشي يدهن راسي، صب الرشراش وقطرو لقرابا.. حمة ماجاش يسكن عنابة… احمل يالواد واحمل باحجارك…حمة ماجاش ويمشي على تنارو… صب الرشراش وتبلو كتافي ..حمة ماجاش يبدل بخلافي …صب الرشراش وتبلو لقواطن…حمة ماجاش يا زهو الخاطر… فرش لفراش وزيد الزربية …حمة ماجاش لعزيز عليا… فرش لفراش وزيد لمخدة ..حمة ماجاش اوقاعد يتغدا…احمل يالواد واحمل بالخصبة..حمة ماجاش اويضرب في القصبة…واش تحت الكاف تحتو لغروز ..حمة ماجاش ولاني محروزة… واش تحت الكاف تحتو لفناجل…حمة ماجاش نبات معا لهجاجل ….". ونلاحظ في هذه الأغنية -بالإضافة إلى قدرتها على تشكيل جملة فريدة تنطق شاعرية- تمكنها من توظيف كلمات من محيطها، وكما ذكرت هذا هو الجانب الأصيل في أغنيتها الذي منحها خصوصية كبيرة وفهما من قبل كل مريديها من منطقتها "زوز حمامات… صب الرشراش… قطرو لقرابا…الواد .. لقواطن… الزربية …الكاف..لغروز …"، وغيرها من الكلمات التي تستعمل في حياة القرويين بكثرة، ومن الصعب على غير سكان هذه المناطق فهم معاني رمزية أغانيها، إذ أن معنى "صب الرشراش" هو تصوير لتساقط المطر بغزارة إلى درجة أنها تناجي الواد أن يأتي بعنف ويجرف معه الحجارة وهي تعني بذلك صخور الشوق لمحبوبها الذي تتساءل فيما بعد ما الذي يوجد تحت هذا الكهف؟ ثم تجيب: يوجد (لغروز) أي الحماة، ومع ذلك تقول أنها دون حبيبها ليست في أمان وسط الأرامل.

الذي يفهم حدة سيدمنها لأنها لم تضع فرصة للغناء عن الأشياء البسيطة في حياة القرويين وساندتهم في معاركهم وحروبهم وحبهم وواستهم في موتهم وبكتهم في غربتهم ومنحت كل هذه الثيمات جمالية وعمقا كبيرين، وقد حدثت قصة حب بين شخصين في الحدود بين خنشلة وتبسة أدت إلى قتل الشاب من قبل أخ حبيبته وابن عمها وقامت حرب بين الأعراش فيما بعد لذلك السبب، فورثتهم حدة بأغنية لازالت تزلزل كل من يسمع لحنها الحزين "روح يا الشايب روح ..وليدك جابو ربي واداه… جاني معا لعشية، دخلتو واسهرت معاه … خرجتو معا البكرية، نحلف حد اولاراه…قتلو خويا وبن عمي… ضربوه على ريشة قلبو.. حتى الدم كساه… قول لأمو تسجيلو كفنو وعشاه".

تختلف حدة بقار عن عيسى الجرموني في طبعها الغنائي لاختلاف مناطق عيشهما رغم أن كليهما يتنقل إلى جميع أراضي الشرق الجزائري، عيسى يُعرف طبعه بالصراوي أي غناء القمم الذي يعتمد على قوة الصوت وعنفوان الأداء، أما حدة فيقترب أداؤها من الركروكي الذي يعرف بالهدوء والرزانة في الأداء وحتى الرقص يختلف بين هاذين الطبعين الغنائيين، لكن كلا الفنانين يلتقيان في نقاط عديدة حتى في موتهما فيما بعد.
لم تهمل حدة الثورة في أغنياتها بل كانت مدفعا يقذف الفرنسيين ويشحن عنفوان المجاهدين ما اضطر العدو الغاشم لاستئصال أنفها لعلهم يخمدونها نهائيا ليتخلصوا من شقاوتها لأنهم يعرفون حجم تأثيرها على نفسية المجاهدين الذين كانوا ينتشون بغناء ببعض المقاطع في عز المعارك وتجد آخرهم يتقدم الجميع للقتال لأنها تحرضهم على البطولة والرجل في هذه المناطق يقدس قيمته ويسعى للبقاء كبيراً وشجاعا وبطلا خارقاً في أعين النساء.

بعد فقدانها لزوجها ورفيقها في مسيرة حافلة بالمخاطر والألم والحب والغناء إنطوت حدة على نفسها في شقتها حيث كان يزورها أحد الشباب الذين تأثروا بفنها وهو الذي كان يقدم لها ما تحتاجه، بينما بقيت منسية ومهمشة ولم يلتفت لها أحد رغم أن صوتها يخرس الجميع ويجعلهم يذبلون أمام عظمتها، تنازلت عن الشقة فيما بعد لعائلتها، ربما مكرهة، وعادت إلى كوخ في عنابة، حيث ستموت في سنة 2000 مشردة، تاركة إرثاً لم يلقى اهتمام النقاد الذين يتراكضون خلف أغاني لن تبلغ عمق وجمال الذي تركته حدة المجاهدة التي لم يعترف أحد بها، لأنها حقيقية ولم تسعى للكسب، ببساطة لقد احترفت العطاء.

بڤار حدة، أو كما تعرف عند جمهورها "الخنشة" (1920 - 2000)، ولدت في تيفاش، من قبيلة بني بربار الشاوية التي تتركز أساسا بمنطقة الدريعة التابعة لولاية سوق اهراس، بدأت حياتها الفنية في سن الـ20 وتميزت بالطابع الشاوي المحلي، اشتهرت بأغانيها الحاملة في طياتها معاناة الاحتلال الفرنسي للجزائر وكذا قصائد الحب، هي فنانة مشهورة ومحبوبة لدى الجمهور الجزائري في الداخل والخارج، كانت تركز على تنشيط الحفلات العائلية خاصة الأعراس، ذاع سيطها أيضا في أنحاء العالم حيث غنت على مسارح عالمية أشهرها مسرح الأولمبيا بباريس.

إعداد: جلال حيدر

تاريخ النشر الأربعاء 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس