الجزائر من بين الدول الأقل عرضة للإرهاب

الجزائر من بين الدول الأقل عرضة للإرهاب

في تصنيف مؤشر الإرهاب العالمي لسنة 2016

صنف مؤشر الارهاب العالمي 2016 المنجز من قبل معهد الاقتصاد والسلام، الجزائر في المركز 49 من بين 163 بلدا مؤكدا انها من بين البلدان النادرة التي سجلت "انخفاضا مستمرا" في عدد القتلى في العمليات الارهابية.

من بين 163 بلدا وضع مؤشر الإرهاب العالمي الجزائر ضمن ترتيبه التنازلي في المرتبة 49 للبلدان الاكثر عرضة لمخاطر الإرهاب، مشيرا في تقريره الذي نشره خلال الأسبوع الجاري بلندن أن الجزائر تعد من بين البلدان النادرة التي شهدت انخفاضا مستمرا في عدد القتلى في الأعمال الإرهابية منذ 2002.

وكان معهد الاقتصاد والسلام قد أشار في تقريره العام الماضي إلى أن الإرهاب عرف تراجعا واضحا بالجزائر التي خرجت من منطقة الخطر.

وأوضحت الوثيقة أن "الجزائر سجلت تراجعا للنشاط الإرهابي بشكل كبير بفضل المجهودات المبذولة من طرف أجهزة الأمن (...)" مضيفا أن الهجمات الإرهابية هي الأخرى تراجعت بالجزائر بشكل معتبر منتقلة من 55 عام 2007 إلى هجوم واحد فقط عام 2016.

من جهة أخرى، أشار مؤشر 2016 إلى أن عدد القتلى في الأعمال الإرهابية قد تراجع "بشكل ملحوظ" في أربع بلدان من بين الدول الخمسة الأكثر تضررا وهي سوريا و باكستان وأفغانستان ونيجيريا.

أما بخصوص الدول المتقدمة فأكد المؤشر أن عام 2016 كان الأكثر دموية منذ 1988 مستبعدا هجوم 11 سبتمبر 2001 بالولايات المتحدة.

كما أبرز ذات المؤشر أن عدد القتلى في الأعمال الإرهابية على المستوى العالمي قد تراجع خلال 2016 لكنه سجل تضرر عدد أكبر من البلدان.

وأضاف المؤشر أن عام 2016 شهد ما مجموعه 25.673 قتيلا في أعمال إرهابية في 77 بلدا مقابل 65 عام 2015.

ويذكر أن التقرير السنوي حول الإرهاب في العالم قد تم انجازه منذ 5 سنوات من طرف مركز البحث الاسترالي معهد الاقتصاد والسلم حيث يعتمد على معطيات يقدمها مركز البحث حول الإرهاب بجامعة ميريلاند الأمريكية.

تاريخ النشر السبت 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس