الناخبون يواصلون التصويت بعدة مناطق بالجنوب

الناخبون يواصلون التصويت بعدة مناطق بالجنوب

عبر المكاتب المتنقلة

واصل الناخبون عبر عديد مناطق الجنوب الكبير أمس في اليوم الثاني على التوالي وفي ظروف عادية عملية التصويت لإنتخاب المجالس الشعبية البلدية و الولائية برسم محليات 23 نوفمبر 2017) .

وتجري عملية الإقتراع عبر كل شبكة المكاتب المتنقلة التي سخرتها الإدارة بهذه المناطق التي تم فيها تقديم موعد الإقتراع لـ 72 ساعة قانونيا (ولايات بشار وتندوف وتمنراست و إيليزي و ورقلة) لتمكين المواطنين القاطنين بتلك المناطق البعيدة من الإدلاء بأصواتهم لاختيار ممثليهم الجدد بالمجالس المحلية المنتخبة، حيث سخرت كل الوسائل المادية والبشرية من أجل ضمان السير العادي لهذا الموعد الإنتخابي .

وتتواصل عملية الاقتراع - حسب الأصداء التي رصدتها "وأج" - ببعض هذه المناطق وسط إقبال الناخبين من البدو الرحل من كلا الجنسين الذين توافدوا على مكاتب التصويت لأداء واجبهم الإنتخابي منذ الساعات الأولى من فتحها.

ويؤدي الناخبون بالمناطق الريفية والنائية بأقاليم بلديتي أم العسل وتندوف (أقصى جنوب غرب البلاد) واجبهم الإنتخابي في أجواء يطبعها "التفاؤل"، حيث لم تثني التضاريس و المسالك الوعرة وكذا برودة الطقس المواطنين من الإقبال وبكثافة إلى مكاتب الإقتراع لأداء واجبهم الإنتخابي الذي اعتبروه "أكثر من ضروري في هذا الظرف".

وأشار الشاب. محمد بن طوبة ( مربي مواشي) بعدما أدلى بصوته بأحد المكاتب المتنقلة بضواحي تندوف أن " هذه الإنتخابات تشكل عرسا وطنيا و انتصارا جديدا للجزائر في ظل الدستور الجديد "ي فيما عبرت من جهتها السيدة أم العيد (أرملة ) عن ’’فرحتها’’ بهذه الإستحقاقات التي "ستتيح لها فرصة التعبير عن تطلعاتها لبناء دولة القانون’’ على حد تعبيرها ".

وبدوره لم يتخل السيد خليهلنا (78 سنة) أحد سكان منطقة غار الجبيلات عن أداء واجبه وإعطاء صوته لقائمته المفضلة ي داعيا بالمناسبة كافة المواطنين الى "أن لا يتأخروا عن أداء واجبهم وعدم ترك الفرصة للمتربصين بالبلاد ".

وعبر من جهتهم عدد من ممثلي الأحزاب السياسية المشاركة في هذه المحليات الذين يرافقون المكاتب المتنقلة لـ"وأج" عن "إرتياحهم" للأجواء التي تسود عملية الإقتراع ي والتي وصفوها "بالتنافسية " ي والإقبال "الكبير" للناخبين .

و"بالرغم من نقص عدد المراقبين على مستوى المكاتب الإنتخابية المتنقلة"، كما ذكر من جهته منسق الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الإنتخابات بتندوف محمود شراد " إلا أن الأمور تسير بوتيرة جيدة في ظل توفر كل الشروط الضرورية لإنجاح هذا الموعد الهام".

وبدورهم يواصل الناخبون بالمناطق النائية و القرى البعيدة التابعة لبلديات ولاية تمنراست (أقصى الجنوب الكبير) عملية التصويت على مستوى المكاتب المتنقلة في أجواء تنظيمية محكمة .

وفي هذا الصدد أوضح رئيس المكتب المتنقل لقرية آراك ومولاي لحسن (380 كلم من تمنراست) عبد القادر أمنكاد أن عملية التصويت تجري في ’’ظروف جيدة ’’ وسط إقبال مكثف للمواطنين ي حيث يحصي هذا المكتب المتنقل 824 ناخبا من البدو الرحل مقسمين ما بين قرية آراك و مولاي لحسن و ما جاورهما.

ويواصل سكان المناطق النائية ببلدية إدلس (200 كلم شمال مقر الولاية ) بكل من هيرافوك و مرتوتك و أمقيد أداء واجبهم الإنتخابي في ’’ظروف عادية ’’، حيث تجوب قوافل المكاتب المتنقلة قرى ومناطق تواجد البدو الرحل المنتشرين عبر جهات متباعدة لا تقل مسافة الوصول إليها عن 1.220 كلم.

نفس الأجواء تطبع العملية الإنتخابية بالمكاتب المتنقلة بولاية إيليزي (أقصى جنوب شرق الوطن ) ي حيث تتواصل في ظروف عادية ي كما أوضح مدير التنظيم والشؤون العامة سعد لزهاري.

وذكر أنه وقصد تعزيز منظومة الإتصال بين رؤساء المكاتب المتنقلة والخلية المركزية تم تزويدهم بأجهزة إتصال جد حديثة لتقديم الوضعية بصفة مستمرة.

ومن جهته أوضح منسق الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الإنتخابات بإيليزي غومة محمد ي أن مصالحه لم تسجل أي إخطار الى حد الآن ي وعملية الإقتراع تتواصل في ظروف "جد عادية" ي حيث سخرت كافة الإمكانيات المادية والبشرية لإنجاح هذا الإستحقاق.

وفي ذات السياق ذكر رئيس حي تماجرت (380 كلم عن بلدية إيليزي) بيود محمد بعد أن أدلى بصوته ي أنه أدى واجبه الإنتخابي الذي ’’يعد حق مكفول دستوريا لإختيار ممثليه في هذه الإنتخابات المحلية التي يعلق عليها سكان المناطق النائية آمالا كبيرة في تحسين الظروف المعيشية’’.

وإنطلقت أمس عملية الإقتراع برسم محليات 23 نوفمبر الجاري بالمكاتب المتنقلة التي تم فيها تقديم التصويت بـ 48 ساعة قانونيا عبر أقاليم عدد من ولايات الجنوب.

فقد شرع الناخبون بالمناطق البعيدة بولاية أدرار صباح أمس في الإدلاء بأصواتهم عبر 11 مكتبا متنقلا لاختيار ممثليهم الجدد بالمجالس الشعبية البلدية والمجلس الشعبي الولائي .

ويتعلق الأمر بأقاليم بلديات سبع و تسابيت (شمال الولاية ) و بلديتي برج باجي مختار و تيمياوين الحدوديتين (أقصى جنوب أدرار) .

وبالمناسبة أعرب (مبروك .ع 50 سنة ) بقصر عريان الراس (بلدية تسابيت ) بعد أن أدلى بصوته عن أمله في أن تساهم هذه الإنتخابات المحلية في اختيار ’’مسيرين يكونون في المستوى لرعاية الشؤون العامة للسكان’’.

وبدورها اعتبرت (عائشة . ط 35 سنة ) من منطقة مراقن ي هذا الإقتراع بمثابة ’’فرصة للتعبير عن مساندة الأفضل بين المرشحين لتولي المسؤولية بالمجالس الشعبية المحلية’’.

ق.م

تاريخ النشر الثلاثاء 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس