مشرفو التربية يشلون المدارس

مشرفو التربية يشلون المدارس

لليوم الثاني على التوالي

مشرفو التربية يشلون المدارس

واصلت اللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني لعمال التربية و التكوين، حركاتها الاحتجاجية عبر ولايات الوطن ، لليوم الثاني على توالي ، أمام مقرات مديريات التربية.

وقد لبى مشرفو ومساعدو التربية، عبر العديد من ولايات الوطن ، نداء نقابتهم الداعي للدخول في وقفة احتجاجية،لليوم الثاني على التوالي، تنديدا بما وصفوه بـ "التمييز والإجحاف" الذي تمارسه وزارة التربية الوطنية ضدهم، حيث نظم العشرات من سلك مساعدي التربية بولاية المسيلة، وقفة احتجاجية أمام مديرية التربية بالحي الإداري الجديد، منددين بما أسموه "الظلم" الممارس من الوصاية، فيما يتعلق باستصدار الرخص الاستثنائية.

كما طالب مشرفو التربية لولاية الوادي خلال تنظيمهم وقفة احتجاجية امام مديرية التربية للولاية ،بضرورة القضاء نهائيا على الرتب الآيلة للزوال، والإسراع في تصحيح ومعالجة اختلالات القانون الأساسي، مع اعادة تصنيف رتبة مشرف التربية في الصنف 11، بما يتلاءم مع المرسوم الرئاسي 14- 266، والإبقاء على التوظيف الخارجي بشهادة الدراسات الجامعية التطبيقية فقط ، نظرا لخصوصية السلك، علاوة على تثمين الخبرة المهنية والشهادات العلمية واعتمادها في الترقية إلى الرتب العليا، إضافة إلى فتح آفاق الترقية إلى الرتب العليا مع ضرورة التراجع عن شرط الانحدار في سلك التدريس وإلغاء عملية تكليف المساعدين والمشرفين لمنصب مستشار التربية لتنافيه مع القوانين الأساسية الحالية.
واكد التنظيم أن هذا الحراك ما هو الإ محطة أخرى من محطات البرنامج النضالي الذي سطرته اللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية، داعية كل مساعدي التربية إلى المزيد من التعبئة والصمود وتمتين الوحدة لتحقيق كل المطالب المشروعة .

وكانت الاستجابة جيدة، حسب ما صرح به رئيس اللجنة الوطنية لمساعدي ومشرفي التربية المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين " الانباف" ، والتي تراوحت نسبتها مابين 50 الى 60 بالمائة على مستوى الوطني في اليوم الاول ، فيما تفاوتت نسب من ولاية الى اخرى .

شهرزاد مزياني

تاريخ النشر الثلاثاء 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس