موضوع المهاجرين في الشبكات الإجتماعية محل نقاش

موضوع المهاجرين في الشبكات الإجتماعية محل نقاش

في ملتقى نظم بالجزائر العاصمة

تطرق أساتذة جامعيون جزائريون وأجانب ، أول امس، بالجزائر العاصمة إلى "كيفية تكوين صورة المهاجر عبر الشبكات الإجتماعية والرسوم الكاريكاتورية والكتب المدرسية في الفضاء المتوسطي وكيف يمكن لهذه الدعائم أن تلعب دورا في القضاء على الصور النمطية التي تنسب لموضوع الهجرة.

وخلال ملتقى حول "المهاجر في خطابات ضفتي المتوسط : أي سياق ؟ وأي تمثيلات؟" المنظم بمخبر البحث المتعدد التخصصات لجامعة الجزائر 2، تأسفت، نسيمة عماري ، أستاذة بجامعة الجزائر 2 ، لكون "المهاجر يجد نفسه محصورا في صورة نمطية، بحيث تطلق عليه عدة تسميات على غرار لاجئ أو مهاجر أو أجنبي ويوصف بمغتصب ومعتدي ومجتاح".

وشددت، عماري ، في تدخل لها بعنوان "تمثيلات المهاجر عبر شبكات التواصل الإجتماعي" على "الخلط بين المهاجر والإرهابي". وأضافت أنه يوجد من جهة أخرى "خطابا آخر، متسامح نسبيا"، حيث يضع الشخص الذي يعالج هذا الخطاب نفسه محل المهاجر. وحاولت الأستاذة في هذا الصدد أن تحلل تصرفات الرأي العام في ضفتي البحر الأبيض المتوسط ـ لاسيما الجزائري والفرنسي ـ وكيف تتبلور صورة المهاجر من خلال "المعلومات الخاطئة" التي تنقلها "صفحات الفايسبوك والمواقع المناهضة للمهاجرين".

من جهتها، قدمت الأستاذة علجية أوطالب بولي، أستاذة بجامعة مولود معمري بتيزي وزو، تحليلا لبعض الرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها الصحافة الوطنية، حيث أشارت إلى "قوة الرسم الكاريكاتوري في تغيير الصور النمطية للمهاجرين الراسخة في ذهن القارئ".

ويكمن دور الكاريكاتوري حسب المتدخلة في إثارة ردة فعل القارئ فيما يخص وجود حروب ومجاعة في العالم ويجب أن تكون لدينا مشاعر نحو هؤلاء الأشخاص ـ المهاجرين ـ ومساعدتهم عوض تبني سلوك مخالف.

وشدد الأستاذ، تييري تريفول ، من جامعة مونبوليي، فرنسا ، أثناء تدخله على "غياب صورة المهاجر في الكتب المدرسية بفرنسا، معتبرا أن الشخص الذي يعبر عن الهجرة منحدر من الهجرة.

ق.م

تاريخ النشر الأربعاء 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس