إضراب الأطباء المقيمين يتجدد اليوم

إضراب الأطباء المقيمين يتجدد اليوم

التنسيقية تتهم وزارة الصحة بتجاهل مطالبهم

قررت التنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين ، العودة للاحتجاج ، اليوم ، بسبب ظروف العمل ، خاصة ما تعلق بغياب الحماية الكافية للأطباء في المستشفيات من الاعتداءات أثناء مزاولتهم لمهامهم، إضافة إلى الفشل الذي أثبته نظام الخدمة المدنية ما يستدعي إلغاؤه".

و أوضحت التنسيقية في بيان لها ، انه امام "الصمت والتجاهل" التي تتبناها وزارة الصحة - تجاه مطالب هذه الفئة مع غياب الحوار الجاد والفعال وكسر جسور التفاوض على لائحة المطالب المهنية منها والاجتماعية، في ظل غياب ظروف العمل الحسنة للأطباء، التي وصفها بـ"الكارثية"، خاصة ما تعلق بغياب الحماية الكافية للأطباء في المستشفيات من الاعتداءات أثناء أداء مهامهم، ناهيك عن "الفشل الذي أثبته نظام الخدمة المدنية ما يستدعى إعادة تحسينه والنظر فيه، في ظل غياب التكوين"، قررت التنسيقية العودة الى الاضراب، بصفة دورية في يومين من كل أسبوع إلى غاية استجابة الوزارة لمطالبهم المرفوعة، مهددة بالتصعيد في الإضراب خلال الاشهر القادمة .

وتتمسك في المقابل التنسيقية بلائحة المطالب المرفوعة المهنية منها والاجتماعية والتي تتمثل أساسا في إلغاء الامتحان الإقصائي إلى غاية اعتماد وتطبيق إصلاحات موسعة، وتقييم الأطباء المقيمين بحسب دفاترهم، إضافة إلى صب مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ أشهر، إضافة إلى تحسين ظروف العمل للأطباء المقيمين مع توفير الحماية الكافية لهذه الفئة داخل المستشفيات لتفادي وقوع الاعتداءات أثناء أداء مهامهم.

وتجدر الإشارة إلى ان الإضراب الوطني الذي شنه الأطباء المقيمون الأسبوع الفارط ، عبر المؤسسات الاستشفائية، لقي استجابة قوية بعد مشاركة جميع الأطباء وشل جميع المصالح باستثناء مصلحة الاستعجالات مع ضمان الحد الأدنى من الخدمة تحت شعار “لا تضحوا بالطبيب لتضليل الرأي العام”، “فاض الكأس المقيم هو الأساس”.

شهرزاد مزياني

تاريخ النشر الأحد 3 كانون الأول (ديسمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس