نقص فاح في المرافق الترفيهية والمساحات الخضراء

نقص فاح في المرافق الترفيهية والمساحات الخضراء

الحراش

نقص فادح في المرافق الترفيهية والمساحات الخضراء

الحراش

تفتقر بلدية الحراش للمساحات الخضراء وكذا المرافق الترفيهية، إذ تحتوي البلدية على ملعب جواري واحد مع كثافة سكانية مرتفعة، إذ أوضح لنا بعض المواطنين من عدة أحياء على غرار حي بلفور وكذا سيدي مبارك عن تذمرهم بسبب الاختناق النفسي الذي يعيشون فيه على إقليم هذه البلدية التي لا تبالي بانشغالاتهم، وأبدوا استياءهم لعدم دعم هذه الأحياء بالمرافق الترفيهية كالملاعب الجوارية إضافة إلى دور الشباب وكذا مراكز التكوين حتى يلجأ إليها الشباب قصد إبراز قدراته والقضاء على الملل المفروض عليه أمام العديد من النقائص الأخرى، باعتباره الحل الأنسب بدل الإستسلام للفراغ الذي بإمكانه جرهم للوقوع في بؤر الآفات الاجتماعية، زيادة على ذلك، أكدّوا على ضرورة إنشاء المساحات الخضراء التي تعتبر غائبة تماما ببلدية الحراش، إضافة إلى عدم توفر الأماكن الخاصة بلعب الأطفال بحي بلفور، أين أعرب السكان عن سخطهم اتجاه الوضع الذي يفرض على صغارهم من خلال اللهو في الطرقات، ما يمثل خطرا حقيقيا على حياتهم إن لم تبادر السلطات المعنية باتخاذ التدابير اللازمة حيال الوضع قبل حدوث الكارثة.
وفي هذا الصدد، يناشد سكان أحياء بلدية الحراش السلطات المحلية بضرورة إنجاز المشاريع التنموية التي تعد أبسط حقوقهم، وركزوا على الإسراع في تسليم سوق بومعطي الذي أصبح يشكل خطرا حقيقيا عليهم، نظرا للمشاكل التي تترتب عنها، خاصة مشكل النفايات والازدحام المروري.

ن ج

وفي هذا الصدد، يناشد سكان أحياء بلدية الحراش السلطات المحلية بضرورة إنجاز المشاريع التنموية التي تعد أبسط حقوقهم، وركزوا على الإسراع في تسليم سوق بومعطي الذي أصبح يشكل خطرا حقيقيا عليهم، نظرا للمشاكل التي تترتب عنها، خاصة مشكل النفايات والازدحام المروري.

ن ج

تاريخ النشر الثلاثاء 19 كانون الأول (ديسمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس