العجز التجاري يبلغ 10.7 مليار دولار

العجز التجاري يبلغ 10.7 مليار دولار

إلى غاية نوفمبر

تراجع العجز التجاري للجزائر إلى 7ر10 مليار دولار خلال الاشهر الـ 11 الأولى من 2017 مقابل عجز بـ 58ر15 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2016 أي بانخفاض قدر بـ 9ر4 مليار دولار ما يمثل تراجع بـ3ر31 في المائة، حسب مصالح الجمارك.

وعرفت الصادرات ارتفاعا محسوسا حيث بلغت 19ر31 مليار دولار خلال الأشهر الإحدى عشر الأولى من 2017 مقابل 22ر27 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2016 (+14 في المائة)، حيث ارتفعت قيمتها بـ 4 مليار دولار حسب معطيات المركز الوطني للإعلام والإحصائيات التابع للجمارك.

كما تراجعت الواردات بشكل طفيف لتستقر عند 895ر41 مليار دولار مقابل 801ر42 مليار دولار (-12ر2 في المائة) بانخفاض قدره 900 مليون دولار حسب نفس المصدر.

وبالنسبة لمعدل تغطية الواردات بالصادرات فقد انتقلت إلى 74 في المائة مقابل 64 في المائة خلال نفس الفترة من السنة السابقة.

و حسب بيانات الجمارك فان المحروقات ما تزال تمثل المبيعات الأساسية للجزائر نحو الخارج (5ر94 في المائة من الحجم الكلي للصادرات) لتستقر عند 47ر29 مليار دولار مقابل 64ر25 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2016 ، أي بزيادة قدرت بـ 8ر3 مليار دولار ما يمثل زيادة بحوالي 15 في المائة.

وتقدر قيمة الصادرات خارج المحروقات التي تبقى دائما ضعيفة بـ 72ر1 مليار دولار أي بزيادة حوالي 26ر8 في المائة مقارنة بنفس الفترة من 2016.

وتتكون الصادرات خارج المحروقات من المنتجات نصف المصنعة بقيمة 23ر1 مليار دولار (مقابل 16ر1 مليار دولار) ، و المنتجات الغذائية بقيمة 330 مليون دولار (مقابل 282 مليون دولار) ، والتجهيزات الصناعية بقيمة 67 مليون دولار (مقابل 49 مليون دولار) والمنتجات الخام بقيمة 66 مليون دولار (مقابل 75 مليون دولار)، والسلع الاستهلاكية غير الغذائية بقيمة 18 مليون دولار (مقابل 15 مليون دولار).

محمد.ل

تاريخ النشر الاثنين 25 كانون الأول (ديسمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس