مستفيدون من سكنات "أل بي بي" بسيدي عبد الله يناشدون طمار

مستفيدون من سكنات "أل بي بي" بسيدي عبد الله يناشدون طمار

دعوا لفتح تحقيق حول انعدام الشروط اللازمة في حيهم

احتج ، مكتتبون في السكن الترقوي العمومي بالعاصمة استفادوا من سكنات بموقع المدينة الجديدة سيدي عبد الله بالحي 1200 مسكن، رقم 35، أمام مقر المؤسسة الوطنية للترقية العقارية، للمرة الثالثة بسبب ما أسموه "الفضائح الملموسة في كيفية انجاز هذه السكنات التي تنعدم فيها ابسط شروط الحياة على غرار الغاز والمياه".

وناشد المكتتبون، وزير السكن عبد الوحيد تمار لفتح تحقيق معمق إداري و قضائي وإجراء خبرة مضادة حول رداءة انجاز السكنات والمواد المنتهية الصلاحية المستعملة في انجاز واستلام السكنات من قبل صاحب المشروع ومكتب الدراسات قبل رفع التحفظات المقدمة من طرف المستفدين، بالإضافة إلى معاقبة موظفي المؤسسة الوطنية للترقية العقارية الذي يجبرون المكتتبين على كتابة عبارة "استلمت السكن بدون عيوب" مقابل تسليم المفاتيح الخامس والمعاملة السيئة واللااخلاقية التي يتعرض لها المكتتبين من قبل موظفي المؤسسة .
و اكد المكتتبون بانهم سئموا الوعود الكاذبة ولم يعد بامكانهم تحمل فاتورة الكراء و الاقتطاع الشهري من البنك ، و ان كل مطالبهم يمكن تحقيقيها في يومين على أقصى تقدير علما أن الحي يقطنه حاليا حوالي 172 ساكن بدون ماء ولا غاز في عز البرد الشتاء

ورغم التوصيات التي صرح بها وزير السكن و العمران و المدينة عبد الوحيد تمار امام المقاوليين و المؤسسات العاكفة على الانجاز بضرورة التهيئة والإتقان في انجاز المشاريع السكنية يصطدم مكتتبو السكن الترقوي العمومي بحي سيدي عبدلله بغياب ضروريات الحياة عن شققهم التي استنزفت كل مدخراتهم المالية فلا "ماء ولا غاز" بحي رقم 35 .1200 مسكن .

أمال كاري

تاريخ النشر الأربعاء 27 كانون الأول (ديسمبر) 2017

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس