رباعين : الأفلان والأرندي يتصارعان بسبب الرئاسيات

رباعين : الأفلان والأرندي يتصارعان بسبب الرئاسيات

دعا إلى إلغاء الزيادات الواردة في قانون المالية

م . بوالوارت

عبر رئيس حزب عهد 54، علي فوزي رباعين، عن تخوفه تنامي حدة الغليان الاجتماعي خلال الأشهر القليلة القادمة، وقال، ان تداعيات قانون المالية للسنة الجارية على القدرة الشرائية ستكون بعد ثلاثة أشهر من الآن على ابعد تقدير.

وقال علي فوزي رباعين في حديث مع " الجزائر الجديدة " إن الوضع الراهن ينذر بانفجار وشيك للجبهة الاجتماعية، في ظل تراجع القدرة المعيشية، ما يقتضي على السلطة إقرار إجراءات اجتماعية استباقية لامتصاص التذمر الشعبي، كإلغاء الزيادات الواردة في قانون المالية لسنة 2018، أو تجميدها على الأقل للحفاظ على استقرار النسيج الاجتماعي، الذي بدا سريان مفعوله منذ أسبوع مباشرة بعد توقيع الرئيس بوتفليقة عليه.

و ذكر رئيس حزب عهد 54، أن عصب الموالاة بدأت تتصارع فيما بينها تحسبا لرئاسيات 2019، وقد خرجت هذه الصراعات التي كانت المستور الى العلن مؤخرا بين حزبي السلطة، الحزب العتيد و " الارندي " ووصل الأمر الى الطعن في اجتماع الثلاثية الحقيقية الأخير المنعقد في 23 من ديسمبر الماضي بمقر المركزية النقابية، وضم هذه الأخيرة والحكومة والباترونا، من طرف الافلان، وتنظيم ثلاثية موازية بمقر نفس الحزب أمس، من دون الحكومة، إي شارك فيها كل من " الايجيتيا " و " الافسيو" زائد حزب الافلان منظم الثلاثية المذكورة .

وسياق منفصل، ذكر رباعين أن حزبه يرأس المجلس الشعبي الولائي لولاية ايليزي، وقال " إن تشكيلته السياسية تمكنت من افتكاك رئاسة المجلس الشعبي الولائي المشار إليه، حيث يتولى حاليا حفاظ صالح تسيير المجلس الولائي لايليزي، وكذلك الشأن بالنسبة لبلديتي البيرين بالجلفة وتمنراست، ناهيك عن عشرات المقاعد التي يشتغلها منتخبي حزب عهد 54 في العديد من البلديات خاصة في المنطقة الجنوبية والهضاب العليا .

م . ب

////

تاريخ النشر الأربعاء 3 كانون الثاني (يناير) 2018

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس