توزيع 40 ألف جرعة لقاح إضافية ضد الانفلونزا الموسمية

توزيع 40 ألف جرعة لقاح إضافية ضد الانفلونزا الموسمية

تسجيل 9 وفيات بسبب الفيروس

كشف جمال فورار المدير العام للوقاية بوزارة الصحة و السكان وإصلاح المستشفيات عن الشروع في توزيع 40 ألف حصة إضافية من جرعات اللقاح ضد الانفلونزا الموسمية السبت القادم لتغطية الطلب المتزايد للمواطنين على هذا اللقاح

وأضاف فورار خلال استضافته بالاذاعة امس، أن 40 ألف جرعة إضافية ستوزع بدءا من السبت القادم على مختلف الهياكل الصحية تضاف إلى مخزونها من اللقاح الذي سيوجه للتكفل بالمواطنين مذكرا باستهلاك ما نسبته 82 بالمائة من الحصة المقدرة ب مليون و 300 ألف جرعة الموجهة لتلقيح المسنين والمصابين بالأمراض المزمنة و الحوامل من أصل مليوني و نصف المليون جرعة تم جلبها

واستنادا لمعطيات الشبكة الوطنية لمراقبة الانفلونزا توقع ممثل وزارة الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات بلوغ نشاط الفيروس ذروته بدءا من منصف الشهر الجاري وإلى غاية نهاية الشهر الداخل ما يتطلب وضع المصالح الصحية في حالة تأهب مذكرا بحصيلة وفيات الانفلونزا الموسمية و المقدرة ب 9 وفيات إلى غاية الثلاثاء.

وعاد جمال فورار إلى التذكير بالجهاز الوقائي الخاص بمكافحة الانفلونزا الموسمية والذي تضمن حملات تحسيسية واسعة عبر وسائل الاعلام ومباشرة حملة التلقيح ضد المرض في ال 15أكتوبر الفارط والمتواصلة إلى غاية شهر مارس القادم إلى جانب تحيين جهاز التكفل بالحالات المعقدة ووضعه في حالة تأهب بتوفير أسرة في مختلف المصالح الصحية تحسبا لأي طاريء بالنظر إلى سرعة نشاط الفيروس التي قد تؤدي مضاعفاته إلى الوفاة.

ونفى جمال فورار تسجيل وفيات بداء انفلونزا الخنازير، موضحا أن فيروس الانفلونزا الذي تم تشخيصه حاليا هو نفس الفيروس الذي سبب وباءا خلال 2009 والذي حل محل الفيروس القديم ما يفسر خطورة مضاعفاته على الصحة العمومية مشيرا إلى إحصاء المنظمة العالمية للصحة ل 700ألف حالة وفاة سنويا بسبب الانفلونزا الموسمية.

ق.م

تاريخ النشر الأربعاء 10 كانون الثاني (يناير) 2018

النسخة المصورة

هذه هي فرنسا

رغم كل ما يقال في الجلسات والتصريحات الرسمية، تظل الجزائر بالنسبة لفرنسا مجرد منطقة نفوذ حيوي خالص لها 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف 

المدير العام لشركة “بومار كومباني” علي بومدين يكشف نسعى لانتاج 1.5 مليون جهاز تلفزيون و3 مليون هاتف ذكي في 

بريق برج الكيفان يتلاشى بسبب غياب المشاريع

لا يزال سكان بلدية برج الكيفان ينتظرون نصيبهم من التنمية بالعديد من الأحياء منذ سنوات، خاصة بالنسبة لبعض 

إطارات الشركات العمومية تخاف "الأيادي النظيفة"

لا زالت قضايا الفساد وتبديد المال العام تجر الإطارات الجزائرية والمسيرين للسجون، ومازالت المحاكم الجنائية 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس