تمويل الإرهاب في إفريقيا يستنفر الجزائر

تمويل الإرهاب في إفريقيا يستنفر الجزائر

دعت إلى "إستراتيجية منسقة" لمكافحته

دعت الجزائر على لسان وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل إلى تزويد إفريقيا "بإستراتيجية منسقة" لمكافحة الإرهاب بكل أبعاده .

و أوضح مساهل لدى افتتاح أشغال الاجتماع رفيع المستوى حول مكافحة تمويل الإرهاب في إفريقيا، بالمركز الدولي للمؤتمرات، أمس بالعاصمة، أن "إفريقيا بحاجة لوضع إستراتيجية منسقة لمكافحة تمويل الإرهاب بمختلف أبعاده، لاسيما من خلال إقحام الدور الحاسم للتنمية الاقتصادية و الاجتماعية و تحديث الاقتصاديات و تشجيع الشفافية و ترقية الحكم الراشد".

و أضاف مساهل أن هذا الاجتماع رفيع المستوى "هو فرصة هامة للتعرف أفضل على طبيعة و مدى التهديد الذي يمثله توفر كل هذه الموارد المالية للإرهاب".

و أمام هذه الآفة أشار مساهل إلى "الحاجة المشتركة الى التعرف أفضل على تطور و تحول هذه الموارد في إفريقيا لا سيما بالنظر إلى سياق إقليمي متميز بتوسع الفضاءات التي مسها هذا التهديد و باشتداد حدة الأخطار التي تشكلها هذه الأخيرة على سلم و استقرار العديد من البلدان في إفريقيا و في العالم".

و أشار وزير الشؤون الخارجية أيضا إلى "الحاجة الماسة إلى تحديد أفضل للتطور الدائم للأساليب و الآليات و الطرق المستعملة، سواء من طرف الجماعات الإرهابية أو الجماعات الإجرامية من اجل تحويل و نقل أموالهم".

و يتعلق الأمر أيضا بضرورة "تقييم مشترك لفعالية الاستراتيجيات التي وضعت لحد اليوم لمكافحة تمويل هذه الآفة و الإطار المعياري و الأجهزة الدولية و الإقليمية و الوطنية التي تتوفر عليها البلدان الإفريقية و المجموعة الدولية لمكافحة تمويل الإرهاب".

و في نفس السياق ابرز مساهل "حتمية ترقية تعاون أفضل متعدد الأشكال بين بلداننا و أيضا على المستوى الإقليمي و الدولي لا سيما على الصعيد القانوني و القضائي و المالي و الأمني في إطار روح التكامل و تبادل الخبرات و التضامن أمام تهديد لا يعرف حدودا من أي طبيعة كانت".

و قال مساهل إنه "أمام الدعاية الإيديولوجية التي تعتمدها الجماعات الإرهابية و مموليها لا سيما عبر الانترنيت من خلال -الشبكة المظلمة "دارك نات" و الأرضيات المشفرة- قصد تعبئة و تجنيد اكبر عدد ممكن من الأشخاص ضمن الفئات الهشة نفسيا و اجتماعيا و أيضا اقتصاديا، تبقى الأموال من أهم أسلحة الحرب التي يستعملها الإرهاب".

و بخصوص الإرهاب أوضح مساهل أن "هذا الواقع يتأكد ميدانيا كل يوم"، مضيفا ان "السعي وراء المال عوّض القناعة الإيديولوجية في مسارات حملات التجنيد التي تشنها الجماعات الإرهابية".

و قال مساهل "و ما سهّل من هذا الأمر في إفريقيا هو تكثيف العلاقات بين النشاطات الإرهابية و الجريمة المنظمة العابرة للحدود و كذا الموارد المالية الهامة المعبئة"، مشيرا إلى أن "هذا الربط هو اليوم مؤكد و موثق من طرف كل من منظمة الأمم المتحدة و هيئاتها و الاتحاد الإفريقي و كذا البنك الإفريقي للتنمية بالإضافة الى منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية و مجموعة العمل المالي و هيئاتها الإقليمية".

و بهذه المناسبة، حذر الوزير من أن "تساهم هذه العوامل في جعل افريقيا مركز عبور هام للإرهاب و الجريمة العابرة للحدود".

ما لا يقل عن إحدى عشر نمطا لمصادر تمويل الإرهاب

و أكد مساهل أن مجموعة العمل الحكومي لمكافحة غسيل الأموال و تمويل الإرهاب في غرب إفريقيا "قد كشفت عن ما لا يقل عن 11 نمطا لمصادر تمويل الإرهاب من ضمنها التجارة و نشاطات مربحة أخرى و بعض المنظمات غير الحكومية و الاقتطاعات الخاصة بالأعمال الخيرية و المتاجرة بالسلاح و كذا تجارة المخدرات و مختلف المنتوجات الطبية المقلدة و المهلوسات بالإضافة إلى القرصنة و احتجاز الرهائن مقابل فدية و تجارة الممتلكات الثقافية و الهجرة غير الشرعية و تحويل الأموال و التسول".

كما أضاف الوزير "يوجد هناك العديد من المصادر الأخرى التي سوف تبرزونها خلال أشغالكم".

و أشار مساهل أيضا إلى أن تقرير أصدرته في فبراير 2018 هيئات إقليمية و دولية مؤهلة (منظمة التعاون الاقتصادي و التنمية ، مجموعة العمل الحكومي لمكافحة غسيل الأموال و تمويل الإرهاب في غرب إفريقيا و بنك التنمية الإفريقي و الشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا) يوضح أن "نشاطات الجريمة المنظمة تمثل نسبة 3،6% من الناتج المحلي الإجمالي لـ 15 بلدا من غرب إفريقيا".

و أضاف قائلا "من جهتهما، بيّنت الشبكة العالمية ضد التزوير و اتحاد المصنعين في تقرير نشر في ديسمبر المنصرم كيفية استعمال الإرهاب للتقليد للحصول على أموال".

و قال وزير الخارجية "يوجد هناك العديد من المجالات التي يجب على بلداننا و قارتنا اخذ بشأنها التدابير اللازمة للتحكم و عرقلة و تجفيف موارد تمويل الإرهاب العديدة هذه".

و بهذه المناسبة، جدد مساهل التزام الجزائر الدائم بمكافحة الإرهاب مكافحة شاملة و كذا تضامنها مع كافة دول القارة في الوقت الذي يواجه فيه عددا متزايدا من البلدان الإفريقية العديد من التهديدات الإرهابية".

وقال مساهل في تصريح للصحافة على هامش الاجتماع ، أن "التوصيات التي سيخرج بها هذا الاجتماع، سترفع إلى القمة المقبلة لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي ستنظم شهر جويلية المقبل بنواكشوط بموريتانيا".

محمد.ل

تاريخ النشر الاثنين 9 نيسان (أبريل) 2018

النسخة المصورة

مراسم افتتاح السفارة الأمريكية الجديدة في القدس

بدأت مراسم افتتاح السفارة الأمريكية الجديدة في القدس، اليوم الإثنين، وذلك عقب قرار ترامب في السادس من كانون 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 03:52 الظهر 12:44 16:34 العصر المغرب 19:50 21:20 

طارق تميم للفن: روميو لحود "حاطتني براسو" من فترة 

ممثل لبناني من مواليد بيروت، درس المسرح وعشقه. بداياته كانت مع المخرج رفيق حجار ، ثم أطل في أعمال مسرحية 

أجمل الأماكن السياحية في عنابة

تقع الجزائر في شمال أفريقيا وتطل على البحر الأبيض المتوسط من جهة الشمال، وعاصمتها هي الجزائر، وتعد الجزائر 

السفارة الفرنسية تكشف المؤسسة الجديدة المكلفة 

قررت القنصلية الفرنسية العامة بالجزائر الإعلان عن مقدم الخدمات الخاصة بالفيزا الفرنسية التي ستعوض مؤسسة تي أل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس