"الجزائر لن تتحول إلى مركز حشد للمهاجرين"

"الجزائر لن تتحول إلى مركز حشد للمهاجرين"

المكلف بالهجرة بوزارة الداخلية يعلن اتخاذ إجراءات لمواجهة التدفق

"الجزائر لن تتحول إلى مركز حشد للمهاجرين"

أعلن مدير الدراسات المكلف بالهجرة على مستوى وزارة الداخلية حسان قسيمي اليوم الاثنين عن اتخاذ إجراءات هامة لتأمين الحدود خلال المجلس الوزاري المشترك المنعقد نهاية مارس المنصرم لمواجهة التدفق المستمر للمهاجرين الأفارقة نحو الجزائر.

وفي مداخلة له على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية،أمس، صرح قسيمي أن "التدفق المستمر والمقدر بحوالي 500 مهاجر/يوميا على الأقل نحو الجزائر يثير انشغال سلطات البلد على أعلى مستوى" مضيفا أن هذه الظاهرة "تخفي في الواقع مطامع للتدخل الاجنبي و عسكرة الفضاءات".

في هذا الشأن أوضح المسؤول قائلا " ونتج عن هذا الوضع رهانات جيواستراتيجية هامة جدا أدت إلى انعقاد مجلس وزاري مشترك يوم 29 مارس المنصرم حيث تم اتخاذ إجراءات هامة بهدف تأمين الحدود".

كما أوضح ممثل وزارة الداخلية أن الولايات الجنوبية للوطن "لن تكون لامبيدوسا إفريقيا (في إشارة إلى الجزيرة الايطالية)" مضيفا أن الجزائر "اتخذت جميع التدابير حتى لا تتحول المناطق الحدودية بجنوب البلاد إلى مركز حشد كبير للمهاجرين".

من جهة أخرى، طمأن قسيمي سكان المناطق الحدودية بأن "الأشخاص والممتلكات ستكون محمية في أي حال من الأحوال في إطار احترام الاتفاقيات الدولية وحقوق المهاجرين".

كما أوضح المتحدث أنه ضمن السكان المهاجرين غير القانونيين من المناطق الواقعة جنوب الصحراء و المتواجدين بالجزائر منذ بضع سنوات " فإننا نسجل ارتفاعا في نسبة الجنح و الجرائم التي ترتكب عبر التراب الوطني".

وحسب قوله دائما فانه "خلال السنوات الخمسة الماضية سجلنا إدانة 56000 مهاجر من البلدان الواقعة جنوب الصحراء لارتكابهم جنح و جرائم. و من بينهم نعد 30000 مالي و 20000 نيجيري" مضيفا أن الجزائر "لا تريد تشويه صورة المهاجرين وستتخذ جميع الإجراءات لحمايتهم".

و قصد مواجهة التوافد "المستمر" و"الجماعي" للمهاجرين أشار ذات المسؤول أن الحكومة اتخذت إجراءات "لمحاولة تقليصها إلى مستوى يمكن تحمله" مشيرا إلى أن الجزائر كانت ملزمة بتخصيص حوالي 20 مليون دولار لمواجهة هذا الوضع الذي تختفي وراءه شبكات مافيا وجماعات إرهابية أيضا.

ومن جهة أخرى ومن أجل تكفل أفضل بالتدفق "القوي" للمهاجرين، أوضح قسيمي أن "الاتصالات" لا تزال مستمرة سيما مع السلطات النيجيرية والمالية من أجل ضمان تكفل أفضل بهذا الملف" الذي يتميز بجانب إنساني لا يجب إهماله".

وقد انتهز نفس المسؤول هذه الفرصة ليجدد نداءه إلى المجتمع الدولي" من أجل التضامن والتصدي لهذه الظاهرة الفريدة".

محمد.ل

تاريخ النشر الاثنين 23 نيسان (أبريل) 2018

النسخة المصورة

إعلان

اليمين زروال

اليمين زروال من مواليد 3 يوليو 1941بمدينة باتنةعاصمة الأوراس التي شهدت اندلاع ثورةالتحرير، مزيدمن التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس