من باع بغداد لن يشترى دمشق

من باع بغداد لن يشترى دمشق

هكذا انقلب السحر على الساحر وخرج الطفل السورى حسن دياب صاحب الـ11 عامًا وهو بصحة جيدة أمام الكاميرات ليفضح مزاعم الغرب حول تزييف واقعة استخدام الأسلحة الكيماوية ضد الأطفال والمدنيين العزل فى مدينة دوما السورية التى كانت واقعة قبل تحريرها تحت سيطرة المعارضين ومرتزقة داعش وغيرهم وهى الذريعة التى استخدمها ترامب ورفاقه من تتار هذا الزمان كمبرر أساسى لضرب مواقع الجيش العربى السورى ومنشآته العلمية والعسكرية فى مطلع الأسبوع الماضى لولا بعض التدخلات والتوازنات الدولية والإقليمية التى قللت قدر الإمكان من قسوة الضربة وضخامة الخسائر وحالت ولو مؤقتًا دون تكرار سيناريو صدام والعراق لتتجسد مقولة شاعر العرب الكبير مظفر النواب أن من باع بغداد والقدس لن يشترى ابدًا دمشق ولا غيرها من عواصم العرب...!!
فى مقابلة مع والد ضحية الكيماوى المزعوم اعترف أنه لم يكن هناك أى سلاح كيميائى مستخدم فى المدينة وأنه ترك عمله وذهب ليطمئن على عائلته فى المستشفى فشاهد بعض المسلحين يقدمون التمر والأرز والكعك للأطفال مقابل المشاركة فى التصوير ثم سمحوا لهم بعدها بالذهاب إلى المنزل وأن ابنه كان فى صحة جيدة جدًا... هكذا يصنع الغرب ومعاونيهم من الخونة والمرتزقة على الأرض العربية ما يشاءون من أجل تبرير أطماعهم وضرباتهم اللعينة ضد بلداننا ليسقطونا واحدًا تلو الآخر طمعًا فى ثرواتنا وكرهًا لوجودنا فى تلك المنطقة المهمة والمحورية بين قارات العالم أجمع.. إنهم كاذبون مُضللون فهل يبقى العرب دائمًا غافلين..!!
لم يعد الأمر خافيًا على أحد، ففى عالم الفضاء المفتوح شرقًا وغربًا باتت الحقائق سريعة فى الظهور عما مضى وأصبح المخطط الأمريكى المدعوم من دول الغرب الاستعمارية شديد الوضوح لمن يريد أن يفهم ويعى، فالأمر كله متعلق بثروات سوريا من الغاز والسيطرة على خطوط نقله من الشرق إلى الغرب وكسر ما تبقى من عزيمة وقوة الجيش العربى السورى ليكون الطريق مفتوحًا أمامهم بعد ذلك للعبور إلى دُرة التاج وغاية المراد «مصر» أو هكذا يتخيلون وتُزين لهم أوهامهم وشياطينهم من الإنس والجن، فهل يفيق أبناء العروبة؟ وهل يتوقف بعض حكام العرب عن تقديم الدعم والسير فى ركاب هؤلاء الغزاة الذين لن يتركوا أخضر ولا يابسًا إلا وأحرقوه خلفهم فلا نجاه ولا مأمن لأحد إن لم نفهم ونعى ونتذكر أن الاتحاد قوة وأن التشتت ضعف، فالدائرة ستدور يومًا على الجميع مهما حاولتم فهؤلاء لا عهد لهم ولا أمان منذ بداية الخلق وحتى تقوم الساعة..؟!
استقيموا يا أبناء العروبة واهجروا الفرقة الحمقاء التى مزقت الصف وأهدرت الثروات وأضاعت الجيوش ومكنت هؤلاء الغزاة من التلاعب بمصائر العرب ومقدرات الشعوب فى بغداد ودمشق والقدس وطرابلس وعدن وغيرها من عواصمنا الحزينة التى مازالت تئن وتنادى أن اعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا فهذا زمان الوحدة فلا تُضَيعوا العروبة وأرضها من أجل وهم خادع وحماية ستزول عنكم يومًا ما حين لا تقدرون على دفع ثمنها... حفظ الله أقطار العروبة من مخططات الشياطين وأطماع الغزاة وتشتت الأخوة وأبناء العم والدم والمصير الواحد... حفظ الله مصر الوطن.بقلم : أمجد المصرى

تاريخ النشر الخميس 26 نيسان (أبريل) 2018

النسخة المصورة

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 03:52 الظهر 12:44 16:34 العصر المغرب 19:50 21:20 

جيهان هريدي تكشف أنها صممت عباءات عربية بروح 

كشفت مصممة الأزياء جيهان هريدي عن تصميمها لمجموعة جديدة من العباءات العربية، والتي تنوعت في تصميمها بين 

إليك قائمة بأفضل أماكن للإقامة على ساحل البرتغال

قضت الكاتبة فيرلي هيلسن، مؤلف كتاب السفر "Surf & Stay"، ستة أشهر في جولة على سواحل شمال غرب إسبانيا 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس