الصوفيون والسلفيون يتبادلون الاتهامات والبلاغات

الصوفيون والسلفيون يتبادلون الاتهامات والبلاغات

وتابع: «سأتقدم ببلاغ رسمي إلى النائب العام المصري ضد كل الادعاءات الكاذبة والتحريض الذي قام به برهامي ضد أبناء الطرق الصوفية، وسأطالب وزارة الأوقاف باتخاذ إجراءات جادة في حجب مواقعهم التي يحرضون ويبثون الفتاوى والخطب المحرضة على العنف ضد الصوفية والمصريين».
برهامي كان قد شن هجومًا حاداً على أبناء الطرق الصوفية، معتبراً أن «لديهم غلوا في الصالحين، والاستغاثة بالأولياء باسم التوسل، واتخاذ قبورهم مساجد، وهذا يقع تحت الشرك والبدعة».
وأضاف، في فيديو له بثه موقع «صوت السلف» التابع للدعوة السلفية: «الصوفية عندهم بدعة في العبادات، لأنهم يعتمدون على الأحاديث الضعيفة والباطلة والحكايات المنسوبة للصالحين، خاصة أن مراسم التذهيب عند الصوفية تستخدم بشكل خاطئ بعكس المنصوص عليه وهي الحب والخوف والرجاء والتوكل على الله، وهم يستخدمونها في السكر والدهش والهمان والغيوبية بدرجات مختلفة وهذا يعد خطرا عليهم ومخالفة لما نص عليه».
ومن حين لآخر تتجدد المعارك بين السلفيين والصوفيين، وكلاهما تيارات إسلامية في المجتمع المصري مؤيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي، ويعتمد عليهم النظام في إظهار أن خلافاته ليست مع تيار الإسلام السياسي ككل، وإنما خلافه مع المتشددين والمتطرفين من هذا التيار وعلى رأسهم جماعة «الإخوان المسلمين».. ومعركة الأضرحة تتجدد بين التيارين مع كل مناسبة صوفية، حيث يخرج شيوخ السلفيين ليطالبوا بهدم الأضرحة، ويرون أنها مخالفة صريحة للدين وبعيدة كل البعد عن الإسلام.
في المقابل، يرد شيوخ الطرق الصوفية، أن زيارة أضرحة أولياء الله الصالحين، ومنهم الشيخ أبو الحسن الشاذلي، أو آل بيت الرسول محمد، مثل الإمام الحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة والسيدة عائشة، «نوع من الود والمحبة والوصل مع النبي صلى الله عليه وسلم، وتعبير عن محبتهم له ولآل بيته».
وكشفت مصادر عن خطة نظام السيسي للسيطرة على البيت الصوفي، من خلال تسليم علي جمعة مفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار العلماء، رئاسة المجلس الأعلى للطرق الصوفية في مصر.

تاريخ النشر السبت 28 نيسان (أبريل) 2018

النسخة المصورة

إعلان

هواري بومدين

من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز ساند حركة 

إبنة نوال الزغبي تصالحها أخيرا بعد إنقطاع التواصل 

أخيرا وبعد مايقارب من عام على وقوع القطيعة بين نوال الزغبي ونجلتها الكبرى تيا ديب أخيرا بادرت الفتاة الشابة 

هذا ما كشفه أحمد الفيشاوي وأحمد داوود وأمينة خليل 

انطلق عرض فيلم" 122 " في السينمات مؤخراً، ويشارك في بطولته ​طارق لطفي​، ​أحمد داوود​،أمينة خليل​، ​ . 

البرلمان البريطاني يصوت بأغلبيته ضد اتفاق الخروج من 

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تصويتا في البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس