مشكل العقار بالعاصمة يحرم الشباب البطال من مــحلات الرئيس!

مشكل العقار بالعاصمة يحرم الشباب البطال من مــحلات الرئيس!

عدة بلديات لم تتمكن من تجسيدها على أرض الواقع

ما يزال مشروع 100 محل لكل بلدية يكتنفه الكثير من الغموض لاسيما بإقليم ولاية الجزائر، فالعديد من “الاميار” لم يتمكنوا لحد الساعة من تجسيدها على الأرض الواقع، لاسيما مع مشكل العقار الذي يبدو أنه السبب الرئيسي في عدم تشييد عديد المشاريع، وهو ما أثار استياء الشباب البطّال وحتى التجار الفوضويين الذين باتوا بحاجة ماسة إلى مثل هذه المرافق للقضاء على شبح البطالة من جهة وتنظيم تجارة الآخرين من جهة أخرى.

وتعرف بلدية بن عكنون وغيرها من البلديات الواقعة بالعاصمة هذا المشكل، فشبابها يتساءل عن مصير تلك المحلات، التي لم تر النور لحد الساعة، فعلى حد تعبير هؤلاء، فإنهم ما يزالون ينتظرون العديد من المرافق الموجهة لفائدتهم على غرار مشروع الـ100 محل الذي وعدت به السلطات البلدية خلال العهدة السابقة غير أنه لم ينجز بعد، ملقين المسؤولية عليها، حيث أكدوا أن المصالح المحلية لبن عكنون سبق وأن وعدتهم بإنجاز المشروع بمجرد تحرير العقار، متحججة بنقص الوعاء العقاري الذي من شأنه أن يحتضن المشروع، في وقت كشفت لهم أن المشروع سينجز على مستوى إقليم بلدية بني مسوس في القريب العاجل، غير أن الأمر لم يتم لغاية يومنا هذا، وهو ما أثار حفيظتهم.
وعبر بعض الشباب عن امتعاضهم لتأخر المصالح المحلية في تحقيق وعودها، لاسيما أن المشروع أضحى مجرد حبر على ورق وهو ما حرمهم من الاستفادة منها لكسب الرزق بدل الاستسلام لشبح البطالة الذي يعاني منه العديد منهم، لاسيما منهم الحاصلين على شهادات جامعية، في وقت استنجد آخرون بالتجارة الفوضوية إلى حين أن يرى هذا المشروع النور.
من جهتها، سبق وأن أشارت مصالح البلدية أن المشروع الذي لا يزال يراوح مكانه لسنوات عديدة، بسبب مشكل العقار، هذا الأخير الذي بات من أهم المشاكل التي تعيق تنمية البلدية، وهو حال أغلب بلديات العاصمة.
للتذكير، فإن مشروع 100 محل تجاري، يندرج ضمن برنامج رئيس الجمهورية القاضي بتخصيص 100 محل في كل بلدية عبر الوطن، كحل للسلطات المحلية لإخراج شباب المنطقة من شبح البطالة والفراغ الذي يتخبطون فيهم عبر الاستفادة من هذه المحلات وتخصيصها لمشاريع إنتاجية مصغرة لدمج اليد العاملة المؤهلة التي من شأنها تقليص البطالة، غير أن ذلك لم يجسد في العديد من البلديات، لاسيما بالنسبة لعاصمة البلاد التي عجز مسؤولوها عن إنجاز تلك المحلات بسبب نقص الأوعية العقارية، وهو ما أدى بالسلطات الولائية في وقت سابق بعقد اتفاقيات ما بين البلديات لإنجازها، أين استفادت منها البعض فقط لتبقى بلديات أخرى تعاني من المشكل إلى حين.

نسرين ج

تاريخ النشر السبت 28 نيسان (أبريل) 2018

النسخة المصورة

إعلان

علي كافي (من 7 أكتوبر 1928 إلى 16 أبريل 2013) 

ولد في 7 أكتوبر 1928 بالحروش في ولاية سكيكدة. من عائلة ريفية تنتمي إلى الزاوية الرحمانية،مزيد من التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس