"اتهامات المغرب هروب إلى الأمام بعد نكساته"

"اتهامات المغرب هروب إلى الأمام بعد نكساته"

الجزائر تدين التصريحات "الملفقة" لوزير خارجيته

أدانت وزارة الخارجية الاتهامات الخطيرة التي كالها وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، للجزائر في حوار مع أسبوعية "جون آفريك"، التي تصدر بباريس، بـ"القيام بدور نشط في تورط إيران عن طريق حزب الله في قضية الصحراء الغربية".

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية ، عبد العزيز بن علي الشريف في تصريح اعلامي مساء أمس : "تود الجزائر أن تعرب عن إدانتها الشديدة ورفضها التام للملاحظات غير المسؤولة التي أدلى بها ضدها وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي في مقابلة أُجريت بالأمس (أول أمس) في أسبوعية باريسية".

وأضاف بن علي شريف : " و عوض إنتاج أدلة "دامغة" يدعي امتلاكها و هو في الحقيقة لا يحوزها، و في مواجهة السخط الذي استقبلت به المجتمع الدولي الادعاءات التي أطلقها يوم 1 ماي، اختار الوزير المغربي الاستمرار في طريق التلفيق"، قبل أن يضيف : "في الواقع ، فإن اتهاماته التي لا أساس لها من الصحة والتي لا مبرر لها تدل على سياسة الهروب إلى الأمام التي يعتمدها بعد النكسات الرئيسية التي عانى منها في أفريقيا وأوروبا ومؤخرا في نيويورك".

و جاء في تصريح المتحدث باسم الدبلوماسية الجزائرية "سيفشلون في إقحام الجزائر مباشرة في صراع فصل فيه مجلس الأمن مرة أخرى، و هو مسألة تقرير المصير بعد المفاوضات المباشرة، بحسن نية ودون شروط مسبقة. تحت إشراف الأمم المتحدة ، بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، بهدف التوصل إلى حل سياسي عادل ومقبول للطرفين يضمن حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية".

وتابع المتحدث : "و في نفس الاتجاه لا يمكن للجزائر إلا إدانة تصريح الوزير المغربي فيما يتعلق بالدور الذي تلعبه بمنطقة الساحل، على الرغم من أن المجتمع الدولي، ككل، يجمع على الإشادة بالمساهمة الكبيرة التي يقدمها و بأنه يحقق استقرار المنطقة".

و انتهى بن علي شريف إلى أنه و "في مواجهة هذه الحملة الشريرة تظل الجزائر هادئة وقوية و مطمئنة من وحدة شعبها وصلابة مؤسساتها واستقرارها واستقامتها وثباتها على المبادئ والقيم التي تحكم سياستها الخارجية..وسوف تستمر، في تقديم الدعم الكامل لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من أجل التوصل إلى تسوية نهائية لقضية الصحراء الغربية وفقا للشرعية الدولية و عقيدة الأمم المتحدة وممارستها في إنهاء الاستعمار".

م.ب

تاريخ النشر الاثنين 14 أيار (مايو) 2018

النسخة المصورة

إعلان

هواري بومدين

من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز ساند حركة 

إبنة نوال الزغبي تصالحها أخيرا بعد إنقطاع التواصل 

أخيرا وبعد مايقارب من عام على وقوع القطيعة بين نوال الزغبي ونجلتها الكبرى تيا ديب أخيرا بادرت الفتاة الشابة 

هذا ما كشفه أحمد الفيشاوي وأحمد داوود وأمينة خليل 

انطلق عرض فيلم" 122 " في السينمات مؤخراً، ويشارك في بطولته ​طارق لطفي​، ​أحمد داوود​،أمينة خليل​، ​ . 

البرلمان البريطاني يصوت بأغلبيته ضد اتفاق الخروج من 

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تصويتا في البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس