أبناء يتوارثون الحرفة من آبائهم وأجدادهم

أبناء يتوارثون الحرفة من آبائهم وأجدادهم

لكن مع مرور الزمن وبسبب متاعب مهنة الأب وتطور الحياة العصرية أخذت بعض العائلات على إبعاد الأبناء عن مهنة الوالد، والسعي لجعل الأبناء من حملة الشهادات العليا، تلك الشهادات التي تجلس الابن موظفا مرموقا، في حين تبقى الحرفة في انتظار من يرعاها من الأبناء الفاشلين في الدراسة؟
الحرفة للابن الفاشل في الدراسة
غالبا ما يفضل الآباء أن يكمل أبناءهم الدراسة ويتخرجوا بأعلى الشهادات، لكن حينما يبدأ الأب يعيش نهاية حرفته الذي ورثه عن اجداده ، غالبا ما يسعى الى اختيار واحد من الأبناء «هو على الاغلب» من أبنائه الفاشلين في الدراسة ، ليكون هو خليفته في تحمل عبء المهنة التي لا يريد لها الأب ان تنقرض، ويبدأ الابن بتقبل العرض الأبوي عليه ليبدأ بالتخلي عن الدراسة والالتحاق برجولة المهنة ورجول بالأسواق في وقت مبكر من عمره، فالعائلة التي تعمل في تصليح السيارات صارت بعد هرم الأب بحاجة لتفرغ واحدا من الأبناء كي تستمر المهنة وتستمر ايراداتها المالية ، والأمر ذاته ينطبق على ورشة الحدادة ، وورشة النجارة ، ومحل بيع وصناعة الالبان ، ومحل الحلاقة، واقع تعيشه عائلة بوعلام. التي يعمل فيها الابن جنبا إلى جنب مع والده، بعد رسوبه في الدراسة اختاره الأب ليكون خليفته في مهنة النجارة ويتقلد المسؤولية عنه.
عائلات تسعى لتجسيد حلم بيت الأطباء
حينما نتحدث عن مهنة الطب وغيرها من المهن التي تتطلب شهادة جامعية يختلف الأمر عن توريث حرفة ما، فمعظم الآباء يفضلون نوريث مهنهم ، بيت الأطباء، بهذا اللقب وصف الطالب زوبيرعثماني، سنة ثانية طب أسنان عائلته، حيث يعمل والده طبيبا عاما، ووالدته طبيبة نسائية وتوليد، ويعتقد أن ميول شقيقته الصغرى ستتجه للطب أيضا، يقول زوبير «لا أعلم إن كان هذا الأمر وراثيا أم لا، لكني على قناعة وحب لدراسة الطب التي اجتهدت وسهرت الليالي كي أحصد معدلا عاليا يؤهلني لذلك، وأتمنى أن أصبح طبيبا ناجحا ومميزا في المستقبل»، ويضيف «نحن عائلة محبة للعلم والمعرفة، ولدي أخ يدرس الصيدلة، وينصحنا المقربون دائما بإنشاء عيادة طبية بعد حصولي وأخي على شهادتينا الجامعيتين، واكتساب الخبرات اللازمة لذلك، وبلا شك هي فكرة ممتازة لكنها تحتاج إلى التخطيط والمال، ويحرص الأبوان على تعليم أبنائهما وإكسابهما أفضل المهارات، وغالبا ما يميل الآباء إلى تعليم أبنائهم تخصصات قريبة من تخصصاتهم، خصوصا في حالة دراسة الطب والهندسة، بل نجد ذلك في كثير من الحرف، حيث يتوارث الأبناء الحرفة أو الصنعة عن الأجداد والآباء.
أما المهندس علاء ، فلم يحظ بتوريث أحد أبنائه لهذه المهنة، مؤكدا أنه حاول ذلك لكن بدون جدوى، فابنه الكبير اتجه لدراسة إدارة الأعمال، وآخر للتمريض، والصغير لديه ميول وولع بدراسة الموسيقى التي ينوي دراستها في الجامعة. يقول المهندس :«من المستحيل أن أجبر أحد أبنائي على دراسة الهندسة، طالما لم تكن لديهم رغبة في ذلك، حاولت تشجيعهم فقط، وأحترم رغباتهم وقراراتهم في اختيار دراستهم التي حتما سينجحون بها». 
مهن لا تورث بل تكتسب بالجد والعمل
تؤكد مريم أن والدها لم يورثها المهنة، لكنه يرى بها محامية ناجحة منذ الصغر، كونها تتمتع بشخصية قوية تؤهلها للوقوف أمام القاضي في المحكمة، وتتذمر من الآباء الذين يورثون أبناءهم مهنا لا يرغبون بها. وبدون تخطيط مسبق، ورثت الشابة آلاء فن الرسم عن والدتها التي أبدعت أناملها في تشكيل لوحات غاية في الجمال والروعة، لكنها لم تتفرغ للفن بحكم عملها في الإدارة والتسويق. تقول آلاء «أعشق الرسم وجميع أنواع الفنون منذ الصغر، وتخرجت العام الماضي من كلية الفنون الجميلة، وشاركت في العديد من المعارض أثناء الدراسة، وأطمح لإقامة معرض يضم لوحاتي الفنية». وتضيف «أعتقد أن الفن وراثة، فمن الممكن أن ينشأ ابن مشابه لميول والديه أو أحدهما في فن ما، ومثال على هذا نرى العديد من أبناء الممثلين والفنانين الكبار على شاشات التلفاز مميزين بأدائهم وأعمالهم الفنية التي تعرض». وتبين التربوية د. أمل بورشك، أن العلم لا يورث فهو يكتسب بناء على البيئة المحيطة والتعليم وقابلية الفرد على الاكتساب والقدرات العقلية الوراثية، وما نعانيه هو وضع البشر في قوالب متشابهة وتأبى الطبيعة الا فرض الاختلاف والتنوع في الأجيال المقبلة. وعن مهنة الطب، تقول «أولا الطب بحاجة الى قدرات عالية من الذكاء وحفظ المعرفة واسترجاعها ولا يوجد فيها مجال للخطأ لأنها تقضي على مستقبل الطبيب، ولكن الظروف البيئية لدى الأطباء كانت تدفعهم للتمي والعمل الجاد. 
اجتماعيا: الأهم احترام رغبة الأبناء وميولهم وقدراتهم
يرى استشاري الاجتماع الأسري سرحان.م، أن منطلق الحرص على الأبناء واختيار الأفضل لهم، هذا الأمر يجب أن يكون متوافقا مع ميول الأبناء وقدراتهم العلمية والعقلية بحيث يستطيعون تعلم هذا التخصص والنجاح فيه وإفادة الآخرين، وقد ينجح الإنسان في دراسة أو تخصص ما، لكنه لن يستطيع التفاعل معه والنجاح في الحياة العملية، لأنه لم يكن قائما على الميول والقدرات، بل يكون انعكاسا لرغبة الآباء، مضيفا أن العوامل المؤثرة في هذا المجال النظرة الاجتماعية، فيعتبر كثير من أبناء المجتمع أن أفضل التخصصات هي ما يذهب باتجاه علوم معينة، كالطب والهندسة والصيدلة، مما يدفع الآباء إلى حث أبنائهم وتوجيههم إلى مثل هذه التخصصات حتى لو كانت على غير رغبة منهم أو كلف ذلك الآباء أن يدفعوا مبالغ طائلة لهذه الدراسة أو أن يرسلوا أبناءهم إلى جامعات خارجية، والأصل أن تحترم رغبة الأبناء وميولهم وقدراتهم، وأن تتغير النظرة الاجتماعية للعلوم والتخصصات، فقد يدرس الشخص أو الطالب تخصصا معينا من غير هذه التخصصات ويبدع فيه ويستطيع أن يكمل دراسته العليا ويقدم شيئا متميزا لمجتمعه، ولا بد من التذكر بأن المجتمع بحاجة إلى كل التخصصات والخبرات وليس إلى تخصصات محددة.

تاريخ النشر الاثنين 14 أيار (مايو) 2018

النسخة المصورة

إعلان

مراسم افتتاح السفارة الأمريكية الجديدة في القدس

بدأت مراسم افتتاح السفارة الأمريكية الجديدة في القدس، اليوم الإثنين، وذلك عقب قرار ترامب في السادس من كانون 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 03:52 الظهر 12:44 16:34 العصر المغرب 19:50 21:20 

نهاية وهم حل الدولتين

يرى أستاذ الفلسفة الفلسطيني البارز سَري نُسيبة أن مآل المفاوضات الفلسطينة الإسرائيلية حول حل الدولتين هو 

ولاية تبسة...من جمال بلادي

تبسة هي الولاية رقم 12 بالنسبة للتقسيم الإداري قبل الأخير في الجزائر تقع في شرق الجزائر وهي منطقة حدودية مع 

السفارة الفرنسية تكشف المؤسسة الجديدة المكلفة 

قررت القنصلية الفرنسية العامة بالجزائر الإعلان عن مقدم الخدمات الخاصة بالفيزا الفرنسية التي ستعوض مؤسسة تي أل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس