هلاك فرعون وقومه

هلاك فرعون وقومه

تبدأ قصة فرعون لما تمادى وقومه في الضلال ولم يستجيبوا لرسول من عند الله جاءهم بالحق فاستمروا في كفرهم، ومخالفة الرسول، أوحى الله إلى موسى أن يكون هو وبنو إسرائيل على أهبة الرحيل، وأن يجعلوا في بيوتهم علامة تميزهم عن بيوت الأقباط، ليعرفوا بعضهم عند الرحيل، وأمرهم الله بإقامة الصلاة قال الله تعالى : “ وأوحينا إلى موسى أن تبوءآ لقومكما بمصر بيوتاً واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين”.
ولما رأى موسى أن قوم فرعون يزدادون عتواً وعناداً دعا عليهم وأمن هارون على دعائه قال تعالى:« ربنا إنك آتيت فرعون وملأه زينة وأموالاً في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على أموالهم واشدد قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم ، قال قد أجيبت دعوتكما فاستقيما ولا تتبعان سبيل الذين لا يعلمون”.
فأمر الله موسى وقومه بالخروج، واحتالوا على فرعون بأنهم يريدون أن يخرجوا لعيد لهم، فأذن لهم فرعون وهو كارهٌ لذلك، واستعاروا حلياً من الأقباط،، فسار موسى ببني اسرائيل واتجهوا صوب بلاد الشام، ولما علم فرعون بمسيرهم، حنق عليهم حنقاً شديداً، وجمع جيشه من كل مملكته، وخرج على رأسهم في جيش عظيم جداً طالباً موسى وقومه، يريد الفتك بهم.
وقد استمروا هم في سيرهم طالبين موسى وقومه حتى أدركوهم عند شروق الشمس، ولما رأى بنو إسرائيل فرعون وقومه مقبلين نحوهم توقعوا أنهم هالكين لا محالة إذ قال تعالى عنهم : “إنا لمدركون” وقال موسى من فوره مقالة الواثق بربه قال تعالى : “ كلا إن معي ربي سيهدين”.
وأوحى الله لموسى أن يضرب بعصاه البحر، فانفلق البحر اثنا عشر طريقاً، وكان بنو إسرائيل اثنا عشر سبطاً، فسار كل سبط في طريق، ورفع الله الماء كالجبل يابساً، ولما وصل فرعون إلى البحر ، ساء ما رأى، وأخذته الحمية، ودفع بفرسه داخل البحر يريد أن يدرك موسى، ولما تكامل موسى وقومه خارجين من البحر، وتكامل فرعون وقومه في البحر، أمر الله البحر فأطبق الماء على فرعون وقومه وأغرقهم جميعاً.
ولما رأى فرعون الموت، قال تعالى :« آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين”، قال تعالى : “ الآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين، فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية”، فأخرج الله جثة فرعون لكي يراه الناس ويتيقنوا هلاكه.
وبعد أن رأى بنو إسرائيل هذه الآية العظيمة بهلاك فرعون وقومه، مروا على قوم يعبدون الأصنام ، فسألهم بعضهم عن ذلك، فقالوا: إنها تجلب النفع والضر والرزق والنصر، فعندئذ سأل بعض بني إسرائيل نبيهم موسى أن يجعل لهم آلهة مثل أولئك، فعنفهم موسى على ذلك.

الدروس المستفادة
ذكر الشيخ عبد الله الجلالى الدروس المستفادة من هذه القصة قائلا : إن النصر لا يأتي غالباً إلا بآخر لحظة من لحظات الابتلاء، ولذلك أغرق الله عز وجل فرعون وجنوده، ونجا موسى ومن مع، فأصبح الأمر آية عظيمة من آيات الله سبحانه وتعالى، قال تعالى :« حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا”، و أن على الإنسان أن يثبت على الحق مهما حاول أعداء الدين أن يصدوه عنه ، وأن يتوكل ويستعين بالله ويلجأ إليه بصدق وإخلاص ففيه النجاة والمخرج.
وأضاف: قد يظن بعض الناس أن الدعاء والتضرع ولو كان بصدق يمكن أن يخلص المضطهدين والمؤمنين، ولو كانوا على ما كانوا عليه من معصية الله عز وجل، وهذا خطأ كبير، ولذلك أخبر الله تعالى في القرآن: أنه يأخذ الأمة وهم يتضرعون إذا لم يتغيروا، فيقول الله عز وجل: “ وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ * فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ * لا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ * قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ * فَمَا زَالَتْ تِلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ”، وهم يقولون: يا ويلنا، فالمسألة ليست مسألة يا ولينا إنا كنا ظالمين فقط.
وتابع : فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ما هذا اليوم الذي تصومونه فقالوا هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكرا فنحن نصومه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فنحن أحق وأولى بموسى منكم فصامه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه ( رواه البخاري )

تاريخ النشر الثلاثاء 15 أيار (مايو) 2018

النسخة المصورة

إعلان

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

جيهان هريدي تكشف أنها صممت عباءات عربية بروح 

كشفت مصممة الأزياء جيهان هريدي عن تصميمها لمجموعة جديدة من العباءات العربية، والتي تنوعت في تصميمها بين 

يسرا تُظهر حقيقة تقديمها مسرحية جديدة مع مجدي 

كشفت الفنانة يسرا، حقيقة ما يشاع عن تقديمها مسرحية مع المخرج مجدي الهواري، قائلة "إن كل ما يقال في هذا الشأن 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس