القبي يغرف من "الخزنة الكبيرة" لسيدي لخضر بن خلوف بقاعة الموقار

القبي يغرف من "الخزنة الكبيرة" لسيدي لخضر بن خلوف بقاعة الموقار

عرفت سهرة من ليالي رمضان المبارك، المنظمة بقاعة الموقار تقدم ثلاثة فنانين كل في مجاله، في العزف والأداء والغناء الشعبي، عاش خلالها جمهور الفضاء الذي تشرف عليه الديوان الوطني للثقافة والإعلام أوقاتا جميلة كلها ألق ورقة ولطافة.
كانت البداية مع الموسيقار العازف محمد روان وفرقته المحترفة، وهو الذي سافر بالموسيقى الجزائرية عبر الحدود استطاع خلالها العازف على الموندول الأبيض أن يرحل بالجمهور إلى مراقي الحلم من خلال معزوفاته الطافحة بالعاطفة والحبلى بالأحاسيس والمليئة بالقوة عند اللزوم. مقطوعات جمعت بين الهوى والموسيقى الروحية والنغمة الشعبية. روان هو مؤلف وعازف موسيقي عرف بغنائه الرائع وبكونه يعزف على الآلات الموسيقية الوترية، الكيتار، العود والموندول، أسلوبه هو " قصبة جاز"، وهو الذي ظل يردد دوما "الموندول هي صديقتي وروحي"، كان فيما مضى وقت الشبيبة ضمن فرقة الفلامينكو "جيبسي ميديتيرانيو"، ثم أختار أن يواصل مشواره الفني لوحده.
وختم الحفل الرائق الجميل الشيخ عبد الرحمان القبي المعروف لدى الخاص والعام وهو من تبقى من جيل العمالقة في الطرب الشعبي، غنى القبي من "الخزنة الكبيرة" في الشعر الملحون، لمداح الرسول عليه الصلاة والسلام سيدي لخضر بن خلوف، ومطلعها، "لو لا أنت ما كان خلقنا من تراب وفيه بالصح نرجعوا باليين، و منها الخروج تارة للحساب يوما لا ينفع مال و لا بنون، ولا زمتها صلى الله عليك يا النبي العربي يا سراج الدهر يا أحمد بن يمينة.
القبي الذي قال في حديثه "للجزائر الجديدة" بان الشعبي في المدة الأخيرة عرف تراجعا في تنظيم الحفلات لكامل شيوخه ومطربيه والسبب قال مثلما أصبح شائعا "التقشف" وهو مجرد مبرر..، فأغنية الشعبي لابد أن تزدهر، فالكلام فيها هو من الشعر الشعبي الملحون الذي يهدف إلى التربية والتوعية وهو خارج من صلب التجربة الإنسانية والاجتماعية، ولابد من الاعتناء بها وبأصحابها خصوصا مع رحيل أغلب الشيوخ أمثال الهاشمي القروابي والزاهي، لكن لا يزال الشعبي في يد جملة من الشباب الذي يعيب عليهم تكرار ما تم تداوله ويأمرهم بالإبداع والعمل والاجتهاد والتضحية ووحدها التجربة الفردية المبنية على الكفاح هي التي تصنع الفنان وتصقله.
عاد عبد الرحمان القبي إلى رحلته مع الفن و زمانه الجميل مع كثرة شيوخ الشعبي وقتها، وكيف أنه استطاع بإصراره وتواضعه وأدبه مع الشيوخ، أن يجد له مكانا تحت الشمس، في زمن ميزه تواجد الحاج أمحمد العنقى، أحسن السعيد، بوجمعة العنقيس، أعمر الزاهي، والقروابي، وهو أي القبي من الجيل الذي تلى جيل الحاج الهاشمي..، ويذكر القبي في معرض حديثه عن الأدب مع الأشياخ، أنه كان مرة مع الراحل اسطمبولي الذي كان بصحبة الحاج أمحمد العنقى، وكان الاثنان يتحدثان ويتحاوران في مسائل الفن والدنيا ويتسامران، وفجأة استدار العنقى نحو القبي سائلا وأنت يا فلان لا تتكلم، فأجابه القبي أنا نسمع يا شيخ.
ومن جهة أخرى أبدى إعجابه بقصيدة "الذكر أسباب كل خير " في فضل الذكر للشيخ العلاوي صاحب ديوان "آيات المحبين في مقامات الواصلين" خصوصا البيت الذي يقول فيه صاحبه "الذكر أحسن من التجارة، لو كان أنقول آش فيه، أبلغ من الملك والوزارة والناس أمحرفة عليه". وتمنى في الأخير سهرة طيبة وجميلة لجمهور الموقار الوفي المحب للنغمة الشعبية.
من جهته قدم ديدين كروم الذي توسط الفنانين من حيث المرور على الخشبة استطاع أن يقدم قصائد رائقة وجميلة راقت ذوق الجمهور بأدائه الجميل وصوته القوي.
خليل عدة

تاريخ النشر الثلاثاء 22 أيار (مايو) 2018

النسخة المصورة

إعلان

علي كافي (من 7 أكتوبر 1928 إلى 16 أبريل 2013) 

ولد في 7 أكتوبر 1928 بالحروش في ولاية سكيكدة. من عائلة ريفية تنتمي إلى الزاوية الرحمانية،مزيد من التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس