حضور الأجواء الرمضانية وغياب الدفء العائلي

حضور الأجواء الرمضانية وغياب الدفء العائلي

مراكز الطفولة] المسعفة ودور المسنين خلال الشهر الكريم

تسود أجواء رمضانية بمراكز الطفولة المسعفة ودور المسنين بالجزائر العاصمة بفضل جهود القائمين على تلك المراكز لاستحضار كل ما من شأنه أن يميز الشهر الفضيل، الا أن الحرمان من الدفء العائلي يبقى حائلا بين المقيمين هناك وبين متعة الشعور بالأجواء الخاصة بهذا الشهر المميز.

يتقاسم مركز دار المسنين بدالي ابراهيم، ومركز الاسعاف الاجتماعي بذات البلدية و مركز الطفولة المسعفة و كذا مركز اعادة التربية بالابيار مع البيوت الجزائرية رائحة الاطباق الرمضانية و تسود هذه المراكز حركية مميزة خلال هذا الشهر، حيث أن المقيمين بها يوجدون على موعد كما في كل يوم من أيام رمضان مع مائدة افطار يصفونها "بالشهية و الحميمية " ، بالرغم من أنها تبقى مبتورة من شيء اسمه "الدفئ العائلي".

فبمركز رعاية المسنين بدالي ابراهيم تتقاسم السيدات يومياتهن في أجنحة و غرف حاولت كل واحدة منهن ان تضع فيها بصمتها الخاصة لتتذكر انها كانت يوما ما "اما و ربة بيت او اختا و بنتا"، قبل ان تتغير الظروف ومجريات الحياة لتصل بها للاسف الى دار رعاية المسنين.

و تتحدث كل من فطومة و لويزة عن أجواء اقامتهن في الدار بالقول أنها لا تختلف عن تلك التي تعيشها اي اسرة جزائرية، الا بكون المقيمات غريبات عن بعضهن وان القدر وحده جعلهن يعشن معا في مثل هذه الدور. و يكتنف حديث هذه المسنات نبرة حزن خصوصا عندما تمتلئ عيونهن بالدموع جراء الظروف و الاقدار التي اوصلتهن الى هنا.

و وفقا لما كشفت عنه السيدة ساعي شفيقة مديرة الدار في تصريح ل/واج على هامش زيارة لأعضاء لجنة الشؤون الاجتماعية للمجلس الشعبي الولائي للعاصمة للدار، فان هذا المرفق الذي يستقبل المسنين من العاصمة و من ولايات مختلفة، "يعمل على توفير كل الاجواء الخاصة بشهر رمضان، كما انه يستقبل اعانات المحسنين و زياراتهم التي ترفه نوعا ما عن المقيمات".

و اضافت انه و بالرغم من ذلك تبقى الجهود "الاهم" التي يشدد عليها الطاقم العامل بالمكان، جهود الادماج العائلي ، لتضيف انه في ظرف الاربعة اشهر الاخيرة تم اعادة ادماج 7 حالات في وسطهن العائلي.

نفس الاجواء الرمضانية كانت حاضرة بمركز الاسعاف الاجتماعي لدالي ابراهيم، و ان كانت ظروف الاقامة به تختلف عن سابقه كون هذا الأخير مخصصا للحالات الاستعجالية للاشخاص بدون مأوى و الذين يتم التكفل بهم بانتشالهم من الشوارع و توجيههم لهذا المركز قبل ان يعاد تحويلهم الى ولاياتهم الاصلية فور الاطلاع على وضعيتهم الاجتماعية.

و حسب الشروحات التي قدمها السيد السيد العيشي محمد مدير مكتب التضامن الاجتماعي لولاية الجزائر لمنتخبي ولاية الجزائر، فان نزلاء المركز و الذين يفترض ان لا تزيد اقامتهم فيه عن ثلاثة أيام يستفيدون من كل الاجراءات التي تساعدهم على تجاوز المرحلة الصعبة التي دفعتهم الى الشارع.

و ابرز المتحدث ان "الأغلفة المالية متوفرة لتقديم كل الخدمات اللازمة لهذه الفئة بما فيها الرعاية النفسية و الطبية"، قبل اتخاذ اجراءات التحويل الى الولايات التي قدمت منها الحالات، "الا ان المشكل المطروح يتمثل —كما قال— في عودة هؤلاء الى العاصمة بالرغم من توجيههم الى مراكز مختصة لرعايتهم".

و ذكر ان 25 حالة تم التكفل بها و اعادتها الى ولاياتها الاصلية في غضون شهر من اليوم ، الا ان اعوان المركز و العاملين في الفرق المتنقلة التي تجوب العاصمة للتكفل بالمشردين لاحظت —حسبه—عودة بعض المحولين الى ولاياتهم في ظرف 24 ساعة.

و قال السيد العيشي ان كل الظروف والجهود تسخر لخدمة هذه الفئة لاسيما خلال الشهر رمضان ، مضيفا انه و بغض النظر عن الدوافع او الحالة التي اوصلت هؤلاء الى ما هم عليه ، الا ان حقهم يبقى قائما في الحصول على الطعام و المأوى الذي يحميهم من مصاعب الحياة في الشوارع لاسيما بالنسبة للسيدات وخصوصا الامهات العازبات.

وبمركز الطفولة المسعفة بالابيار قالت السيدة كراجة فاطمة الزهراء مديرة المركز ان هذا الأخير يعرف ’’حالة تشبع ’’ و "ضغط كبير"، لاسيما بعد ان اصبح يستقبل الفئات العمرية التي تزيد عن 6 سنوات كما كان سابقا، حيث تصل اعمار المقيمين بالمركز الى 25 سنة و غالبيتهم من ذوي الاحتياجات الخاصة او يعانون من اضطرابات عقلية و لا يوجد اي شخص في العائلة للتكفل بهم.

و اضافت في معرض طرحها للمشاكل التي يعرفها المركز ان "قلة المورد البشري ( الموظفين و المؤطرين ) يعد ايضا عائقا امام التكفل الحسن بالمقيمين" ، مشيرة الى ان هذا المرفق يضم حاليا 74 حالة مسعفة، فيما تصل قدرته الى 100 حالة لو خصص المركز للفئة العمرية الأقل من سن السادسة.

و أوضحت في هذا الموضوع ان "تشبع مراكز المحمدية و عين طاية دفع بمركز الابيار لفتح ابوابه لشرائح اخرى من غير الطفولة المسعفة". و بالرغم من كل ذلك يحرص القائمون على المركز—تضيف السيدة كراجة— على توفير اجواء رمضانية مشابهة الى حد بعيد لتلك التي تحظى بها اي عائلة عادية.

من جهتهم يسعى القائمون على مركز اعادة التربية بالابيار لخلق جو رمضاني لفائدة اطفال لا يزيد عمر اكبرهم عن 14 سنة، اطفال وجدوا انفسهم بالمكان بامر قضائي كحماية لهم من ظروف اجتماعية قاهرة .

وقالت السيدة جبالي فريدة وهي نائب رئيس المجلس الشعبي لولاية الجزائر مكلفة بلجنة الشؤون الاجتماعية ان تنظيم هذه الزيارة الميدانية و تحديدا في شهر رمضان جاء من اجل الاطلاع عن كثب على وضعية المقيمين، مضيفة ان توصيات سترفع الى المجلس الولائي بناءا على الملاحظات المسجلة خلال هذه الزيارة.

ق.م

تاريخ النشر الأحد 3 حزيران (يونيو) 2018

النسخة المصورة

إعلان

واشنطن بوست تفجر مفاجأة: لهذا السبب اغتال ابن سلمان 

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن مجموعة من الحقائق الجديدة ، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــــــ

خاص الفن- عمرو دياب الأعلى اجرا ليلة رأس السنة 

ـ 200 ألف دولار كأجر عن حفله الذي تعاقد عليه في أبوظبي احتفالا بالعام الجديد، مزيد من التفاصيل 

راغب علامة يحذّر الطبقة السياسية ويقول: "لبنان ملك 

وجّه الفنان ​راغب علامة​ رسالة الى الطبقة السياسية في لبنان، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــ 

القرصنة البحرية: الظاهرة تنحسر في الصومال

لعبت القوات البحرية الأجنبية دورا محوريا في الحد من نشاط القراصنة، مزيد من التفاصيل ــــــــــــــــــــــــــــــ

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس