4 آلاف ضحية و10 آلاف شكوى وقطر «خرجت منتصرة»

4 آلاف ضحية و10 آلاف شكوى وقطر «خرجت منتصرة»

وأشارت نتائج تحقيقات «الجزيرة» المستندة إلى مصادر موثوقة، إلى أن عملية القرصنة تمت انطلاقا من وزارة سيادية في العاصمة الرياض، بعدما تولت أبو ظبي تحديد ثغرة أمنية في وكالة الأنباء القطرية الرسمية عبر شركة وهمية تابعة للإمارة المثيرة للجدل.وأثارت نتائج التحقيقات موجة غضب عارمة لدى القطريين، وجدت صداها على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبّر كتاب وإعلاميون قطريون عن سخطهم وتذمرهم مما وصفوها بـ«خيانة الشقيقة الكبرى»، بعد أيام فقط من استقبال أسطوري خصّصه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لضيفه السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في الدوحة، وبعد قمة خليجية جمعت الإخوة الفرقاء في العاصمة البحرينية المنامة، وتلتها قمة خليجية أمريكية في العاصمة الرياض، كانت آخر محطة تجمع قادة دول مجلس التعاون على طاولة واحدة، قبل أن تستفيق الدوحة على وقع أزمة بات واضحا أنه دُبّر لها قبل ذلك بفترة طويلة!وعلّق الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، شقيق أمير قطر، على حسابه الرسمي في تويتر، قائلاً: «جرائم اللصوصية والقرصنة عرفتها البشرية منذ قرون طويلة، لكنها كانت عمل أفراد أو مجموعات، أما في عصرنا هذا فقد أصبحت عمل دول وأنظمة سياسية تتخذها وسيلة لإشعال الفتن وقطع الأواصر الاجتماعية».وإلى حين صدور موقف رسمي من المسؤولين القطريين، أجمعت وسائل الإعلام القطرية على أن بلادهم خرجت منتصرة من حصار جائر، فشل في فرض عزلة دبلوماسية عليها، بقدر ما تسبب في انتهاكات لحقوق أزيد من 4 آلاف مواطن ومقيم في قطر ودول الحصار نفسها، تقدموا بأكثر من 10 آلاف شكوى للجنة التعويضات القطرية التي يرأسها النائب العام القطري الدكتور علي بن فطيس المري، الذي توعّد بإجبار دول الحصار على دفع مليارات من خسائر المتضررين من الحصار، إلى جانب التزام دولة قطر بمتابعة قضائية للمتورطين في الأزمة.وتطوي الأزمة الخليجية اليوم، عاما كاملا منذ بدء الحصار المفروض على قطر من طرف ثلاث دول خليجية (السعودية، والإمارات، والبحرين، مدعومة بمصر) في تاريخ الخامس من حزيران/ يونيو الماضي، في خطوة مفاجئة، لم يسبقها أي تصعيد أو خلافات بين أطراف الأزمة.وفيما تظل الأزمة تراوح مكانها، دون أفق لانفراجها قريباً، يظلّ الوسيط الكويتي متشبّثا بخيط أمل رفيع، علّه يتوج الجهود المضنية التي بذلها الشيخ جابر الأحمد الصباح، أمير دولة الكويت منذ اليوم الأول للأزمة، حيث بدأها بجولات مكوكية عبر عواصم الدول المعنية بالأزمة، قبل أن تليها جولات لمبعوثيه، ورسائل شفوية وكتابية، وجهود أخرى للإدارة الأمريكية، ودول أوروبية، لم تفلح جميعها في الوصول إلى اختراق جدار الأزمة بين الإخوة الفرقاء في دول مجلس التعاون.ويرى مراقبون أن الدوحة استفادت من تجربة الحصار بالاقتراب من الاكتفاء الذاتي في ما تحتاجه من منتجات غذائية بشكل خاص، فيما كسبت زخماً دولياً واسعاً مع عدم ثبوت أي من دعاوى «الإرهاب» التي اتهمت بها من طرف دول الحصار، في وقت وثقت الدوحة علاقاتها التجارية والأمنية والعسكرية مع عدد من الدول الكبرى، مثل الولايات المتحدة وفرنسا، ووطدت علاقتها مع تركيا بشكل خاص.

تاريخ النشر الثلاثاء 5 حزيران (يونيو) 2018

النسخة المصورة

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 03:52 الظهر 12:44 16:34 العصر المغرب 19:50 21:20 

جيهان هريدي تكشف أنها صممت عباءات عربية بروح 

كشفت مصممة الأزياء جيهان هريدي عن تصميمها لمجموعة جديدة من العباءات العربية، والتي تنوعت في تصميمها بين 

إليك قائمة بأفضل أماكن للإقامة على ساحل البرتغال

قضت الكاتبة فيرلي هيلسن، مؤلف كتاب السفر "Surf & Stay"، ستة أشهر في جولة على سواحل شمال غرب إسبانيا 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس