التحالف العربي بِرئاسَة السعوديّة والإمارات يتَّهِم الحوثيين بتهريب الأسلحة

التحالف العربي بِرئاسَة السعوديّة والإمارات يتَّهِم الحوثيين بتهريب الأسلحة

التحالف العربي بِرئاسَة السعوديّة والإمارات يتَّهِم الحوثيين باستخدام المِيناء لتهريب الأسلحة والصَّواريخ القادِمة من إيران الأمر الذي يُهَدِّد أمنهم، ويُطيل من أمَد الحرب في اليمن، ولكن الحوثيين يَنفون هذه التُّهمة كُلِّيًّا، ويُؤكِّدون أنّ هذه الصواريخ الباليستيّة التي أطلقوا حواليّ 120 مِنها على مُدنٍ سُعوديّةٍ كُبرى مِثل الرياض وجدة وجيزان وخميس مشيط هي صواريخ سكود كانت في حَوزة الجيش اليمني وجَرى تَطويرها مَحَليًّا.
يَعتقِد السعوديّون والإماراتيّون أنّهم إذا أحكموا سَيطرتهم على ميناء الحديدة سَيُخضِعون الساحل الغربي كُلِّه لسيطرة قُوّات التحالف الذي يتزعّمونه ويُحارِب في اليمن مّنذ ثلاث سنوات، ممّا يُشكِّل ضَربةً مَعنويّةً وعسكريّةً ضَخمةً للحوثيين قد تَدفَعهُم للجُلوس إلى مائِدة المُفاوضات والقُبول بشُروط الاستسلام التي سيَتِم فرضها عليهم، وإلا فإنّ الزَّحف سيَبدَأ لاقتحام صَنعاء كخَطواتٍ تالِية.
حُروب السنوات الثلاث الماضِية، وقَبلها سِت حُروب أُخرى خاضها الحوثيون ضد الرئيس الراحل علي عبد الله صالح وقُوّاته أثبَتت أنّ كلمة الاستسلام غَير وارِدة في قاموسهم، قد يَنسحِبون من هذه المدينة أو تِلك، ولكن لمُواصَلة القِتال على جَبهاتٍ أُخرى، أي أنّ إلقاء السِّلاح غير وارِد في الظَّرف الحاليّ على الأقَل.
هُناك أكثر من 22 مليون يمني يَعتمِدون على المُساعَدات الإنسانيّة القادِمة عبر ميناء الحديدة، وأذا استمرّت الحرب، وجَرى إغلاق الميناء وتَخريب مُعِدَّاتِه، فهذا يَعني كارِثةً إنسانيّةً عُنوانُها الأبرَز أنّ ثمانِية مَلايين يمني سَيُواجِهون المَجاعة.
الأنباء القادِمة عن سَير المَعارِك في ميناء الحديدة من الصَّعب الوُثوق بِها كُلِّيَّا، لأنّها تأتي من مَصدَرٍ واحِدٍ فقط، وهو إعلام التحالف، وأذرُع إمبراطوريّاته التلفزيونيّة الجبّارة، وضَعف إعلام “أنصار الله” الحوثي، لكن الأمر المُؤكَّد أنّ السَّيطرة على المطار لا تَعني قُرب سُقوط المدينة وانتهاء الحَرب فيها.
مَصادِر دِبلوماسيّة “مُحايِدة” أكَّدت لهذه الصحيفة أنّه رغم تَعرُّض مَواقِع الحوثيين العَسكريّة لقَصفٍ جَويٍّ وبَحَريّ وأرضيّ، وانضمام قُوّات حزب الإصلاح داخِل المدينة لقُوّات التحالف بعد بيان صدر عن قيادته (الأخوان المسلمين) يَحثُّهم على الانتفاض ضِدَّهُم (الحوثيين) “واستقبال أبطال الجيش بِكُل تَشكيلاتِه استقبال الفاتِحين”، فإنّ حرب الحديدة قد تَطول، لأنّ هُناك 600 ألف يَقطُنون فيها، رُبع مِليون منهم ربّما يُواجِهون المَوت.
المصادر نفسها أكّدت لنا أنّ الحوثيين يُواجِهون قُوَّة عسكريّةً جبّارةً تتواضَع قُوّتهم أمامها، ولكنّهم في مَوقِع دِفاع، وكُل جُندي مُدافِع يحتاج إلى خمس جُنود مُهاجِمين لقَتلِه أو اعتقالِه، حسب النَّظريّات العَسكريّة، والأهم من ذلك والأخْطَر أن يَجُر الحوثيين القُوّات المُهاجِمة إلى حَربِ مُدنٍ استنزافيّ، الأمر الذي سَيزيد من أعدادِ القَتلى في صُفوف المَدنيين أوّلاً، وصُفوف المُتحارِبين وخاصَّةً قُوّات التَّحالُف وحُلفائِها ثانِيًا.
لا نَعْرِف ما إذا كانت مدينة الحديدة ستَسقُط أم لا، وكم ستَحتاج قُوّات التَّحالُف من الوقت لتحقيق هذا الهَدف، وكيف سيكون رَدَّة فِعل المجتمع الدولي في حالِ تَصاعُد أعداد القَتلى من المدنيين واستفحال مُعاناتِهم، لكن ما نعرفه أنّه من الصَّعب، بل من المُستحيل أن يَتقبَّل الحوثيون الهَزيمة، وسيُواصِلون القِتال، وقد تنتقل الحَرب إلى الحَرب الأصعَب، أي حرب الجِبال التي يَتمتَّع فيها الحوثيون بأمْرَين أساسِيّين، الأوّل الخِبرة، والثاني وجود حاضِنة ضَخمة من التَّأييدِ لَهُم.
الحوثيون انسحبوا من عدن العاصِمة الثانية عندما أدركوا أنّهم لا يستطيعون الدِّفاع عنها، وربّما يَنسَحِبون من الحديدة للسَّببِ نفسه، وإن كانت لدينا بعض الشُّكوك، ولكن بعد مَعارِك مُدُنٍ شَرِسَة هُم الأكثر دِرايةً وخِبرةً فيها، ولمُدَّة أطول لأنّهم يَعرِفون أنّها خَط الدِّفاع الأقوَى للدِّفاع عن صنعاء لاحِقًا.
الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، قَدَّم خريطة طريق للحَل، تُشَكِّل مَخْرَجًا للجَميع من هذهِ الحَرب الدمويّة، في آخر “فيديو” سَجَّله قَبل مَقتلِه بساعات، تقول بالحِوار وعدم الإقصاء، ومرحلة حُكمٍ انتقاليّة تتلوها انتخابات عامّة.
السُّؤال: هل تَقبَل دُوَل التحالف بهَذهِ الخَريطة، هل تَقبَل بِها حركة “أنصار الله” الحوثيّة، هل يَتبنّاها المجتمع الدولي والأُمم المتحدة؟ لا نَمْلُك الإجابة، ولكنّنا واثِقون أنّ سُقوط مدينة هُنا واقتحام أُخرى هُناك لن يُنهِي هذه الحرب، واليَمنيّون مِنهم خاصَّةً يَملِكون إرْثًا هائِلاً من الكَرامة وعِزّة النفس، والرَّغبةِ في الثَّأر والانتقام.. ولذلِك فإنّه بِدون العَمل بخَريطة الطَّريق هذه، والإصرار على فرض الهَزيمة على هذا الطَّرف أو ذاك عَسكَريًّا قد يُطيل من أمَدِ الحَرب لسَنواتٍ قادِمة.. والله أعلم.

تاريخ النشر الأحد 17 حزيران (يونيو) 2018

النسخة المصورة

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 

مواقيت الصلاة في الجزائر لنهار اليوم الفجر 03:52 الظهر 12:44 16:34 العصر المغرب 19:50 21:20 

جيهان هريدي تكشف أنها صممت عباءات عربية بروح 

كشفت مصممة الأزياء جيهان هريدي عن تصميمها لمجموعة جديدة من العباءات العربية، والتي تنوعت في تصميمها بين 

إليك قائمة بأفضل أماكن للإقامة على ساحل البرتغال

قضت الكاتبة فيرلي هيلسن، مؤلف كتاب السفر "Surf & Stay"، ستة أشهر في جولة على سواحل شمال غرب إسبانيا 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس