التكنولوجيا الجديدة تزعزع علاقة الأباء بالأبناء

التكنولوجيا الجديدة تزعزع علاقة الأباء بالأبناء

تعنت وفرض رأي
يقول محمد:«قررت استبدال سيارتي القديمة بأخرى ثمنها في متناول يدي، لكن ابني لم يتردد في فرض سلطته لإرغامي بأن تكون السيارة على ذوقه هو ومن اختياره، الشيء الذي يتعارض مع إمكانياتي المادية، ومع ذلك بقيت متمسكا برأيي لفترة لم تخل من الصراع الخفي بيننا، ثم استسلمت لدرجة أنني اقترضت لأستجيب لرغبته وشراء سيارة تتناسب مع قيمة الأسرة في عيون أصدقائه، فضلا عن إصراره لمتابعة الدراسة في الثانوية الخاصة مقابل مبلغ مالي يرهقني شهريا».
شكاوي الآباء تتزايد بسبب رغبات الأبناء واحتياجاتهم
هذا وقالت الشابة روفية ، طالبة، فتقول: «شكاوى الآباء تتزايد بسبب رغبات الأبناء واحتياجاتهم، وتحكمهم داخل بعض الأسر في كل صغيرة وكبيرة، أنا شخصيا لا أتمرد على والدي، لكني حين أتقدم باقتراح، فإنني أدافع عنها بقوة لأنني أجد في هذه الرغبة منفعة لي وللأسرة، فمثلا حين عرضت فكرة تغيير مسكننا الحالي بآخر رفضت، لأن هذا التغيير سيضر بتحصيلي الدراسي، خصوصا وأن التحضير لاجتياز امتحان شهادة البكالوريا يقتضى الاستقرار إلى حين انتهاء الموسم الدراسي، وهو الموقف الذي تفهمته أسرتي».
العولمة وعجز عن السيطرة
هذا ويؤكد من جهته السيد عبد الرحمان بأن زمن العولمة بكل ما يحمله من سلوكيات سلبية، إلا أن الآباء أصبحوا فيه عاجزين تماما عن السيطرة على الأبناء الذين راحوا ضحية قيم الغرب، وكذلك انشغال الآباء بتأمين موارد الحياة للأسرة، جعلهم يفقدون السيطرة على تربية الأبناء ومراقبتهم.
فطاعة الوالدين وبرهما أمر واجب، وفي جميع الحالات ينبغي مراعاة مشاعر الوالدين واجتناب ما يغضبهما، ولا أنكر أن بعض طلباتي تقابل بالرفض، لكنه رفض مبرر من الوالدين، وعلى الأبناء عدم الانسياق إلى التمرد في حالة رفض رغباتهم».

الإهمال يولد شبابا ساخطا
ترى كنزة، طالبة،»أنه من الخطأ تعميم ظاهرة تسلط الأبناء، لأن مسؤولية تربية هذا الجيل تعود للأب أولا، فإن أهمل أبناءه وكان متسلطا فسنكون أمام شباب ساخط، وإذا كان من حق الأبناء المطالبة بتحقيق احتياجات قد لا تكون في مقدور الأسرة، فعلى الآباء والأمهات، إقناع الأبناء بعدم إمكانية تحقيق رغباتهم بسبب أو بآخر».
الرضوخ لرغبة السفر
من جهتها أكدت السيدة وهيبة كيف رضخت لرغبة ابنها الذي كان يحلم بالهجرة للعمل بالخارج، تقول: «كان مصرا على الهجرة، وحلمه الوحيد عبور البحر على غرار بعض أصدقائه، سعيت بادئ الأمر لإقناعه بالمكوث، إلا أنه أصر على الذهاب رغم أنه يعلم مسبقا بأنني لا يوجد لدي ما يكفي من المال، لم تكن تعجبني تصرفاته، لأنها ضد قواعد الاحترام والمحبة، وبالفعل قمت بالاقتراض وجمعت المبلغ الذي يريده لتفادي سلوكياته المستفزة، وفي نهاية الأمر بعدما جمع المبلغ المطلوب، فوجئ يوما بخبر اعتقال الرجل صاحب العقود الذي كان يبيع الوهم للشباب».
فشل الآباء في تحصين الأبناء من سلبيات العولمة
من جهتها أكدت الأستاذة سميرة أن فشل الأب والأم معا في تحصين الأبناء من سلبيات العولمة، وغياب دور الأسرة التي اكتفت بالمشاهدة لهذه الظاهرة التي يتبعها الشباب عامة، ويحمل مبارك المسؤولية للوالدين اللذين تخليا عن دورهما في تربية النشء على أساس الشريعة الإسلامية، التي تدعو لطاعة الوالدين، والتي من شأنها أن تمنع الآثار السلبية للعولمة على مستوى تربية الأبناء.
لا عجب في أن يتشاور الآباء مع أبنائهم
يرى علماء الدين، أنه هناك آباء يشكون من سلطة ونفوذ أبنائهم داخل الأسرة، مما يقلق راحة الوالدين، وهنا تنبغي الإشارة إلى:
طاعة الأبناء للوالدين عملا بقوله تعالى: «وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا»، فالله يأمر الأولاد بأن يبروا الوالدين، وطاعتهما في كل ما يرضي الله عز وجل، وفي آية أخرى «ووصينا الإنسان بوالديه» الآية 14 سورة لقمان، وإذا كان من حق الابن أن يطلب شيئا من والديه، فينبغي أن يكون ذلك بلطف وأدب مع مراعاة الظروف المادية للوالدين، وأنهم يمتلكون القدر الكافي من المال لتحقيق هذا الطلب وإلا فلا داعي لتحقيقه.
كما لابد من سيادة ثقافة التشاور والإنصات للآخر، عملا بقوله تعالى: «وشاورهم في الأمر» فلا عجب في أن يتشاور الآباء مع أبنائهم في أمور تهم الأسرة، ويقول صلى الله عليه وسلم: «إذا استشار أحدكم أخاه فليشر عليه».
رأي علم الاجتماع
يرى أهل الاختصاص الاجتماعي، بأن هناك إحساسا فعليا لدى الآباء بما يسمى بـ«نفوذ الأبناء»؛ بدعوى أن الأبناء أصبحوا لهم سلطة القرار، وفرض الأمر الواقع في إلغاء أي قرار أو تأييده في وقت تراجعت فيه سلطة الأب ويضيف: «هو أمر حساس، فلابد من استعمال أسلوب لين، بعيدا عن لغة التهديد والوعيد والاستفزاز والعصبية، لأن مصيبة بعض الآباء هي أنهم ليس لديهم الاستعداد للانفتاح على أفكار أبنائهم، ولا يملكون القدرة الأدبية والأخلاقية اللازمة، التي تمكنهم من تغيير مواقف وسلوكيات أبنائهم الذين يجدون في موقف الآباء ما يشعل عدوانيتهم، الخطأ في النهاية هو خطأ الآباء، لأنهم لم يواكبوا رعايتهم، وافتقدوا للمنهاج التربوي السليم في تصحيح اعوجاج الأبناء».

تاريخ النشر الثلاثاء 3 تموز (يوليو) 2018

النسخة المصورة

إعلان

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

ما لا تعرفونه عن راغب علامة..

لا شك أن لدى كثر من محبي النجم اللبناني راغب علامة ومتابعيه الفضول لمعرفة الكثير. مزيد من التفاصيل 

نجوم يحيون الذكرى الثانية لرحيل محمود عبد العزيز.. 

أحيا العديد من الفانيين الذكرى الثانية لوفاة النجم المصري محمود عبدالعزيزالذي ودع٫ مزيد من التفاصيل 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس