مقري لا يتوقع ترشح بوتفليقة لـ "الخامسة"

مقري لا يتوقع ترشح بوتفليقة لـ "الخامسة"

دعا الجيش للمساهة في التغيير السياسي

وصف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، قضية "كوكايين وهران" بـ "اخطر قضايا الفساد" ويرجع ذلك حسبه إلى" طبيعة المتورطين في القضية والرؤوس التي سقطت على إثرها". واعتبر أن "الإقالات التي مست عديد الإطارات مؤخرا يبين حجم الضرر الذي ألحقته قضية الكوكايين بهيبة الدولة ومصداقيتها سواء بالداخل أو بالخارج" .

وقال مقري في ندوة صحفية أمس بمقر الحركة بالعاصمة،إن "الوضع الحاصل على كل الأصعدة أكثر خطورة من الأوضاع السابقة" وحسبه فان "حالة الغموض حاليا أكثر مما كانت عليه قبل رئاسيات 2014".

وقال، إن "الوضع ازداد غموضا في الوقت الذي يفترض أن تتضح معالم الاستحقاقات الرئاسية لـ 2019 التي تفصلنا عنها اقل من تسعة أشهر، حيث المواعيد الانتخابية يبدأ التحضير لها قبل موعدها بسنة أو أكثر".

وتحدث مطولا بشان دعوات استمرار حكم بوتفليقة حيث قال، انه" قبل أشهر كانت العهدة الخامسة في حكم اليقين، لكن حاليا تراجع الحديث بخصوصها" ما يفهم حسب مقري أن "الرئيس بوتفليقة لن يطلب تمديد حكمه".

وصنف دعاة الخامسة في خانتين، "الأولى إما أن يكون محيط الرئيس قد دفعهم للترويج لترشح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية الربيع المقبل، أما الثانية فهي تحاول دفع الرئيس للاستمرار في الحكم لغرض تعزيز مصالحها وحماية نفسها، أو أنها تعمل على جس نبض الشارع".

وحسب مقري فإن"الإقالات التي استهدفت العديد من المسؤولين في قطاعات مختلفة مؤخرا، تبين التراجع عن العهدة الخامسة وعدم حصول اتفاق بين المؤسسات الحساسة في الدولة بخصوصها، ويرى أن الوضع قد تطور وأصبح في تجاه المؤسسة العسكرية"

وفي هذا الصدد يرى رئيس حمس " ضرورة مساهمة المؤسسة العسكرية في إحداث انتقال ديمقراطي الى جانب القوى الحية في البلاد، دون إقصاء أي طرف حزبي".

وجدد رئيس حركة مجتمع السلم دعوته الى التوافق الذي اعتبره مفتاح الخروج من الأزمات المتعددة التي تمر بها البلاد وتجاوز الصعاب وبالتالي ضمان الاستقرار وصيانة وتحصين الوحدة الوطنية والقرارات السيادية للجزائر" وذكر انه "في حالة حدوث توافق فان " حمس " ستدعم مرشح هذا الأخير، وان لم يحصل فإنها ستخوض رئاسيات العام المقبل بمرشح عنها".

وذكر في هذا الصدد، أن الحسم في موضوع الرئاسيات من قبل النظام سيكون في الربع ساعة الأخير، وأضاف، إن حركة مجتمع السلم تأمل في أن تساهم المؤسسة العسكرية في إحداث انتقال ديمقراطي هادئ وسلس.

وقال عبد الرزاق مقري ان "ضباط المؤسسة العسكرية يدركون أن الوضع الذي تمر به البلاد غير عادي، وإننا نعيش حالة فساد غير مسبوق، لذلك فان هذه الأخيرة مدعوة لان تكون طرفا في إيجاد حل للخروج من الأزمة التي تعصف بالبلد".

واستغرب مقري تناقض التصريحات وتضاربها وتكذيبها بين أعضاء الحكومة، خاصة بين وزير المالية، عبد الرحمان راوية، والوزير الأول احمد اويحي بشان رفع دعم الدولة عن المواد الأساسية المرتبطة بالاستهلاك.

م . بوالوارت
م . ب

تاريخ النشر السبت 14 تموز (يوليو) 2018

النسخة المصورة

إعلان

علي كافي (من 7 أكتوبر 1928 إلى 16 أبريل 2013) 

ولد في 7 أكتوبر 1928 بالحروش في ولاية سكيكدة. من عائلة ريفية تنتمي إلى الزاوية الرحمانية،مزيد من التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس