محافظ مهرجان جْميلة خالد مهناوي: التقييم في النهاية وتكريم الفنانين تكريس لثقافة "الاعتراف بالجميل"

محافظ مهرجان جْميلة خالد مهناوي: التقييم في النهاية وتكريم الفنانين تكريس لثقافة "الاعتراف بالجميل"

قال محافظ مهرجان جْميلة في طبعته الـ14 خالد مهناوي، أنه رغم الظروف الجيدة التي تتميز بها التظاهرة إلا أنه لا يمكن القول بأنها ناجحة إلا بعد أن تنتهي إلى النهاية فهكذا يكون التقييم، مضيفا أن حضور الأسماء الجزائرية العالمية شرف وإضافة للمهرجان.
زينـة بن سعيد

وأوضح مهناوي خلال تنشيطه لندوة صحفية إلى جانب الشاب نصرو وممثلان عن فرقتي "الداي" و"إمزاد"، أن الاتصالات مع المغتربين على غرار نصرو لم يكن صعبا حيث لبى الدعوة بسرعة، وهو الذي له جمهور كبير يحبه وينتظره خاصة وأنها أول حرجة له بعد غيابه الطويل.
وأشار مهناوي إلى أن المُحافظَة فعلت وتفعل ما بوسعها لتكون مواعيد الحفلات مضبوطة، حيث كانت هذه مشكلة كبيرة في طبعة السنة الماضية، مؤكدا أن تأخير السهرة الأولى كان فقط بسبب ظروف الافتتاح لكن الحفلات الأخرى كانت في موعدها تماما وهو الساعة العاشرة لتدوم كل حفلة قرابة ثلاث سنوات، وهذا من أجل راحة الجمهور، مضيفا أن الاهتمام والعزيمة مستمران بنفس الدرجة من قبل القائمين على هذه التظاهرة، مشيدا بثقة وزير الثقافة التي وضعها في طاقم شاب من الولاية رفع التحدي في مدة قصيرة، مشيرا إلى تنصيبه قبل 20 يوما من انطلاق المهرجان وهو قبل هذا التحدي، مثمنا من جانب آخر كل من له علاقة بالمهرجان من القائمين عليه والولاية والمحيط الملائم، وكذلك عمل واهتمام الصحافة التي اعتبرها الشريك رقم 1، فأي عمل دون صحافة لن يصل إلى النتيجة المرجوة.
وعن ميزانية المهرجان، جدد مهناوي قوله بأنها أقل بـ60 بالمائة من ميزانيات الطبعات الماضية، مشيرا من جانب آخر إلى أننا نملك أسماء عالمية عالية المستوى والجمهور يأتي بقوة، ورغم الظروف -يقول- فإن جْميلة كسرت الحصار، فلابد أن لا نتقوقع على أنفسنا وأن نحذف شيئا على حساب آخر، فصحيح أن السكن مهم والماء كذلك والظروف المعيشية كذلك، لكن الثقافة أيضا مهمة لأن التمنية البشرية هي الأساس فتثقيف الآخر وتوعيته وجعله يتعلم التّذوق وحتى الجلوس والكلام شيء مهم لأنه يخلق مجتمعا راقيا ومثقفا، بالتالي الميزانية مهما كانت يمكن من خلالها إقامة فعاليات عالية لأن القضية ليست مالا فقط، بل هناك إرادة وتحضير وكذلك المعرفة والإدراك من أجل الإبداع.
وواصل محافظ الطبعة الـ14 لمهرجان جْميلة حديثه، بالقول أن المهرجان هو صورة الجزائر، وكل هذه المجهودات المبذولة من قبل طاقم التظاهرة من أجل الجزائر، بالتالي فالنجاح هو من أجلها، ومن أجل تحسين صورتها في الخارج، لأنه لابد لنا من إبراز قدراتنا في تحمل مسؤولية المهرجانات بمختلف أنواعها وكذا إبراز هذه القدرة في إقامة هذه الفعاليات بفنانين من الوطن فقط وتنجح وتتخذ سمعة لها، وهكذا تكون نافذة للجزائر.
وأكد مهناوي، أن المهرجانات فرصة لتذكر الفنانين الذين قدموا للفن الجزائري، ففي العشرية السوداء كان الفنان برتبة "مناضل" مثله مثل الجندي والشرطي، لهذا لابد علينا من تقديرهم فهم من يروّجون للجزائر والأغنية الجزائرية وأبهجوا الكثير من الجزائريين في الأوقات الصعبة وتذكرهم واجب وكذلك تقليد من أجل تكريس ثقافة "الاعتراف بالجميل" مع بعضنا البعض، لذلك كرمنا الأحياء والأموات على غرار الفنان عبد المجيد مسكود الذي حضر رغم وضعه، والفنان جمال علام الذي حضر شقيقه في مكانه، بالإضافة إلى أسماء أخرى، وكوكبة أيضا ستكون في الاختتام.
زينـة بن سعيد

تاريخ النشر الثلاثاء 7 آب (أغسطس) 2018

النسخة المصورة

إعلان

علي كافي (من 7 أكتوبر 1928 إلى 16 أبريل 2013) 

ولد في 7 أكتوبر 1928 بالحروش في ولاية سكيكدة. من عائلة ريفية تنتمي إلى الزاوية الرحمانية،مزيد من التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس