بطلة رواية "16 من عشرين" تستولي على صوت علي مغازي

بطلة رواية "16 من عشرين" تستولي على صوت علي مغازي

*- ستكون حاضرة بصالون الكتاب 2018

صدر للكاتب والشاعر والصحفي علي مغازي، رواية "16 من عشرين" عن دار ميم للنشر لصاحبتها آسيا علي موسى، معلنا من خلال منشور على صفحته الرسمية "فيسبوك"، بأن هذه الرواية ستكون حاضرة بالصالون الدولي للكتاب 2018.
زينـة.ب

علي مغازي الذي يشعل موقع "فيسبوك" بمنشوراته الكثيفة والاستثنائية يظهر فيها احتراما كبيرا للمرأة كما يدعم حرية الجميع بمختلف أجناسهم ومختلف فئاتهم وأطيافهم. صفحة مغازي التي تبعث الكثير من البهجة بأحاديث عن الحب والحبيبة مع إدراج كل جديد أو خبر وارد في هذه المنشورات في شكل ساخر، حيث يكتب في أعلى صفحته "أنا شاعر، شاعر بالخطر" كأنما هي رسالة عن حال الشعر لمن استطاع أن يفكّ المعنى.
تشكل الكتابة جزءا مهما من يوميات الشاعر والكاتب مغازي، وتدل المنشورات التي يضعها الواحدة تلو الأخرى على هذا الشغف ليذكرنا بقوله "حرفة التسالي بالكتابة في أوقات الفراغ"، وعادة ما يختار مغازي عناوين جذابة على غرار نسخته الإلكترونية التي ستصدر هي الأخرى قريبا بعنوان "حبيباتي بالتصوير البطيء" عن دار "النقطة" للنشر لصاحبها الطيب لسلوس.
سيسجل مغازي حضوره هذه السنة أيضا في صالون الكتاب الدولي بهذه الرواية الجديدة "16 من عشرين"، ويظهر من الفقرة التي جاءت في غلاف الكتاب أن هذا النص السردي يتحدث عن امرأة، هذه الأخيرة التي اكتشفت أنها لن تكون أداة بيد الكاتب بقدر ما سيكون هو لاحقا، فهو سيستمع فقط ويكتب من منبع الرماد الذي صنعته هذه المرأة التي خطفت صوته لتجعله هو في الظل الذي كانت فيه وتنطلق هي في رحلة السرد.
وكتب مغازي في المنشور ذاته "باحتكارها صوت الراوي، وبقدرتها على إعادة صياغة مصائر من أحاطوا بها، ممن تسميهم شخوص الوهم؛ تعلن سونيا، (البالغة سن الرشد حديثا، والمولودة في 29 أغسطس 1980، بحي اليتامى وسط الجزائر العاصمة)، نفسها -من أول سطر حتى النهاية، في هذا النص السردي «16 من عشرين»- بطلة تقاتل (ذهنيا) لانتزاع نفسها من آلة طحن ضخمة تفتكُ بكل أسباب الحياة الشريفة في مجتمعها، وهي خلال ذلك، تجد نفسها منجرّةً بقوة يصعب تحديد مصدرها، إلى نهاية محسومة سلفا، ينتهي فيها كل إنسان إلى أحد طرفي هذه المعادلة: [افترسْ... وإلا ستكون فريسة]".
وأضاف "سونيا التي تعتبر نفسها معجزة ذاتها، بلغت في غفلة من التاريخ، أقصى درجة من الوعي الفاحش بذاتها، متعدية إلى ذات الكاتب، المفترض أنه حاضر في مرحلة خاصة من حياتها، كما هي حاضرة في مرحلة خاصة من حياته، باعتبار أن كلا منهما وجد الآخر؛ (ولو بالصدفة) فهي (في الواقع) توهمه أنها تعرض عليه نفسها، كمورد للحكايات، لتتحرر من آلام الماضي، وهو يستمع إليها ويدون ما تقوله بلغة تليق بهيبة الأدب، لينجز نصه الكبير، ولكن مع الوقت يتحول ـ هو نفسه ـ إلى مجرد شخصية في الظل تكتسب محوريتها من كونها لا تتكلم ولا تظهر، إلا من خلال ما تسمعه وما تراه، «سونيا»؛ الصنيعة المنقلبة (ذهنيا) على صانعها، تمهيدا لعصر يصنع فيه البطل قدر الكاتب".
وتابع "«16»؛ الرقم المستلهم من علامة تقييمية، آن لـسونيا أن تستهدف بها شخوص الوهم في دائرتها المغلقة، ومن أجل ذلك تصرخ في وجه (الكاتب) أن يكتب؛ (ليس مجرد نص سردي، بل اعتداء)، يليق بالخراب المقيم داخلها، إنها تريد وبكل حقد، تنفيذ مشروع لعين تكمن تفاصيله في هذه الرواية..]".
وجاء في غلاف الرواية "ضحكنا إلى أن شعرنا بالحزن. وتقيّأنا فيما بعد.. وهكذا بدأت رحلة القذارة. أعني رحلتي مع «حمو» الذي تهيّأ لي في بداية البدايات أنه فارسي المنتظر، باعتبار أن لكلّ صبية في ضمير الغيب فتى يجيء لينقذها من جور الأهل وبؤسهم، وقد جاء بالفعل، في لحظة كنت فيها بانتظاره؛ لحظة يأس قاتمة استولت على حياتي وأرخت حولها ستارة سوداء، بينما كان غصن صباي لا يزال في أولى أطواره مهيّئا للكسر.. لحظة بات فيها مجرد التفكير باحتمال تأخّره لساعة أخرى أمرا لا يُطاق، جاء.. وكان آنذاك بالهيئة التي كنت أحب أن يكون عليها فشُبّه لي أنه فارسي الحقيقي، لكنه لم يكن فارسا ولا حقيقيا، بل كان أحد شخوص الوهم وأخطرهم. إنّه «حمو» الذي اقتحم حياتي فجأة، وكنت ساعتها مهيّأةً للاقتحام. مدّ لي يده، فما كان مني إلا أن أنصاع له ظنا مني أنني بهذا لا أخالف مشيئة القدر. وهكذا تركت له نفسي ليحررني، وقد حررني بأكثر مما ينبغي إذ رمى بي إلى الغابة وانصرف إلى حياته الخاصة".
يُذكر أن علي مغازي شاعر وروائي وكاتب صحفي، ولد في 28 جانفي 1970 بمدينة الدوسن ببسكرة، يقول أن جل أحلامه أن يكون لديه قطيع ماعز يرعاه في ضواحي بلدته الصغيرة. شغل منصب رئيس تحرير لكل من صحيفة "الأيام الجزائرية" ومجلة "صدى الزيبان" وجريدة "فيسيرا"، ومنصب أمين تحرير لمجلة الثقافة، وكان يكتب عمودا يوميا في جريدة "الجزائر نيوز" تحت عنوان "أحاديث مبللة"، صدر له شعر "في جهة الظل" عن منشورات اتحاد الكتاب الجزائريين) 2002، "حبيباتي" عن مشورات دار "ميم" 2009، "من ضلعها خلقت" 2016. شارك في مهرجان الشعر (لوديف) "صوت المتوسط" بجنوب فرنسا 2009. وحصل على جوائز عديدة أهمها جائزة "سعاد الصباح للإبداع الأدبي" سنة 1999.
زينـة.ب

تاريخ النشر السبت 11 آب (أغسطس) 2018

النسخة المصورة

إعلان

واشنطن بوست تفجر مفاجأة: لهذا السبب اغتال ابن سلمان 

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن مجموعة من الحقائق الجديدة ، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــــــ

خاص الفن- عمرو دياب الأعلى اجرا ليلة رأس السنة 

ـ 200 ألف دولار كأجر عن حفله الذي تعاقد عليه في أبوظبي احتفالا بالعام الجديد، مزيد من التفاصيل 

راغب علامة يحذّر الطبقة السياسية ويقول: "لبنان ملك 

وجّه الفنان ​راغب علامة​ رسالة الى الطبقة السياسية في لبنان، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــ 

القرصنة البحرية: الظاهرة تنحسر في الصومال

لعبت القوات البحرية الأجنبية دورا محوريا في الحد من نشاط القراصنة، مزيد من التفاصيل ــــــــــــــــــــــــــــــ

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس