الإيمان بمعجزات الأنبياء عليهم السلام

الإيمان بمعجزات الأنبياء عليهم السلام

في هذا الحديث يخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم بأن الأنبياء جميعهم أتوا لأقوامهم بآيات معجزات تدل على صدقهم، وأنه صلى الله عليه وسلم أعظمهم آية، ويرجو أن يكون أعظمهم تابعاً، فإن الأنبياء السابقين أتوا بآيات حسية انقضت بحدوثها، كمعجزة شق البحر لموسى حيث انقضت بحدوثها، وبلغت من لم يحضرها بالرواية لا بالنظر والحس، بخلاف معجزته الكبرى القرآن الكريم فإنها معجزة باقية، ودليل حسي موجود، والتحدي به ما زال قائماً، وفي كل عصر تظهر من وجوه إعجازه ما يخرس منتقديه، فمرة يظهر مصداق خبر ورد فيه، وأخرى اكتشاف علمي يدل عليه، إلى آخر وجوه إعجازه، ما يجعل منه معجزة دائمة متجددة حاضرة بخلاف معجزات سائر الأنبياء قبله.
الفوائد العقدية
1- أن المعجزات دليل النبوة.
2- أن كل نبي أتى أمته بمعجزة تدل على صدقه.
3- أعظم معجزات النبي صلى الله عليه وسلم القرآن . 4- أعظم معجزات الأنبياء معجزة النبي صلى الله عليه وسلم القرآن .
5- معجزات الأنبياء حسية انقضت بموتهم .
6- تحقق رجاء النبي صلى الله عليه وسلم في كونه أكثر الأنبياء تابعاً.

تفسير أية
« لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَو تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ» (البقرة:284)
الفوائد:
1 - من فوائد الآية: عموم ملك الله سبحانه وتعالى؛ لقوله تعالى: « لله ما في السموات وما في الأرض « وليس معلوماً لنا سوى السموات والأرض؛ ويدخل في السموات الكرسي، والعرش، والملائكة، وأرواح بني آدم التي تكون في السماء، كأرواح المؤمنين في الجنة؛ لأن المراد بذلك كل ما علا؛ بل ويشمل ما بين السماء والأرض من الأفلاك، والنجوم، وغير ذلك؛ لأنها داخلة في السموات؛ لأنها في جهتها؛ ويدخل في الأرض العاقل، وغير العاقل؛ فيشمل بني آدم، والجن، ويشمل الحيوانات الأخرى، ويشمل الأشجار، والبحار، والأنهار، وغير ذلك.
2 - ومن فوائد الآية: أن الله عز وجل هو القائم على هذه السموات والأرض يدبرها كما يشاء؛ لأنها ملكه. 3 - ومنها: أن الله لا شريك له في ذلك الملك؛ يستفاد ذلك من تقديم الخبر الذي حقه التأخير؛ وتقديم ما حقه التأخير يفيد الحصر؛ و«الحصر» إثبات الحكم في المذكور، ونفيه عما سواه. 4 - ومنها: وجوب إفراد الله سبحانه وتعالى بالألوهية؛ لأن الإقرار بالربوبية يستلزم الإقرار بالألوهية ولابد؛ ولهذا قال الله تعالى: « يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم» فجعل الربوبية موجباً لعبادته؛ وفي سورة النمل قال تعالى: « أمن خلق السموات والأرض « إلى آخر الآيات التي فيها تختم كل آية بقوله تعالى: « أإله مع الله» يعني: فإذا كان هو المنفرد بما ذُكِر فإنه المنفرد بالألوهية.

تاريخ النشر الأحد 2 أيلول (سبتمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

الجزائر- من انتصر.. الشعب أم الرئيس ؟

الجزائر – TSA عربي: عقب 3 أسابيع من الحراك الشعبي الرافض لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، مزيد من التفاصيل 

ناتاشا تكشف للفن تفاصيل إعتراض الأمن العام على 

تواصل موقعنا مع الفنانة اللبنانية ناتاشا للوقوف على تفاصيل إعتراض الأمن العام اللبناني ، مزيد من التفاصيل 

موري حاتم من كندا للفن:انتقلت إلى مرحلة المواجهة رغم 

حقق الفنان اللبناني موري حاتم نجاحاً كبيراً بانتقاله إلى مرحلة المواجهة في برنامج la voix،مزيد من التفاصيل 

الاحتجاجات الجزائرية 2019

احتجاجات الجزائر 2019 هي احتجاجات شعبية واسعة اندلعت في 22 شباط/فبراير 2019، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس