لن نتوقف عن استهداف الإيرانيين في سوريا

لن نتوقف عن استهداف الإيرانيين في سوريا

وأصابت صواريخ سورية أطلقت للتصدي لأربع طائرات مقاتلة إسرائيلية من طراز (F-16)، طائرة الاستطلاع الروسية إيل -20، على بعد 35 كيلومتراً من الساحل السوري على البحر المتوسط.وكانت الطائرة في طريقها للهبوط في القاعدة الجوية الروسية في حميميم، وعلى متنها 15 جندياً وضابطاً روسياً.وفي أول رد فعل لها يوم الحادثة أكدت وزارة الدفاع الروسية، أن «إسرائيل» أبلغت الجانب الروسي عن الهجوم فقط قبل دقيقة واحدة من بدئه.واعتبرت أن الطيارين الإسرائيليين قاموا تحت غطاء الطائرة الروسية إيل -20 بتنفيذ غارتهم ما عرّضها لأن تصبح هدفاً للدفاع الجوي السوري، حيث تم إسقاطها بواسطة صاروخ إس 200، وقتل كل من كانوا على متنها.وجاء تصريح ليبرمان ، لإذاعة «ريشت بيت» التابعة لهيئة البث الإسرائيلية، على خلفية تحميل وزارة الدفاع الروسية تل أبيب مسؤولية حادث إسقاط طائرة الاستطلاع، وظهور تكهنات إعلامية بأن روسيا قد تحد من حرية حركة سلاح الجو الإسرائيلي في أجواء سوريا.وقال ليبرمان: «تصرفنا ونعمل بحذر ومسؤولية في الحالات التي لا يكون لدينا فيها خيار آخر، لذا لم يتغير شيء ولن يتغير. هذه سياستنا».وأضاف «لن نسمح لسوريا بأن تتحول إلى قاعدة إيرانية متقدمة ضد إسرائيل، ونواصل العمل.. ولهذا لدينا كل الوسائل والإمكانيات».وأردف ليبرمان: «لا يزال الجيش الإسرائيلي يعتمد على آليات الاتصال التي أنشأها قبل ثلاث سنوات مع الجيش الروسي في سوريا من أجل تجنب حالات الصدام».وأوضح أن «الإسرائيليين لا يعترفون بذنبهم في إسقاط إيل -20. ويرفضون إدعاءات موسكو بأن المقاتلات الإسرائيلية استخدمت طائرة إيل -20 كغطاء لشن غارة أخرى على سوريا، ما عرّضها لنيران الدفاعات الجوية السورية».ويقول المسؤولون الإسرائيليون، أن الجيش السوري أطلق صواريخ مضاداته الجوية «بشكل عشوائي وغير مهني» دون التأكد من عدم وجود طائرات أخرى في المنطقة.وحسب الرواية الإسرائيلية، كان سرب طائرات تل أبيب عاد إلى الأجواء الإسرائيلية عندما أصيبت الطائرة الروسية إيل -20 بصاروخ C-200.وقال ليبرمان، أن «إسرائيل ليست معنية بالاحتكاك مع روسيا ولن تتجادل معها عبر وسائل الإعلام بل ستبذل قصارى جهدها لإعادة العلاقات بين البلدين إلى مسارها الطبيعي».وحمّل وزير الدفاع مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية بشكل كامل للنظام السوري.

تاريخ النشر الأحد 23 أيلول (سبتمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

اليمين زروال

اليمين زروال من مواليد 3 يوليو 1941بمدينة باتنةعاصمة الأوراس التي شهدت اندلاع ثورةالتحرير، مزيدمن التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس