خـرق جديــد للهدنـــة في طرابلــس وتقويــض لجهـــــــــود إعــــــــادة الأمــــــــــن والاستقـــــــــرار

خـرق جديــد للهدنـــة في طرابلــس وتقويــض لجهـــــــــود إعــــــــادة الأمــــــــــن والاستقـــــــــرار

فبالرغم من الإجراءات الأمنية التي اتخذها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، وإعلانه عن تشكيل قوة مشتركة من قوات الجيش والشرطة لفض النزاع وبسط الأمن، وبالرغم من توعدات الأمم المتحدة بمتعاقبة كافة الأطراف التي تتسبب في خرق الهدنة المعلن عنها في الرابع سبتمبر الجاري، تجددت الاشتباكات بين القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني وعناصر اللواء السابع المنحدر من مدينة ترهونة (جنوب العاصمة طرابلس)، مخلفة المزيد من الضحايا، مما يرفع حصيلة القتلى منذ 26 أغسطس الماضي - تاريخ اندلاع الاشتباكات - إلى 111 قتيلا، وفقا للسلطات الصحية الليبية.وأمام صعوبة إعادة الاستقرار للمدينة، دعت حكومة الوفاق الوطني، الأمم المتحدة، إلى اتخاذ إجراءات عملية “أكثر حزما وفاعلية”، لحماية المدنيين ووضع حد للمعارك، وكذا وضع مجلس الأمن أمام حقيقة الأحداث الدامية في ليبيا لكي يتحمل مسؤوليته التاريخية بحماية أرواح وممتلكات المدنيين.وفي هذا الصدد، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة ، أنطونيو غوتيريس، عن قلقه إزاء تزايد انتهاكات اتفاق وقف إطلاق النار، داعيا كافة أطراف النزاع إلى احترام وقف إطلاق النار والامتناع عن أي أعمال من شأنها أن تزيد من معاناة السكان المدنيين.كما شدد غوتيريس، على وجوب “تحميل المسؤولية” لأي شخص مسؤول عن انتهاك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.ومن جهته، وصف الاتحاد الأوروبي، على لسان بعثته في ليبيا، استهداف المدنيين في طرابلس ب«الانتهاك للقانون الدولي الإنساني”، مشددا على ضرورة احترام طافة الأطراف الفاعلة لوقف إطلاق النار المتفق عليه وتنفيذ جميع التدابير الأمنية اللازمة لصالح الشعب الليبي.كما ثمنت البعثة الأوروبية، القرارات الأمنية التي أصدرها المجلس الرئاسي مؤخرا والتي من شأنها أن “تخلق الظروف الملائمة” لإصلاح القطاع الأمني ووضع حد للأنشطة المفترسة التي تقوم بها الجماعات المسلحة.و حثت جميع الأطراف الفاعلة، لا سيما القادة السياسيين والقبليين والاجتماعيين، على اغتنام هذه الفرصة من أجل تغيير حقيقي وسلمي في العاصمة الليبية والمناطق الأخرى في البلاد والعمل معا لتحسين حياة جميع الليبيين.
@@تجدد الاشتباكات في طرابلس يغرق عدة مدن في الظلام ويجبر مئات الأسر على النزوح
ولأن أعمال العنف لا تستثني المدنيين، أجبرت الاشتباكات المتواصلة في طرابلس، آلاف الأسر للنزوح من مناطقهم نحو أماكن أكثر أمنا واستقرارا.فقد أحصت منظمة الهجرة الدولية، نزوح 3،845 عائلة - اشتملت على نحو 19،225 فردا - منذ نهاية أغسطس الماضي - فرت معظمها من المناطق المتضررة جراء النزاع في جنوب طرابلس.كما تسببت أعمال العنف في انقطاع الكهرباء بشكل واسع في جنوب وغرب البلاد، وفقا لما أعلنت عنه الشركة العامة للكهرباء (حكومية)، في ليبيا.ووفقا للمصدر فقد تضررت دائرتا الهضبة الجنوب (1 - 2)، إثر الاشتباكات، ما أدى إلى خروج معظم محطات التوليد وانقطاع الكهرباء عن المنطقة الغربية والجنوبية”. و أشار ذات المصدر إلى أنه جاري العمل على بناء الشبكة الكهربائية من جديد.وكانت العاصمة الليبية قد شهدت نهاية أغسطس الماضي وعلى مدار 10 أيام معارك بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني وعناصر اللواء السابع المنحدر من مدينة ترهونة (80 كلم جنوب العاصمة)، دفعت بالمجلس الرئاسي الليبي إلى إعلان حالة الطوارئ بطرابلس.ومن أجل وضع حد لأعمال العنف، وافق أطراف النزاع على إعلان البعثة الأممية اتفاق وقف إطلاق النار في الرابع من سبتمبر الجاري، غير أن الاشتباكات المسلحة قد تجددت منتصف الأسبوع الماضي، مخلفة المزيد من الضحايا في صفوف المدنييين.ويأتي خرق وقف إطلاق النار، عقب أسبوع على خرق مماثل تسبب في سقوط قذائف عشوائية أغلق بموجبها مطار معيتيقة الدولى بطرابلس، ودفع السلطات إلى إغلاقه وتحويل الرحلات نحو مطار مصراتة الدولي شرق العاصمة.

تاريخ النشر الاثنين 24 أيلول (سبتمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

علي كافي (من 7 أكتوبر 1928 إلى 16 أبريل 2013) 

ولد في 7 أكتوبر 1928 بالحروش في ولاية سكيكدة. من عائلة ريفية تنتمي إلى الزاوية الرحمانية،مزيد من التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس