أوبـــــــــــرا الجزائــــــــــــر تحتضـــــــــن العـــرض الراقـــــــص “نــــــــــــــون” للفنانـــــــــــة آسيـــــــــــــــا قمــــــــــــرة

أوبـــــــــــرا الجزائــــــــــــر تحتضـــــــــن العـــرض الراقـــــــص “نــــــــــــــون” للفنانـــــــــــة آسيـــــــــــــــا قمــــــــــــرة

وخلال الندوة الصحفية المنعقدة في قاعة فرانس فانون برياض الفتح، التي حضرها المكلف بالبرمجة بأوبرا الجزائر، أكدت حاج صحراوي حسينة أن آسية قمرة جديرة بأن يقدم عرضها”نون” في الجزائر ويحظى بالمتابعة والمشاهدة من قبل الجمهور العريض، وهي التي تعددت مواهبها وكانت منذ صغرها ناشطة للغايةوممتلئة قوة وفعالية، وقد جمعتها بها مقاعد الدراسة في زمن متقدم في الابتدائي، فبينما اختارت حسينة كرة اليد ودخلت الفريق الوطني لتتقمص ألوانه في السبعينات لمدة سنة، اتخذت قمرة طريق الفنون من خلال الإنتساب إلى المدرسة العليا للفنون الجميلة معرجة على طريق الابداع والرقص ، كما ان قمرة بدأت الرياضة وممارستها في سن الطفولة وعمرها ست سنوات وأستاذها هو والي محفوظ الذي لا يزال على قيد الحياة وعمره 75 عاما وسيحضر تقديم فيلمها وكذا عرضها “نون”.وبعد رحلة قمرة الى فرنسا واصلت التدريب في رياضة “تايك واندو” القتالية بعد الكاراتي وصارت تدرب الرجال، والتقت بها حسينة هناك في فرنسا لما قررت هي أيضا العمل خارج الوطن، لكن حسينة فوجئت أنه في السبعينات لم يكن هناك فريق نسوي لكرة اليد، في الوقت الذي كانت الجزائر لها فريقها النسوي لهذه الرياضة، وتوصل حسينة أن معرفتها بآسيا قمرة توطدت وتدربت عندها” تايك واندو” ورات ميلها الى الرقص والى فن الخياطة حيث كانت تهصمم ملابسها للرقص وتعتني بها.
أهتم حميد بن عمرة بآسيا قمرة وأحب ان يصور فيلما حول مسارها وحياتها المهنية فكان له ذلك ، الفيلم الذي عرض في مصر وتحصل على الجائزة الاولى. وقد عرض الفيلم في وهران لكنه لم ينل حظه من الإشهار والتنويه.في الفيلم شعرية كبيرة وكثير من الالوان و والمحبة و الاحاسيس تقولحسينة صاحبة “سلمة مغازين” .وقد تقرر تقديم الفيلم “حزام” بمناسبة عرضها “نون” حتى يتعرف عليها الجمهور اكثر وتجمع مناسبتين في سانحة واحدة.وأكدت حسينة ان قمرة كانت تنوي حضور الندوة الصحفية وكان تأخرها بسبب التأشيرة، وأعربت حسينة في الاخير عن رغبة آسيا قمرة في تأسيس مدرسة مهداة للرقص، وقد يتحق حلمها القديم عقب هذه الزيارة التي تمتد لايام.كما اوضحت حسينة ان هناك دعوة من المسرح الجهوي لوهران لاحتضان عرض” نون” و تحدثت عن إمكانية ان تكون هناك جولة عبر كامل الجزائر، الامر الذي قد يحدث بعض العرض الاول في العاصمة.حدد يوم 28 سبتمبر لعرضها” نون” في أوبرا الجزائر في السابعة والنصف مساء، وقال المكلف بالبرمجة في دار الاوبرا ان ثمن التذكرة هو ألف دينار جزائري.من جهتها تمنت نفيسة لحرش أن يصل النداء الى جميع المهتمين بفن آسيا قمرة حتى تكتمل الصورة ويتحقق المبتغى.يشار إلى أنه عرض في اليوم الموالي للندو الصحفية، بقصر الثقافة مفدي زكريا الفيلم الوثائقي “حزام” للمخرج حميد بن عمرة والذي يروي حياة ومسار الفنانة آسية قمرة الفني والمهني وهو الذي تتبع خطاها منذ ان كانت صغيرة وقرر بعد ستة عشر سنة من تصوير فيلم يروي مسارها وهو المعجب بشخصيتها وتعدد مواهبها واهتماماتها.العرض الراقص “نون”رقصة العناصر أو سفر الطيور، هي قطعة كوريغرافية أختير لها إسم “نون” الحرف الرمز، الحرف الاول، وهي مقتبسة من رسالة “منطق الطير” لمؤرخ الصوفية فريد الدين العطار النيسابوري الفارسي الاصل الصوفي المشرب من القرن 12م و13 م ، هي رسالة رمزية ونص شاعري وجمي للغايةتدور القصة في “منطق الطير” حول اجتماع الطيور لاختيار أحدهم ليكون قائداً لهم للوصول إلى زعيمهم الطائر الخرافي “السميرغ”، ويقع الاختيار على الهدهد الذي يحدثهم عن مشاق الطريق وصعوبته، فيقدم كل منها عذراً، وبعد سلسلة من الحكايات تقتنع الطيور، ولكن بعد رحلة طويلة من الطيران ينتابها التعب من هول الطريق، تأوهت الطيور جميعها، وسالت الدماء من أجنحتها وريشها، فقد رأوا الطريق غير معلوم نهايته، ورأوا الداء وما اتضح لهم دواؤه، وبعد صورة إمتاعية عن المكابدة التي تعانيها الطيور للوصول إلى الحقيقة يرسم العطار بوجد المحبين اللوحة التالية “بعد ذلك استعد الهدهد للكلام، فاعتلى كرسياً، وعندما ارتقى الهدهد العرش لبس التاج، واصطف أمامه مئة ألف أو يزيد من جماعة الطير في صفوف منتظمة، وتقدم البلبل والقمرية معاً لينشدا بصوتيهما أعذب الألحان. وما أن تغنيا.. حتى ترددت أصداء غنائهما في جميع الأوطان، وكلما وصل صوتهما إلى مسامع أي فرد، تملكته الدهشة وتخلى عن سكونه واستقراره، وسيطرت على كل فرد حالة.. بعد ذلك بدأ الهدهد الكلام، فرفع الحجب عن وجه المعاني”. وبعد عدة حكايات أخرى تواصل الطيور رحلتها إلى السميرغ، ولكن عليها أن تجتاز سبعة أودية، وادي الطلب، وادي العشق، وادي المعرفة، وادي الاستغناء، وادي التوحيد، وادي الحيرة، وادي الفقراء والفناء.خلال الرحلة المحفوفة بالمخاطر تصطلي الطيور بنار الإمتحان الكبير، فعند الامتحان يكرم المرء أو يهان، امتحان عناصر القوة، الماء، النار، النبات ، الحديد، التراب، والهواء والاثير المضيء.هي رحلة فعلية ورمزية والعرض الكوريغرافي” نون” ما هو سوى ذريعة لمعرفة هذه الرحلة عن طريق لغة الجسم ، الحركة.

تاريخ النشر الثلاثاء 25 أيلول (سبتمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

واشنطن بوست تفجر مفاجأة: لهذا السبب اغتال ابن سلمان 

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن مجموعة من الحقائق الجديدة ، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــــــ

لماذا سميت السينما بـ"الفن السابع"؟

على الرغم من ذيوع اسم "الفن السابع" وإطلاقه وصفاً على فن السينما،مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد منير يطرح "طاق طاقية" أول أغانى ألبومه الجديد 

طرح الكينج محمد منير، عبر قناته على يوتيوب، أغنية "طاق طاقية" .مزيد من التفاصيل ــــــــــــــــــــــــــــ 

" المتظاهرون يواصلون قطع الطرق وإشعال النيران فى 

على الرغم من تراجع الحكومة الفرنسية عن قرارها بفرض ضرائب على الوقود،مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس