الشّاعر عادل بلغيث؛ الكونيّ الأزرق يحرّر دمعتَه الثّانية

الشّاعر عادل بلغيث؛ الكونيّ الأزرق يحرّر دمعتَه الثّانية

بـ"حبر على سماء"

انطلق الشّاعر عادل بلغيث في تجربته الجديدة من السّقف الأزرق للأرض، ليحرّر دمعتَه الثّانية "حبر على سماء"، حيث يشارك بها بفعاليات الصّالون الدّولي للكتاب ابتداءا من 31 أكتوبر الجاري إلى غاية 9 نوفمبر المقبل، وفيما يخرجُ عادل من غابة الوحدة لوهلة تنهمر أنهارٌ وكلمات.
زينـة بن سعيد

علاقةٌ عالية بين عادل بلغيث والسماء، وهو الكونيّ الأزرق، وهو القائل "السماء...ذلك الإنسان الذي لم يخلق من طين"، كما أن علاقته باللغة شاهقة ومتميزة كأن نبكي ونفرح ونرتبك بالكلمات، فيكتب أعلى صفحته الرسمية فيسبوك "شمس اللغة هي ذاتها قمر الإنسان الحزين"، كشجرة طويلة.
"الإنسانية"؛ صلاة عادل، ويستمر في رحلته للبحث عنها وعن الإنسان باللغة وفيها أيضا، وعلى مدار سنوات من الكتابة والاقتطاع من الذات والروح، صنع أخيرا معطفا خاصا لنصوصه العميقة بين الشّعرية والواقعية والانفتاح على التّفسير والمعنى المتنوّع، فلا يمكن الخطأ فيها أو التوهان عنها لأن رائحتها ستُعرَف من بين جيشٍ من الروائح الشّعرية.. نصوص مُشرعة على الدّفء والألوان، ممتلئة وكثيفة بالفطنة وبطريقة تميّز طبعه وأهدابه، كأنّه في الوقت ذاته يصنع فلسفته الخاصة بنظرته للحياة والكون وكل أشياء المحبّة، وفي نظرته أيضا لما يرهقه ويحرق أكتافه.. نصوص فاخرة وحزينة تشبه الأيادي والأحضان والمناديل، تبتلع الألم بقدر ما ترسمه في شكل لوحات؛ عن الحب، الفقد، الجمال، وعن الفن والإنسان، وهي الأمور التي يفنى فيها الشّاعر ولا ينتهي.. نصوص كالأرواح، بكلمات حيّة تحسّ وتستقبل، وشعرية مليئة بالسّؤال والمواقف الفكرية، سواء تعلّق الأمر بالوجودية أو بالرومانسية،، كتابة من الأقاصي تعبّر عن شعار "السماء" وما ترتسم به الطبيعة،، نصوص كأنّها غيمات متجدّدة تفتح الجراح وتداويها، تصويرية ومؤثرة حتى أنّها تتنوع بين الرمزية والمباشرة واللّعب بالمجاز، وعرض الحقائق، واستخدام دلالات شعرية مختلفة، بأكبر وعي ممكن بالشّعر، حتى وإن لم تكن نصوصا هذيانية بشكل متواصل، فهي في الوقت ذاته تعبّر عن الحلم الإنساني الكبير بلغة خاصة جدا بـعادل بلغيث.
جاء في غلاف الكتاب الذي صمّمه زبير فارس، قراءة لرضوى عبد السلام عن العمل، كتبت «عادل بلغيث "مارك شاغال" اللوحات الشعرية، نصوصه الذكية التي تقول كل شيء دون أن تفصح للقارئ عن تقنية مزج الكلمة باللون والطعم. نصوصه التي لا تفتح على إمكانية التأويل فحسب لتتعداها إلى وظيفة مزدوجة وتوجّه القارئ إلى عالم موازي سريالي الملامح، واقعي اللغة في توليفة غريبة ونادرة بين المحسوس والمجرد، تتلقفنا نصوصه الواحدة تلو الأخرى في عملية خلق جديدة للذائقة. مثل نورونات تتناقل الإشارة، تعمل نصوص عادل بلغيث الشعرية مستندة لحاملات معنى، متينة البناء والتكوين في لغة غير إعتيادية قد تكون حديثة في عالم الشعر المعاصر. معتمدا أيضا على موسيقى المنشأ أو ما نعرفه بموسيقى المعنى التى تفرض تفعيلتها الخاصة. أناقة شعرية لم تنجر وراء الغرور الذي تفرضه التجارب الشعرية والصورة الأبوية التى يفرضها التقدم في الكتابة من ديوان إلى آخر. إنتقل بنا من بورجوازية الحالة الشعرية إلى بروليتاريا التتقيب عن الإنسان وسط كومة أسئلة، قصيدة واحدة من ديوان الشاعر تكفي لأن تترجم شكل العالم الحقيقي بحدس بالغ الجرأة في التعبير ووعد بشاعرية يعكسها حضور قلب وروح الإنسان على هيئة الحياة والجمادات».
وفيما يلي ومضات من الكتاب؛ "طائر القفص، تحرمه من السماء، فيبدع في التّغريد ليحرمك من الأرض"، "الزّورق هو تجويفة خشب ذكيّة. حين يصعب عليها فهم أن الماء علو وانحدار، تماما كالجبال.. ينقلبْ"، "الشيطان، يصفونك به، ليتك تطير مثله داخل الإنسان"، "السفر توزيع ديموغرافيا القلب على ما نمر به من أماكن"، "التضحية أن تبقى عصفورا أسود، ولا تقايض الطيران كالطاووس، بحفنة ألوان".
وكتب عادل على صفحته الرسمية فيسبوك «كتابي الثاني "حبر على سماء"، أرجو من الله أن يكون عند حسن ظن كل من يتابع ما أكتب، أتمنى أن يحتفي به الأصدقاء، على أمل لقائهم في معرض الكتاب والاستمتاع بالحديث إليهم عن الكتابة والحياة.. وطبعا أثق في اهتمام ماناجير بوهيما الصديق بكر حمادي رفقة طاقمه بكل منشورات الدار، متوقعا أن يتم توزيعها بشكل جيد داخل الوطن وخارجه».
يُذكر أن الشّاعر عادل بلغيث كان قد أصدر عمله الأول بعنوان "قصائد من مدخنة القلب" في 2016 عن دار "الوطن اليوم"، في حين إصداره الجديد "حبر على سماء" عن منشورات دار بوهيما للنشر والتوزيع لصاحبها الكاتب الشّاب بكر حمادي والكاتبة نسيمة بلقندوز، سيكون متوفرا بجناح الدار خلال فعاليات معرض الكتاب القريبة جدا.
هذه ليست قراءة نقدية لأنّ النقد من أهل الاختصاص، قد تكون صورة فوتوغرافية لعادل وهو يمارس المحبّة.. عادل، شاعر القلب الذي أؤمن به كإيماني العميق بالشّعر والإنسان، وهو سيكتب ويواصل ليكون دائما مع البدايات، ومهما اصطدم بفزغه لن يحقّق الانتهاء.
زينـة بن سعيد

تاريخ النشر السبت 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

جيهان هريدي تكشف أنها صممت عباءات عربية بروح 

كشفت مصممة الأزياء جيهان هريدي عن تصميمها لمجموعة جديدة من العباءات العربية، والتي تنوعت في تصميمها بين 

يسرا تُظهر حقيقة تقديمها مسرحية جديدة مع مجدي 

كشفت الفنانة يسرا، حقيقة ما يشاع عن تقديمها مسرحية مع المخرج مجدي الهواري، قائلة "إن كل ما يقال في هذا الشأن 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس