عميّر بوداوود يحتفي بـ"صديقتي القيثارة" في حفل توقيع بصالون الكتاب

عميّر بوداوود يحتفي بـ"صديقتي القيثارة" في حفل توقيع بصالون الكتاب

وقّع الكاتب والمترجم والباحث في الأدب الكولونيالي، عميّر بوداود بجناح دار الوطن للنشر ترجمته لديوان الشاعرة والإعلامية صافية كتو من الفرنسية إلى العربية بعنوان "صديقتي القيثارة"، وذلك بمقر الدار المتواجد بالجناح المركزي، في إطار فعاليات الطبعة الـ23 لصالون الكتاب الدولي.
وكتب عميّر بوداود على صفحته الرسمية فيسبوك «صديقاتي، أصدقائي سأضرب لكم موعدًا، بإذن الله، في الصالون الدولي للكتاب، يوم الثلاثاء 6 نوفمبر 2018، ابتداء من الساعة الثانية مساء في حفل توقيع ديوان "صديقتي القيثارة"، ترجمتي المتواضعة لديوان الشاعرة والإعلامية الراحلة صافية كتو؛ ويتضمن العمل، تقديما وافيا عن صافية كتو، الشاعرة والإنسانة؛ عن حالات السعادة والانكسار التي عاشتها، وهي تسافر بشعرها وحلمها من الجنوب في اتجاه الشمال، بحثا عن أفق آخر. موعدنا إذًا، في جناح دار "الوطن اليوم" بالجناح المركزي، الطابق العلوي M 18».
وجاء في مقدمة الترجمة «عندما انتقلت الشاعرة والإعلامية الجزائرية الراحلة صافية كتو (1944-1989) واسمها الحقيقي الزهراء رابحي، من مسقط رأسها مدينة العين الصفراء، في الجنوب الغربي الجزائري، إلى الجزائر العاصمة؛ فكّرت أنّ فضاء تلك المدينة الجنوبية، المحافظة، لن يسع طموحها ورغبتها اللامحدودة في قول الشعر بحريّة أكبر. هكذا عقدت العزم على تغيير واقعها، وقرّرت الانتقال إلى مكان أرحب، نحو مدينة تتصالح مع طموح امرأة، في التّوق لتحقيق ذاتها في الشعر والحياة. تخلّت عن اسمها ولقبها "الزهراء رابحي" وتبنّت اسمًا مستعارًا "صافية كتو". اسم هو مزيج من تسمية قديمة للمدينة مسقط رأسها (كانت تسمى قديما العين الصافية) ولجدّة لها (كتو) حدّثتها أمّها، أنها كانت ذات محاولات، تقول شعرًا شعبيا جميلا، لم تتمكّن من تدوينه، استعصى عليها كتابته لجهلها الكتابة والقراءة، لتغيب كلماته متوارية في طيّ النسيان، وحسرة عجز في ممارسة أشياء الكتابة. الوجه الآخر لصافية كتو الإنسانة، يثير الحيرة. كيف استطاعت هذه المرأة، "الغزالة السمراء" كما كان يحلو لها أحيانا وصف نفسها، القادمة من مجتمع محافظ، يبدو حريصا على عدم تجاوز خطوط رسمتها تقاليد كبّلت تحرّكات المرأة، في ستينيات الجزائر، والبلد يلملم جراح ليل الاستعمار الطويل، أن تُهرّب أشعارها وتوقها لاحتضان الحياة، كامرأة وكمبدعة صوب العاصمة المدينة، وأن تنال حظها من الشهرة كصحافية، تكتب في كبريات الجرائد والمجلات الجزائرية آنذاك، ومن ثمّ، تحقق طموحها في الكتابة والإبداع الأدبي، بل وتشتغل على تجارب إبداعية جديدة، تجسّدت في قصص الخيال العلمي، المتضمنة مجموعتها القصصية "الكوكب البنفسجي". كيف تحوّلت ملامح السعادة التي عاشت إرهاصاتها أثناء الفترات الأولى من إقامتها بالجزائر العاصمة، وقد بدت واضحة من خلال قصائد انتصرت للسعادة والفرح "عند مفترق الطرق بين النجوم، ذقت السعادة، لم أتذكر تحت أيّ ظروف حدثت المعجزة، في استعمالي الزمني، استمرت لثوان، لساعات وأيام، أعوام وقرون، وعبرت الزمن، بأجنحة كبيرة، زرت الفضاء ونجومه التي لا تحصى، في مفترق طرق الزمن، ثمة زهور وحب لذيذة للعيش" إلى حالة توجّس، تبدو واضحة من خلال مجموعة أخرى من القصائد، خاصة تلك التي كتبتها في سنواتها الأخيرة، قبل أن تلقي بنفسها من فوق الجسر "أحسّ بثقل في قلبي، منهكة أنا بكاهلي الثقيل بالخطايا، بضجيج المحطات المكتظة، في كل يوم أزداد انحناءً، تحت عبء آخر، يهبط ويضغط، على صدري الضيّق المخنوق بالملل، قليلون هم من يفكرون في معاناتي، ولا من يواسيني ولو بكلمة، بابتسامة". سرعان ما تحوّل شيئا فشيئا إلى ما يشبه الشقاء، في أواخر الثمانينيات، دفعها قسرًا إلى اختيار نهايتها التراجيدية. نهاية تضاربت الروايات حول أسبابها الحقيقية، لكن هل كانت للأحداث الدامية التي عاشتها الجزائر، فيما أصبحت تسمى بالعشرية السوداء، مسوّغا لرؤية تنمّ عن فراسة، بعد أن طال الاغتيال نخبة من الكتّاب والصحفيين، ابتداء من صديقها في الكتابة والإعلام الراحل الطاهر جاووت؟».
صافية كتو واسمها الحقيقي الزهراء رابحي من مواليد عين الصفراء عام 1944 عملت مدرسة للغة الفرنسية حتى 1969، ثم انتقلت إلى مدينة الجزائر، وفي 1973 عملت صحافية في وكالة الأنباء الجزائرية وعرفت بغزارة الإنتاج الأدبي منذ شبابها لكنها عند رحيلها تركت ديوان مطبوع بالفرنسية وهو "صديقتي القيثارة" الذي ترجمه عميّر بوداود وقد نشرته عام 1979، أما المجموعة القصصية "الكوكب البنفسجي" فنشرتها عام 1981 وصدرت بكندا.
يُذكر أنه قد تم تكريم صافية كتو من خلال وزارة الثقافة بعد فترة تهميش طويلة للراحلة التي ماتت منتحرة بعدما رمت بنفسها من جسر تليملي بالعاصمة عام 1989. وكان وزير الثقافة عز الدين ميهوبي قد منح وسام الاستحقاق الوطني بداية شهر ماي الماضي للراحلة صافية كتو مع مجموعة من الشخصيات منهم الدكتور الراحل زهير إحدادن والطاهر بن عيشة والجيلالي اليابس عرفانا لما قدموه من إثراءات ثقافية وعلمية لبلادنا في الثاني من ماي القادم.
عميّر بوداود من مواليد مدينة العين الصفراء في الجنوب الغربي الجزائري، كاتب ومترجم وباحث في الأدب الكولونيالي، ترجم عددا من الكتب التاريخية والأدبية من الفرنسية إلى العربية منها "لمحة تاريخية عن الجنوب الغربي الجزائري" عام 2008، "كتاب النسب الشريف" عام 2009، "سيدي الشيخ، الشخصية الخارقة" عام 2010. "ياسمينة وقصص أخرى" مجموعة قصصية لإزابيل إيبراهارد ترجمها إلى العربية وصدرت عن دار القدس العربي بوهران سنة 2011.
زينـة.ب

تاريخ النشر الثلاثاء 6 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

أزمة دبلوماسية خانقة.. واشنطن عاقبت وزيرين تركيين 

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب أغلو، على موقع 

جيهان هريدي تكشف أنها صممت عباءات عربية بروح 

كشفت مصممة الأزياء جيهان هريدي عن تصميمها لمجموعة جديدة من العباءات العربية، والتي تنوعت في تصميمها بين 

يسرا تُظهر حقيقة تقديمها مسرحية جديدة مع مجدي 

كشفت الفنانة يسرا، حقيقة ما يشاع عن تقديمها مسرحية مع المخرج مجدي الهواري، قائلة "إن كل ما يقال في هذا الشأن 

ميركل: ملف الهجرة قد يحدد مصير الاتحاد الأوروبي

حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من أن مستقبل أوروبا بات على المحك بسبب قضية الهجرة، وطالبت حلفاءها 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس