تزكية مناصرة رئيسا للمنتدى الإسلامي العالمي

تزكية مناصرة رئيسا للمنتدى الإسلامي العالمي

وتعيين البرلماني الكويتي ٫٫٫٫ ناصر الصانع رئيسا بالنيابة
و تدارس النواب الإسلاميون الوضع الدولي القائم وتحدياته على الأمة ودولها وشعوبها ،ودور البرلمانيين بصفتهم التمثيلية لشعوبهم في الإصلاح السياسي والتغيير الديمقراطي والحوار الحضاري ،وفي تطوير العمل البرلماني وربطه بالمقاصد الكلية المتمثلة في الحرية والسلم والعدالة والعمران والتنمية وحقوق الإنسان.
و جاء في بيان ختامي أمضاه عبد المجيد مناصرة، أن أشغال المؤتمر وفرت فرصة كبيرة لتبادل الخبرات والتجارب وتعميق التعاون والتعاضد ،وتشبيك الأعمال والمبادرات وفتح افاق واسعة للعمل البرلماني المشترك. و أسفرت أعمال المؤتمر عن مجموعة قرارات أهمها ، انتخاب مجلس إدارة جديد، اختار بدوره رئاسة جديدة ممثلة في عبد المجيد مناصرة رئيسا من الجزائر ، ناصر الصانع نائبا للرئيس من دولة الكويت ، جازولي جويني نائبا للرئيس من دولة أندونيسيا.
وصادق مجلس الإدارة على اقتراح أمين علوش أمينا عاما ،و إجراء بعض التعديلات على القانون الأساسي، من أهمها تعديل اسم المنتدى ليصبح “المنتدى الإسلامي العالمي للبرلمانيين” ، كما حثّ على دعم وتمكين المرأة البرلمانية من قيادة العمل البرلماني عموماً وفي قيادة المنتدى خصوصاً، كما إختار المؤتمرون ثلاث نساء لعضوية مجلس الإدارة تمثيلاً لدولهم من المغرب ،السودان، الأردن. إلى جانب توسيع عضوية المنتدى نحو بقية دول إفريقيا واسيا واستيعاب كل البرلمانيين الذين يؤمنون بأهداف الملتقى من كافة الأقطار.
و خلص المؤتمرون في الأخير إلى الدعوة لتعزيز العمل البرلماني ودعم قدرات البرلمانيين وتطوير خبراتهم وتحسين أدائهم وحمايتهم من التعسفات والتجاوزات من أجل القيام بالأدوار المنوطة بهم من طرف شعوبهم ، و كذا تثمين الجهود المبذولة والإرادات الصادقة والمبادرات القائمة في بعض التجارب من أجل إنجاح مشاريع الإصلاح السياسي و الانتقال الديمقراطي والتوافق الوطني والسلم الاجتماعي والتنمية المستدامة ، مع ضرورة دعم الشعوب في خيراتها والدفاع عن وحماية مبادئها وقيمها وثوابتها..وترسيخ دولة الحق والقانون . كما أدان ممارسات التطبيع مع الكيان الصهيوني التي أصبحت تمارسها بعض الحكومات العربية بتبجج فاضح، واستفزاز صارخ لمشاعر الأمة، و المطالبة بالاعتذار عنها والتوقف التام عن كل أشكال التطبيع الرسمية والغير الرسمية.
كما عبّر المؤتمرون عن رفض القرارات التي أقدمت عليها بعض الدول بتحويل سفراتها إلى القدس والتأكيد على أن القدس الشريف ستظل هي العاصمة الأبدية لفلسطين.
مريم والي

تاريخ النشر الخميس 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

الجزائر- من انتصر.. الشعب أم الرئيس ؟

الجزائر – TSA عربي: عقب 3 أسابيع من الحراك الشعبي الرافض لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، مزيد من التفاصيل 

ناتاشا تكشف للفن تفاصيل إعتراض الأمن العام على 

تواصل موقعنا مع الفنانة اللبنانية ناتاشا للوقوف على تفاصيل إعتراض الأمن العام اللبناني ، مزيد من التفاصيل 

موري حاتم من كندا للفن:انتقلت إلى مرحلة المواجهة رغم 

حقق الفنان اللبناني موري حاتم نجاحاً كبيراً بانتقاله إلى مرحلة المواجهة في برنامج la voix،مزيد من التفاصيل 

الاحتجاجات الجزائرية 2019

احتجاجات الجزائر 2019 هي احتجاجات شعبية واسعة اندلعت في 22 شباط/فبراير 2019، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس