تصعيد اسرائيلـي وضغوطـات أمريكيـة وسـط تشبث الفلسطينيين ببناء دولة مستقلة

تصعيد اسرائيلـي وضغوطـات أمريكيـة وسـط تشبث الفلسطينيين ببناء دولة مستقلة

و استمرار القمع و الحصار الاسرائيلي و الضغوطات الامريكية لتنفيذ “صفقة القرن”, وهم كلهم عزم على مواصلة الصمود و المقاومة من أجل تحقيق الحلم المنشود بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة و عاصمتها القدس الشرقية.
و بعد مرور 14 عاما على وفاة “ايقونة و رمز النضال الفلسطيني” الرئيس السابق ياسر عرفات في 11 نوفمبر 2004 , و التى يقول الفلسطينيون أنها (الوفاة) “لم تكن طبيعية” و أن “اسرائيل تقف وراء اغتياله وفقا لما تشير اليه البيانات و القرائن”, حسب ما أكده توفيق الطيراوي, رئيس لجنة التحقيق بوفاة عرفات, لا يزال الرجل الذي كرس حياته للقضية الفلسطينية ايمانا منه بعدالتها و بحق شعبه في تقرير مصيره و اصراره على رفع الظلم التاريخي الذي وقع على الفلسطينيين منذ وعد بلفور المشؤوم وصولا الى النكبة, يشكل مصدر الهام و فخر بالنسبة للفلسطينيين.و يستعد الفلسطينيون لاحياء هذه الذكرى الاليمة عبر تنظيم فعاليات رسمية و شعبية اليوم, و هم كلهم عزم على المضي قدما في مواصلة النضال في سبيل استعادة حقهم المشروع في اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة, متسلحين بالارادة و التمسك بالثوابث و بدعم الدول المناصرة لقضيته و التي حققت نصرا دبلوماسيا جديدا في الامم المتحدة بعدما أكدت هذه الاخيرة مرة أخرى على حق “السيادة الكاملة للشعب الفلسطيني في الارض الفلسطينية المحتلة”.فقد اعتمدت اللجنة الثانية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة, وهي اللجنة الاقتصادية والمالية, الليلة الماضية, مشروع قرار يؤكد على حق “السيادة الكاملة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلةي بما فيها القدس الشرقيةي وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية”.وأشار مشروع القراري الى أن” احتلال إسرائيل تسبب في إلحاق الأذى المتعدد بهذه الفئات من السكاني كما أدت أزمة التمويل التي تؤثر على وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إلى زيادة تفاقم الوضع” في فلسطين المحتلة.
@@ضغوطات أمريكية يقابلها عزم على توحيد الصف الفلسطيني ==
^^كما انتقد مشروع القرار “أعمال إسرائيل في الاراضي المحتلة” التى “تشكل انتهاكا جسيما لاتفاقية جنيف الرابعة وقد تشكل عقوبة جماعية”.
وتحل ذكرى وفاة الرئيس السابق ياسر عرفات في ظل ظروف سياسية داخلية و خارجية صعبة تعرفها القضية الفلسطينية جراء حالة الانقسام التى تشهدها الساحة الفلسطينية و استمرار القوة القائمة بالاحتلال في سياسة التصعيد و القمع ضد كل ما هو فلسطيني لفرض الاحتلال كأمر واقع , فضلا عن الضغوطات الامريكية و مواقف الادارة الامريكية المنحازة بشكل فاضح الى جانب المحتل و محاولة فرضها لما يعرف ب«صفقة القرن” على الفلسطينيين.و مع استمرار حالة الانقسام بين غزة و الضفة الغربية رغم كل الاتفاقيات المتوصل اليها في هذا المجال, جددت الحكومة الفلسطينية بهذه المناسبة الدعوة الى “نبذ الفرقة والانقسام والانحياز الى مصالح الشعبب الفلسطيني, من خلال اعلاء مصلحة الوطن فوق أية مصلحة أخرى والالتفاف حول القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ومواصلة السير معه على طريق الزعيم ياسر عرفات, لتحقيق الحلم الفلسطيني العظيم بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس العربية المحتلة على كامل حدود عام 1967”.و جدد المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود “تأكيد الحكومة على مواصلة العمل والنضال دون كلل في سبيل رفعةِ ابناء شعبنا البطل, والوقوف جميعا في صف واحد, وصون المصالح الوطنية العليا, وتدعيم معركة الصمود في أرض وطننا ومواجهة التحديات الخطيرة التي تتعرض لها قضيتنا الوطنية”.وشدد المتحدث الرسمي على أن “الوطن أعلى وأغلى من الفصيل, وأن مصالح الوطن أعلى من كل مصلحة, وأن ذلك يتجلى في صد التدخلات الخارجية ومحاولات تفتيت القضية الوطنية, ومواجهة تنفيذ مخططات تقسيم وتمزيق وحدة الوطن” في اشارة الى مساعي اسرائيل و الولايات المتحدة الهادفة الى فصل غزة عن الضفة الغربية, عبر ما يعرف ب “صفقة القرن” الامريكية الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية.و تسارع الإدارة الأمريكية خطوات طرح ما يسمى ب “صفقة القرن” الهادفة لحل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي , بحسبها, وسط رفض فلسطيني لمضمون المبادرة و رفض القبول بواشنطن وسيطا لعملية السلام بسبب انحيازها المفضوح للقوة القائمة بالاحتلال في الصراع الفلسطيني-الاسرائيلي.وتقاطع السلطة الفلسطينية الإدارة الأمريكية منذ إعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر الماضي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية للقدس في 14 من مايو الماضي.و قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن الإدارة الأميركية “تنفذ تدريجيا” مضمون خطتها المعروفة ب«صفقة القرن” من غير أن تعلن عنها بشكل رسمي” ويتم ذلك من خلال خطواتها لتصفية القضية الفلسطينية من قبيل اعتبار القدس عاصمة للاحتلال ونقل سفارتها إليهاي وإغلاق مكتب منظمة التحرير على أراضيها وقطع المساعدات عن وكالة “الأونروا”.و أكدت الحكومة الفلسطينة رفضها للخطة كونها “ تتجاهل القضايا المفصلية التي تشكل ثوابت القضية الفلسطينية و المرتبطة بالقدس واللاجئين والاستيطان, والتي تعد كلها من قضايا الحل النهائي التي تجرأت الإدارة الأميركية أن تخرجها من دائرة التفاوض”, مؤكدة أن الصفقة “لا تلبي الحد الأدنى من العدالة للشعب الفلسطيني ولا يمكن القبول سوى برفع الظلم التاريخي عنه وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس”.و على الصعيد الميداني لاتزال لغة التصعيد الاسرائيلي هي السائدة فى الاراضي الفلسطينية المحتلة حيث تواجه قوات الاحتلال أية مقاومة للفلسطينيين بالنار و الرصاص ما رفع عدد الشهداء الفلسطينيين المشاركين في “مسيرات العودة” السلمية المتواصلة منذ 30 مارس الماضي الى أزيد من 450 فلسطينيا.و مع ذلك أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية”حماس”, إسماعيل هنية, مجددا أمس السبت, إن “مسيرات العودة لن تقنع بالحلول الجزئية, ولن تقبل بغير رفع الحصار كليا عن قطاع غزة و عودة اللاجئين” الى ديارهم, مؤكدا ان “غزة تقاتل لتسقط صفقة القرن ولن تكون بوصلتها إلا نحو القدس وكل فلسطين”.
6 شهداء وقتيل لجيش الاحتلال
أستشهد ستة فلسطينيين وقتل جندي لجيش الاحتلال الصهيوني وإصيب آخر بجروح في قصف لطائرات الاحتلال واشتباكات جراء عملية عسكرية شرقي مدينة خان يونس (جنوبي قطاع غزة).وقالت مصادر فلسطينية رسمية إن مجموعة من أفراد المقاومة الفلسطينية تصدت لمحاولة اعتداء واقتحام لجنود الاحتلال قرب المنطقة الحدودية جنوب القطاع.
@@وأضافت أن طائرات الاحتلال أطلقت عشرات الصواريخ على المنطقة، مما أسفر عن سقوط شهداء وإصابات في صفوف المقاومة، وسط أنباء عن اغتيال قيادي كبير بكتائب عز الدين القسام بمنطقة الفراحين، بعد إطلاق النار عليه وعلى مجموعة من عناصر القسام.وفي بيان لكتائب عز الدين القسام، فإن سيارة مدنية تسللت من الأراضي المحتلة إلى قطاع غزة، وتمكنت من اغتيال القيادي في الكتائب نور بركة.وأفاد مراسل الأناضول بأن الطائرات والمدفعية الصهيونية قصفت بعدة صواريخ وقذائف أهدافا متفرقة على خان يونس. ولم تعرف حيثيات الحدث حتى اللحظة.ودوت صفارات الإنذار في بلدات الاحتلال المجاورة لقطاع غزة للمرة الثالثة.من جانبه، قال الإعلام الصهيوني إن خسائر وقعت في صفوف جيشه على حدود غزة، مؤكدا أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه أفيغدور ليبرمان أجريا مباحثات أمنية.من جانبه، أعلن جيش الاحتلال أن قواته نفذت عملية أمنية في قطاع غزة، دون تقديم تفاصيل، مشيرا -في بيان صدر عنه- إلى أن اشتباكات اندلعت إثر العملية الأمنية.وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن الجبهة الداخلية للاحتلال أمرت جميع سكان المستوطنات في محيط غزة (المعروفة باسم غلاف غزة) بالبقاء في المناطق المحمية والملاجئ.كما أفادت مصادر للجزيرة بأن الجيش الصهيوني أمر مطار بن غوريون بتغيير مسارات الطائرات المغادرة والقادمة إلى تل أبيب.

تاريخ النشر الاثنين 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

واشنطن بوست تفجر مفاجأة: لهذا السبب اغتال ابن سلمان 

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن مجموعة من الحقائق الجديدة ، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــــــ

خاص الفن- عمرو دياب الأعلى اجرا ليلة رأس السنة 

ـ 200 ألف دولار كأجر عن حفله الذي تعاقد عليه في أبوظبي احتفالا بالعام الجديد، مزيد من التفاصيل 

راغب علامة يحذّر الطبقة السياسية ويقول: "لبنان ملك 

وجّه الفنان ​راغب علامة​ رسالة الى الطبقة السياسية في لبنان، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــ 

القرصنة البحرية: الظاهرة تنحسر في الصومال

لعبت القوات البحرية الأجنبية دورا محوريا في الحد من نشاط القراصنة، مزيد من التفاصيل ــــــــــــــــــــــــــــــ

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس