التغلغل اليهودي في المجتمع البلغاري السيطرة علي رأس المال

التغلغل اليهودي في المجتمع البلغاري السيطرة علي رأس المال

بعد وصول بول برنابا (ولد القديس برنابا الرسول في قبرص و كان اسمه يوسف و كان أبوه يهودي و امه قبرصية فعندما كبر اخذه والده الي اورشليم و علمه غمالائيل الشريعة وتعرف برنابا علي شاول وصارا صديقين و عندما سمع تعاليم المسيح امن وصار من السبعين رسول و في وقت صلب المسيح وقيامته سافر الي قبرص ) الي البلقان أصبحت بلغاريا مركز ومرتعا للعقيدة الأرثوذكسية. وتتركز أديرتها مؤسسات التعليم العالي بها، وافرزت شخصيات بارزة تستعد لتولي انشطة الدولة وتوزيع الرهبان لدعوة الي الإيمان المسيحين، من كل شعوب البلقان وبالاخص الشعب البلغاري اعتنقوا المسيحيه وتعصبوا لها ولكن هذه الظاهرة جعلت السيندهرون(المشرع اليهودي والقضاء في أوروبا، التي أنشأها نابليون الأول في فرنسا. ) الكهانة ينتهبون الي تدين شعوب المنطقه وفكروا في كيفية تزوير المسيحيه وتوجهوا الي تزوير تعاليم المسيح.

في القرن السادس عشركان أعضاء السنهدرين من رجال المال والمصرفيين يهود هذه الحقيقة جعلت امتالكهم رأس المال في هذا الوقت أهمية كبيرةواعطاهم قوة في التحكم في المجتمع ،

حتى السلطان التركي اعتمدا اعتمادا كليا عليهم. وكان السلطان العثماني منفذا أمينا للجميع وصايا السنهدرين

ولكن كما هو الحال دائما اليهود نفذوا سياستهما من وراء الكواليس وظهر هذا بوضوح في عهد الملك ايفان الاكسندرعن طريق البنوك ومديريها اليهود قيادة البلاد من الظل وفي الخفاء من اجل مصالحهم.

الملكة سارة والمجلس

المصادر الأدبية والمؤرخين اليونانين والفرنسيين اشاروا وكتبوا بأن القيصر إيفان الكسندر كان متزوجا من اليهودية سارة، ابنة مصرفي يهودي من البندقية، وأن هذا الزواج تم ترتيبها من قبل اليهود لغرض وحيد وهو اضعاف الإيمان المسيحي في بلغاريا،و سكان تلك البلاد ووتخصيص كل جهودهم من اجل هذا. كانت سارة عميل سري للسنهدرين وساعدت تدريجيا بلغاريا لترضخ تحت الاحتلال العثماني ،في تاريخ المسيحية في البلقان،و لعبت سارة الدور نفسه تقريبا كما فعل بوبباي في روما(بوبباي سابينا الإمبراطورة الرومانية والزوجة الثانية للإمبراطور نيرون ) ولكن بشكل آخر.

عن طريق عملائها وجواسيسها المدعومين ماديا عن طريق التجار اليهود في البندقية الذين نشروا الشائعات والقصص بين الناس أن يسوع المسيح عيسي بن مريم هو أسطورة خياليه.

واشاعوا بعدم وجود القيامة وان المسيح لان يبعث من جديد، وأن كل هذا اخترعه الكهنة الذين يدعون إلى هذه الكذبة للعيش والتمتع على حساب الجماهير الكادحة.

عد زرع بذور الشروالتي بدات تظهر ثمارها تدريجيا وبدأ الإيمان يضعف وانتشر الفجور، والسكر، وبدأت تزدهر المادية. وتشجع الترفيه، وساعدت في تحطيم الروح المعنوية للناس.

كان القيصر إيفان الكسندر عاجزوضعيف ولا يستطيع اتاخذ اي اجراء او القيام بأي شيء ضد زوجته، لأن ورائها وقفت قوي الشر العاتيه السنهدرين التي تتحكم في رأس المال. واصبح جاهز للموافقه علي تقسيم البلاد الي ثلاث اقاليم وبدون شك ادي هذا الي تحطيمه،ولكن قوي الشر السوداء بقيادة سارة و السنهدرين قررت رهن البلاد.

سقوط بلغاريا

في ضوء هذه الأحداث المزعجة في بلغاريا في القرن الرابع عشر. ظهرت شخصية وطنية بعظمة البطريرك افتيم، كراهب بسيط أظهر النشاط الوطني الدؤوب وسرعان ما قفز خطوات السلم السياسي وصولا للقمة، نمت شهرته ووصلت إلى معظم الأماكن النائية في بلغاريا، وتعدت حدود البلاد.عن إيمانه و تعاليمه الدينيه، و خطابه الحماسي العاطفي الذي اعاد الناس مرة أخرى إلى الحياة المتواضعة السابقة، بطريرك افتيم اصبح عدو لليهود ونفوذهم وحولت الملكة سارة ان تستميله اكثر من مرة الي معسكرها وفشلت محاولتها المستمرة معه،

عندما لم تتوج جهودها بالنجاح، اعلمت السنهدرين واستخداموا فيما بعد جميع القوى لتشويه صورته الصالحه للحد من نشاطه واعادته إلى الصفر.

ومع ذلك، أصبح افتيم بسرعة معروف في جميع أنحاء البلقان، والقيصر ايفان الكسندر، معتبرا اياه من اصدقائه المقربين وقدم له الدير حيث كان كانت بالفعل فرصة كبيرة لجذب الناس إليه، وليؤثر على الجماهير ثم مارس المصرفيين اليهود في البندقية ضغط سياسي ومالي على الدولة العثمانية لتوقف موقف ضد بلغاريا وعدم السماح لتطويرها والتقدم الي الامام وقدمت الوسائل المادية لتركيا لشن حرب لتدمير الأرثوذكسية. للوفاءوالالتزام بجميع أوامر اليهود واستخدام خدماتهم،فاقررت تركيا، بدورها،توسيع الإمبراطورية العثمانية على حساب الدول البلغاريه ، عندها تحرك الإمبراطور البيزنطي يوحنا باليولوجوس وطلب من البابا أوربان الخامس الدعوة للتنظيم جيش مسيحي من الولايات المسيحيه لمحاربة جيش المسلمين الذي يهدد الولايات المسيحيه ،ولإقناع البابا بتجهيز جيوش للدفاع عن بلغاريا وعده جون(او كما معروف في دول البلكان ب ايوان او يوحنا) بتوحيد الكنائس الشرقيه مع الكنيسة الغربية، ولكن لم تصل أي مساعدة من الغرب للدفع عن دول البلكان. وهكذا استمرت بلغاريا عرضة للتهديد من قبل الإمبراطورية العثمانية، التي يحركها يهود البندقية.

عندما جاء الأتراك الي شبه جزيرة البلقان، شرعوا بمساعدة زوجة إيفان الكسندرا - ووقعت سارة ورودس بايا إسكي، ولي بورغاس، معاهدة بلغاريا مع أدرنة والعقد أعطاهم الحق القانوني لللتواجد العسكري في تراقيا للتحرك فيما بعد لاخضاع البلدان المسيحية في شبه جزيرة البلكان، وبلغاريا بهذه الاتفاقيه عليها ان تقدم الدعم العسكري ومساعدة الجيش السلطاني ، بتوقيع هذا العقد المجحف افتكر الملك إيفان الكسندر ان الاتراك ستقف شهيتهم ويكون راضون بالجزء المحتل،و سيتم حفظ بقية اراضي بلغاريا

بعد وفاته استلم العرش ابنه إيفان شيشمان و لأسباب غير معروفة، وتحت تأثير رجال المال اليهود وبتحريض من اليهود أعلن ان تركيا هي العدو الرئيسي لبلغاريا في نفس الوقت الذي كان غير مستعد تماما لصد العدو،

وبانتهاكه الاتفاقيه المواقعه من قبل والده، والادهي انه لم يهتم بايجاد حلفاء له من دول الجوار مثل بيزنطة وصربيا، وعندئذ يدخل في حرب مع الدولة العثماني

من الممكن أن هذا السلوك من الملك ايفان شيشمان يكون ناجما عن ضغوط من المعسكر السري من اليهود من خلال والدته سارة بهدف قيادة الدولة البلغارية إلى كارثة حتمية. السلطان التركي مراد استغل الاخلال بالمعاهدةوقام بارسال اثنين من اقوي رجاله علي رأس فرقتين وهم تيمورتاش و-لالا شاهين ضد الجيش البلغاري واحتلت لأول مرة المنطقة الواقعة بين ماريتسا والبحر الأسود، تراقياوتوجهت الى صوفيا. ثم اضطرشيشمان للرضوخ للسلطان مراد وينحني امامه ويعطيه هدية لطيفة بالاضافة الي شقيقته الجميلة ماره وكانت هذه هي إرادة يهود البندقية، وفي عام 1382 استولي الاتراك علي مدينة صوفيا لقيمتها الاستراتجيه في طريق الفتح الي كل من صربيا فارسل السلطان مراد عام 1388 الجيش بقيادة الاعظم علي باشا ومعه 30 الف جندي لعبور جبال البلقان (ستارا بليننا ) وفتح شومن –سليسترا بروفدايا واصبح مستقبل بلغاريا في ايدي بنوك اليهود في البندقيه ظهر الخونة علي على أراضيها وعانت بلغاريا خمسة قرون من العبودية والاحتلال العثماني

حرب التحرير 1877-1887

فترة حرب التحريربمساعدة الجيش الروسي في حربه ضد الامبرطوريه العثمانيه

تعطينا مفتاح يكشف خيانة اليهود واعتبرهم انهم مدينون الي تركيا للمساعدة جيشها في الاستيلاء علي دول البلكان وبسط نفوذهم علي شعوبها واعطوا للاتراك معلومات قيمه عن تواجد القوات الروسيه والفدائين البلغار، من وجهة نظر كل يهودي استنادا إلى تعاليم التلمود (انظر يهودي، الفصل 3، "التلمود واليهود")، ان المسيحيين هم مواشي خلقت للتخدم اليهود واعماله، لذا عملوا بكل الطرق والقوي لتدمير الجيش الروسي

فعند مجيء الجيش الروسي في حرب التحرير ، رمى اليهود السم في الماء والنبيذ ومنتجات الالبان. وفي هذا الصدد أظهرت مشاركة نشطة لغالبية اليهود المنفيين من إسبانيا والبرتغال. وكانوا يتجسسون للمصلحة الأتراك، واكثر المناطق التي نشط فيها تجسس اليهود هي مدينة كارلوفو وكازانلاك. والخيانة ادت الي سقوط مدينة كارلوفوا في يد الاتراك كانت بمساعدة رجل الاعمال اليهودي الشهير جوزيف فريدمان سنة 1877و بتجسسه علي جيش الامبرطور الروسي ومساعدة الاتراك عندما كانت المعركة في اوجها،و بعد سلسلة من الإخفاقات لخطط المعركة وفقدان عشرات الآلاف من الجنود بسبب التجسس اليهودي، اتخذت السلطات العسكرية الروسية أخيرا إجراءات أكثر صرامة فيما يتعلق بالسكان اليهود في بلغاريا. وبعدها حققت القوات الروسية انتصار هائل على الأتراك. وعندها بدأ الشركس متابعة حطام الجيش التركي الفار من المعركة، اسرع يهود مدينة يامبول بالهروب في مدينة لوزن لنشر شائعات بأن السكان المسيحيين البلغار بدعم من السلطات العسكرية الروسية اقاموا المذابح

أرسل اليهود الرسل إلى كل ركن من أركان العالم بقصد ان يعم الاستياء في أوروبا الغربية وأمريكا وحثهم لاارسال المساعدة والأسلحة للجيش التركي للمساعدة في طرد الروس عبر نهر الدانوب ، بلدان أوروبا الغربية وأمريكا قاموا باحتجاجات محدودة، وبصوت عال للمطلبة باحياء الدولة البلغارية من جديد وطرد القوات الروسية المحتلة من بلغاريا. وبهذه الطريقة الاستفزازيه اليهود بنوا اسوار من الغضب الشعبي،وعندما تأكد اليهود ان دول اوربا الغربيه لم تقرر خوض حرب ضد روسيا،وان النصر العسكري الروسي يدعم استقلال بلغاريا قرر رجال المال ان يخططوا من جديد كيف يسيطيرون علي بلغاريا، بعد تراجع الجيش التركي عن صوفيا أشعل الجيش المنسحب عدة مدن بلغاريه. اليهود اردوا أن يظهروا البراءة برأة الذئب من دم ابن يعقوب فكانوا اول المهنئين للسادة البلاد الجدد، وتبرعوا لا ادارة مكافحة الحرائق ونظموا انفسهم على عجل، وشرعوا في اطفاء الحرائق وانقاذ الممتلكات . هذه الخديعة لم تساعدهم فقط التخلص من العقاب المستحق وانما ان يقدم لهم الشكر والامتنان من الامير البلغاري من خلال تتدخل مساعد القنصل الايطالي ، الجراف بوزيتنو الذي اشار الي خدمات اليهود في اطفاء الحرائق .و شرعا اليهود اول منظمة للتنظيم العمل والدوائرالسياسية الهدامة الذي أقره بالمساهمات السخية من البارون دي لايارش واليانس اسرائيلو والمجتمعات الأمريكية واليهودية وبدأت هذه الدوائر على الفور العمل على تفتيت المجتمع البلغاري، فعند ابرام معاهدة السلام في برلين اصرت الوفود الأوروبية وبرئاسة ممثل فرنسا فيدنجوتن ورئيس وزراء انجلتر اللورد بيكونسفيلد اصر علي ان يذكر في المعاهدة الحقوق الكاملة لليهود وان يتمتعوا بالجنسية البلغاريه والحقوق السياسيه والاجتماعية وبضغط من المنظمات اليهوديه حول العالم قرر المشرع البلغاري في اللجنة التشرعية التي شارك فيها الحاخامات وممثلي المنظمات الماسونيه في البلاد برئاسة الحاخاخم جبرائيل الميوزينو افراموف وشرعوا ان يحصل علي مرتب سنوي في ذلك الوقت 3000 ليفة.

في عام 1884-1885 تم الكشف عن أول جريمة قتل للطقوس اليهوديه باخذ دم طفل رضيع وخلطه بالعجين لعمل اكل دينيه خاصة بهم في صوفيا

في نفس العام تأسست منظمة تخريبية تحت اسم "مكابي" في فيدين، كازانلاك تشيربان، ودوبنيتسا.

"مكابي" منظمة سياسية اختراقت تدريجيا جميع المدن وهي موجوده حتي وقتنا الحالي

في عام 1890 حدثت طقوس القتل الثاني في مدينة فراتسا،وشارك في الجريمه منظمات اجراميه وعند بدء التحقيق تدخل سكرتير الامير الدكتورستيولوف الذي كان يرأس التحقيق في جرائم الطقوس الدينيه.

السياسات اليهوديه من خلف الستار في حرب البلكان سنة 1912 -1913

المجتمع البلغاري وخاصة المقدونيين منهم وحتي يومنا هذا يناقشون موقف الامبراطور السابق لروسيا نيقولاي الثاني خلال حرب البلقان ١٩١٢-١٩١٣ وبالطبع لايمكن غفران ان الاراضي البلغاريه وبعد الانتصار في الحرب قسمت بلغاريا وفقدت الكثير من اراضيها ولكن من المتهم الاول؟

لذلك يجب ان نضع الكثير من علامات الاستفهام وللاجابه علي هذا السؤال هو كان يجب علي الشعب البلغاري والمقدوني ان يبحث ويدقق في المصادر التاريخيه للاحداث دائما بدل ان يتهم الابرياء ويبرء المتهمين، مثلما كان معروف قديما ان عجلة الاحداث السياسيه دائما تنقلب الي الجهة المعاكسة لتلبي اهداف واطماع القوي اليهودية المنظمه،شبه جزيرة البلقان مركزاهتمام إنجلترا وفرنسا ويجذب انتباه روسيا . من المعروف ان دعمهم للحركات التحرر كان من المهمات التاريخية لروسيا والتي تكمن في السعي لتحرير الشعوب المضطهدة والحفاظ على وجودها المستقل. ولكن في الوقت نفسه روسيا تبني علاقات سلام وصداقة مع دول البلقان وتريد حلفاء لهم في هذه المنطقه المهمة للعالم.

في كثير من الأحيان نسمع أن اليهود يستخدمون حديث من تعاليمات التلمود القديم التي تتلخص في اعتزال البلاد لانهم شعب الله المختار واخذ خيراتهم ونشر الفوضي وتقسيم البلاد لان شعوبهم يجب ان يكونوا عبيد ويستغلونهم في تحقيق اهداف الشعب اليهودي،وايضا علي اليهود ان يؤمنوا في النصر علي العالم كله وانهم سيخضعون لهم والايمان ان كل ما وعدت به في التلمود سيتحقق، وان قتل ونهب واستغلال غير اليهود حلال بين. وقادتهم المضللين تؤكد عليهم ان في وقتنا الحاضر يجب عليهم الاندماج في المجتماعات وتسلق المناصب العليا والمهمة في البلاد والسيطرة علي مناطق النفوذ السياسي والمالي للبلاد. برغم ان عدد اليهود في بلغاريا لايتجاوز 2% من عدد سكان بلغاريا الا ان نفوذ اليهود وتاثيرهم علي الحياة السياسية كبير وواضح للعيان فعند تشكيل اي حكومة بلغاريه ستجد انهم يستلمون عدة حقائب وزارية وذات شئن كبير ولم يقتصر هذا النفوذ علي الحكم الاشتراكي ولكن ايضا بعد التغيرات الديمقراطيه في البلاد عام 1989 ميلادية بعد حكم للشيوعين دام 45 عام. ومن المعروف ان اليهود البلغار قد غيروا اسمائهم الي اسماء مسيحيه بلغاريه بعد الحرب العالمية الثانية وحتي الان ولا يتكلم عن يهوديته الا عندما يستلم منصب رفيع في البلاد ويظهر ولائه الي دولة الكيان الصهيوني. وقد ساهموا في تفتيت المصانع ومراكز الصناعات ونقل اللالات المتطورة الي اسرائيل وللاسف البلاد العربية تتحرك في التعامل مع دول حلف وارسوا السابقة بردة الفعل فعندما بدء قانون الخصخصة ناشد السياسين البلغار العرب باستثمار اموالهم في بلغاريا ولكن للاسف لم يتحرك احد فعند بيع شركة الطيران الوطنية البلغارية سارع رجل اعمال يهودي في شراء اصوال الشركة بمبلغ 150 الف $ دولار امريكي بمساعدة وزير الصناعة اليهودي الاصل وعضو الحزب الديمقراطي بوشكوف والمشهور بمستر5% وباع رجل الاعمال الاسرائيلي مقرات شركة البلكان المنتشرة في المعمورة بمليارات الدولارات ، ثم رفع قضية تعويض علي الحكومة البلغارية للاخلال بالعقد، ومثال اخر بيع شركة علب عيدان الكبريت البلغارية الاكبر والمنافس الوحيد للشركة السويدية في كل اوربا بمبلغ اقل من نسبة مستر 5% وتم تدمير المصنع وايضا شركة ارسنال للاسلحة وكانت بلغاريا في المركز السابع في مبيعات السلاح علي مستوي العالم.والكثير من الامثلة لتدمير بلد اعطت المنحات والهبات لدول العالم الثالث والشرق الاوسط والان تعيش مشكلة اقتصادية عثيرة .

وعاد الملك السابق للمعترك الحياة السياسية ليس لاانتشال البلاد واصلاحها وانما لااستلام ارثه وممتلكات اجداده وبرغم انه عاش مكرم في بلادنا العربية عندما قامت الثورة الشيوعية واسقاط والده من الحكم قضي طفولته وتعاليمه في مدارس فيكتوريا في الاسكندريه وبعدها عاش في المغرب في كنف الملك المغربي قبل ان يستقر به الحال في اسبانيا،عاد واصبح رئيس للوزراء وشكل مجلس وزراء اغلب الوزراة السيادية من اليهود مثل وزرات الخارجية والدفاع والمالية والعمل والتعليم والثقافة .

العلاقات التجارية والاقتصادية بين بلغاريا وإسرائيل

العلاقات التجارية والاقتصادية البلغارية-الإسرائيلية لديها تاريخ طويل وتطورت بشكل كبيروعلى أساس راسخه للقواعد التعاقدية القانونية. بين تبادل نشط للزيارات بين البلدين منذ بداية عام 2010 لتوسيع التعاون الثنائي في الاقتصاد. الاستثمار. التجارة والسياحة.

ولعب اليهود البلغار دور فعال في تسهيل الاتصالات بين الشركات في كلا البلدين والمنتديات التجارية المختلفة وتلعب الغرفة الإسرائيلية البلغارية للتجارة و تأسست في مايو 1989 .. ومقرها - تل أبيب) والغرفة البلغارية الإسرائيلي للتجارة المعمول بهامن أبريل 1993 ومقرها صوفيا

1. البضائع التجارية

سجل في الآونة الأخيرة التبادل التجاري بين بلغاريا وإسرائيل زيادة حيوية في القيمة الشرائية و تنويع التجارة

ووفقا للاحصاءات البلغارية، التجارة الثنائية هي على النحو التالي:-

تنمية التجارة الثنائية

سنة 2001 2002 2003 2004 2005 2006 2007 2008 2009 2010 2011

تصدير 31.8 43.4 38.6 74.4 68.2 70.1 96.0 63.5 54.6 98.6 76.9

استيراد 18.8 18.5 19.4 24.4 35.0 39.2 57.4 60.1 70.5 123.7 247.9

الاجمالي 50.6 61.9 58.0 98.8 103.2 109.3 153.4 123.6 125.1 222.3 324.8

توازن 13.0 24.9 19.2 49.9 33.2 30.1 38.6 3.4 -15.9 -25.1 -171.00

تاريخ النشر الخميس 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

واشنطن بوست تفجر مفاجأة: لهذا السبب اغتال ابن سلمان 

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن مجموعة من الحقائق الجديدة ، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــــــ

خاص الفن- عمرو دياب الأعلى اجرا ليلة رأس السنة 

ـ 200 ألف دولار كأجر عن حفله الذي تعاقد عليه في أبوظبي احتفالا بالعام الجديد، مزيد من التفاصيل 

راغب علامة يحذّر الطبقة السياسية ويقول: "لبنان ملك 

وجّه الفنان ​راغب علامة​ رسالة الى الطبقة السياسية في لبنان، مزيد من التفاصيل ـــــــــــــــــــــــــــ 

القرصنة البحرية: الظاهرة تنحسر في الصومال

لعبت القوات البحرية الأجنبية دورا محوريا في الحد من نشاط القراصنة، مزيد من التفاصيل ــــــــــــــــــــــــــــــ

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس