سكان بلدية ســيدي غيــــلاس بتيبازة ينتفضون

سكان بلدية ســيدي غيــــلاس بتيبازة ينتفضون

لم تمر حادثة وفاة امراة بمستشفى سيدي غيلاس مرور الكرام، حيث قامت عائلتها والمقربين منها بالقيام بوقفة احتجاجية نهاية الاسبوع المنصرم عند مدخل المستشفى احتجاجا على الأوضاع المتدهورة بالمؤسسة، مستفسرين عن الاسباب الحقيقية التي ادت للفظ انفاسها، حيث قام المحتجون برفع لافتات كتب عليها الاخطاء الطبية جريمة انسانية في حق المريض ، التهاون في المستشفى هو القتل العمدي ، وغيرها من الشعارات، مطالبين بضرورة تدخل مدير الصحة والسكان لولاية تيبازة لإيجاد حلول تقضي برد الاعتبار لهذا الصرح الطبي، والذي كان، حسبهم، يضرب به المثل في النظافة، الاستقبال وحتى العلاج.وحسب موقع شرشال نيوز ، فان ذات الوقفة الاحتجاجية قد عرفت تدخل رئيس دائرة شرشال، الذي دعاهم لحوار مفتوح رفقة المدير وطاقمه الطبي بالمستشفى (جرّاحين اثنين)، للاستماع إلى انشغالاتهم المتعلقة بقضية وفاة العالية. ع ، وهناك تحدثت عائلة الفقيدة عن تراجع مستوى الخدمات الصحية رغم توفر كل الامكانيات من معدات واجهزة طبية حديثة، مشيرين ان العملية الجراحية التي خضعت لها الفقيدة كانت جد متاخرة رغم معاناتها وصرختها. من جهتهم، جراحو مستشفى سيدي غيلاس حضروا الاجتماع الاستثنائي الذي انعقد بالمؤسسة رفقة أفراد عائلة الفقيدة لعرض توضيحات وتفاصيل أكثر حول الحالة الصحية للمرحومة بعد الحادث المروري الأليم، فقال عنها الدكتور سعيدود ياسين ان حالتها كانت جدّ متدهورة وصعبة حتى على أكثر من طبيب واحد، داعيا الجميع إلى التحلي بروح المسؤولية وتقبل هذه النقطة بالذات.مدير المؤسسة العمومية الاستشفائية بسيدي غيلاس، بن بلوط حميدس، فقد رد على انتقادات مقربي الفقيدة، مؤكدا انه ليس مسؤولا عن مغادرة الأطباء المختصين المستشفى، ولا يستطيع هو كمدير أو مدير الصحة أو حتى الوالي الضغط عليهم للبقاء، فبمجرد إستكمالهم للخدمة المدنية لمدة 3 سنوات بما ينص عليه القانون، يصبح الطريق أمامه للاستقالة أو تغيير المؤسسة مفتوحا، والمسؤولية هنا، حسبه، تقع على الوزارة الوصية، معترفا بالنقص الفادح في هؤلاء الأطباء، ما يجعل أمر تسيير الأجهزة الطبية المتاحة أمرا مستحيلا بطبيبين اثنين، ولا يمكن حتى تعويض الفراغ الذي يتركونه لحظة تواجدهم في عطلة، منوها بالمجهودات الكبيرة التي يبذلها طاقمه الطبي لتغطية هذا النقص.

تاريخ النشر الأحد 9 كانون الأول (ديسمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

هواري بومدين

من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز ساند حركة 

إبنة نوال الزغبي تصالحها أخيرا بعد إنقطاع التواصل 

أخيرا وبعد مايقارب من عام على وقوع القطيعة بين نوال الزغبي ونجلتها الكبرى تيا ديب أخيرا بادرت الفتاة الشابة 

هذا ما كشفه أحمد الفيشاوي وأحمد داوود وأمينة خليل 

انطلق عرض فيلم" 122 " في السينمات مؤخراً، ويشارك في بطولته ​طارق لطفي​، ​أحمد داوود​،أمينة خليل​، ​ . 

البرلمان البريطاني يصوت بأغلبيته ضد اتفاق الخروج من 

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تصويتا في البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس