"حالة تأجيل الرئاسيات تحكمها نصوص واضحة في الدستور"

"حالة تأجيل الرئاسيات تحكمها نصوص واضحة في الدستور"

إن هذه الحالة تحكمها نصوص وقوانين واضحة".

وأوضح بلعياط، في اتصال هاتفي مع " الجزائر الجديدة "، امس، أن "الدستور الجزائري المعدل سنة 2016 قد أشار إلى هذه المسألة في نص المادة 110 منه" متسائلا عن "الداعي من إثارة سيناريو التأجيل في الظرف الراهن؟.

وعن الغموض الذي يخيم على المشهد السياسي عشية رئاسيات 2019، قال بلعياط إن " الرئيس بوتفليقة لا يلتزم الصمت كما يدعي البعض، فبوتفليقة سيبقى رئيسا للدولة الجزائرية إلى منتصف أفريل القادم، والوقت لازال مبكرا ليفصح عن موقفه من الاستحقاق الرئاسي القادم ".

وتحاشى عبد الرحمان بلعياط رسم أي سيناريو أو ترجيح أي فرضية من الفرضيات المطروحة في الساحة اليوم، واكتفى بالقول إن " كل الفرضيات متعلقة بموقف الرئيس".

وبخصوص التغييرات التي طرأت على خطاب منسق الهيئة المسيرة للافلان معاذ بوشارب، وتريثه في ترشيح بوتفليقة لعهدة خامسة، قال المنسق السياسي السابق للآفلان إن " تركيز معاذ بوشارب منصب اليوم على لم شتات الحزب تحسبا للرئاسيات القادمة، وكسب رهان انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة ". وتابع قائلا: " لقد التقيت به منذ يومين تقريبا، وحديثنا قد ركز على الأزمة التي يعيشها الحزب منذ عام 2013 وملف الرئاسيات لم يكن حاضرا على طاولة النقاش ".

وذكر بلعياط المعارض بشدة لقيادة الحزب خلال فترتي عمار سعداني وجمال ولد عباس على رأس الأمانة العامة للأفلان ، إن "الحزب وصل إلى مرحلة متقدمة من التعفن. فاللجنة المركزية تم تضخيمها بأشخاص غرباء عن الافلان وتم إقصاءها من طرف الأمناء المتعاقبون رغم أنها تعتبر أعلى هيئة بين المؤتمرين، كما أنه تم تعيين أمين عام على رأس الحزب لم تنتخبه اللجنة المركزية إضافة على خرق قوانين الافلان"

وبالنسبة لبلعياط فإن " الافلان يحتاج اليوم إلى انضباطا صارما واحتراما للقوانين، إذا أراد هذا الأخير الحفاظ على مكانته في الساحة السياسية كقوة سياسية أولى في البلاد".

تاريخ النشر الاثنين 10 كانون الأول (ديسمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

هواري بومدين

من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز ساند حركة 

إبنة نوال الزغبي تصالحها أخيرا بعد إنقطاع التواصل 

أخيرا وبعد مايقارب من عام على وقوع القطيعة بين نوال الزغبي ونجلتها الكبرى تيا ديب أخيرا بادرت الفتاة الشابة 

هذا ما كشفه أحمد الفيشاوي وأحمد داوود وأمينة خليل 

انطلق عرض فيلم" 122 " في السينمات مؤخراً، ويشارك في بطولته ​طارق لطفي​، ​أحمد داوود​،أمينة خليل​، ​ . 

البرلمان البريطاني يصوت بأغلبيته ضد اتفاق الخروج من 

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تصويتا في البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس