بمشاركة 18 عرضا متنافسا :افتتـاح الطبعـة لـ13 للمهرجان الوطني للمسرح المحترف

بمشاركة 18 عرضا متنافسا :افتتـاح الطبعـة لـ13 للمهرجان الوطني للمسرح المحترف

تعرف مشاركة 18 عرضا ضمن المنافسة الرسمية و6 خارج المنافسة وتعرف تنظيم 6 ندوات وورشتين للتكوين في الإضاءة من تأطير كمال جايب والتمثيل تحت إشراف عباس محمد إسلام، وكذا بيعا بالتوقيع لعدد من المؤلفات لمسرحيين وإعلاميين وحضورا شعريا من خلال برنامج لقاءات شعرية.جرى الافتتاح أمام جمهور كبير ضم مسرحيين مخرجين وممثلين طلبة برج الكيفان وبحضور وزير القطاع ووالي الولاية عبد القادر زوخ.

@@تكريم الراحلة صونيا

الطبعة التي اختير لها أن تحمل اسم الراحلة صونيا سكينة مسكيو التي رحلت منذ شهور قليلة، وقد قدم بالمناسبة تقديم وثائقي من توقيع علي عيساوي في ثلاث دقات، كما عادة المسرح ،عاد فيه المخرج إلى أهم مراحل حياة ومسار صونيا، الميلاد في الميلية والدراسة بقسنطينة ثم معهد برج الكيفان بالجزائر العاصمة، مرورا بإعمالها الشهيرة كممثلة ابتداء بدور بسيط في “السوسة” إلى الأدوار المهمة والكبيرة “الشهداء يعودون هذا الأسبوع”و”قالوا العرب قالوا”، العيطة، فاطمة وأعمالها الركحية كمخرجة أسوار المدينة الجميلات وغيرها من الاعمال التي نالت جوائز مرموقة. كما قدمت الفنانة نسرين بلحاج بتألق وصدق واضحين تكريما للراحلة مقطعا جميلا رائقا من مسرحية أو مونودرام “فاطمة” للراحلة صونيا إخراج زياني شريف عياد. وقد كرمت الدورة هذه من المهرجان شخصيتين مسرحتين هما الكاتب والمخرج يوسف تعوينت والمسرحي رابح علان الذي غاب وناب في تسلم درع التكريم الممثل محمد العوادي.

@@يحياوي: هذه الطبعة
خاصة بالتنوّع وروح الإبداع

وفي كلمته الترحيبية حيا مدير المسرح ضيوف الطبعة من فنانين وإعلاميين ومثقفين، وكل محبي المسرح ودعاهم للاحتفاء بهذا عرس المسرح السنوي، مهرجان المسرح المحترف. هو اللقاء المتجدد حول الركح الذي لا يزال يحتفظ بصدى أجيال من المسرحيين مروا من هنا من أجل الكلمة الحرة وطرح قضايا المجتمع.وتأتي هذه الطبعة من المهرجان –يقول محمد يحياوي- وفاء لمسيرة جيل مضى واعترافا بجهود أجيال تصنع اليوم أمجاد المسرح الجزائري وتجتهد ليصل هذا الفن الراقي إلى أعلى المراتب وأفضل المستويات . فصونيا هي-كما يراها- شمعة مضيئة من جيل الإبداع والتميز، وعليه رأت محافظة المهرجان الوطني للمسرح المحترف ان ترفع وبكل فخر واعتزاز هذه الطبعة إلى روح هذه الفنانة القديرة التي لقبها بـ سلطانة المسرح الجزائري.وأكد يحياوي من جهة أخرى أن محافظة المهرجان تحرص هذه السنة على التنوع في الأعمال التي ستمر على ركح المسرح الوطني، وهي فرصة للممارسين المسرحيين والنقاد للقاء والنقاش والحوار حول قضايا المسرح والحياة، وهي فرصة أيضا للجمهور للتعرف على الجديد، ومناقشة المبدعين من مخرجين وكتاب وممثلين من خلال الجلسات النقدية التي تعقب العروض المشاركة. كما تتشرف طبعة المهرجان هذه السنة –يضيف يحياوي- باحتضان حدث متميز هو الإعلان عن نتائج جائزة مصطفى كاتب للدراسات المسرحية. هذه الجائزة التي تأتي برعاية كريمة من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وتحت إشراف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، إثراء للساحة المسرحية ومرافقة لجهود الفاعلين فيها.

@@ميهوبي: وعدٌ بتوفير
الإمكانيات للمسرحيين

ومن جهته نوه عز الدين ميهوبي باختيار الدورة لحمل اسم صونيا الذي كان في محله، خصوصا وهي المسرحية الكبيرة وسيدة الخشبة التي مثلت الجزائر في الداخل والخارج أحسن تمثيل وأسهمت بادعاءاتها المتنوعة المتميزة، ممثلة فمخرجة ومسيرة ،بل وفاعلة مسرحية بامتياز، وما حمل هذه الدورة لاسمها إلا عرفانا لها ووفاء لها ولما قدمته. كما عبر عن سعادته كون المسارح جميعها تجتهد وتحمل الجديد، المسرح الجزائري الذي غدا واجهة المسرح العربي بامتياز وما الجوائز والألقاب المتحصل عليها -يؤكد ميهوبي- إلا دليلا واضحا على ذلك، و تتويجا للعمل الجاد لرجال ونساء وشباب، وان الوزارة الوصية –يضيف- ستضع كل الإمكانيات المتاحة أمام المسرحيين، فكبار المسرح الوطني حملوا إبان الثورة، القضية الوطنية، وبعد الاستقلال حملوا الهم المجتمعي، كما ثمن الرجوع إلى النصوص الإبداعية الروائية الجزائرية التي لمح لضرورة الاقتباس والنهل من معينها منذ 3 سنوات. كما تحدث عن استحداث يوم وطني للمسرح وأخر للسينما عرفانا لكل الذي وضعوا اللبنات الثقافة المسرحية والسينمائية في بلادنا على امتداد ما يقارب ثمانين عاما. كما لمح الى ان عملية تطوير نظام المسرح الجزائري لا يجب ان تكون إدارية ولكن بالتشاور مع آهل المسرح الذين هم يبدعون الفرجة. كما شكر ميهوبي الجمعيات والتعاونيات التي تقدم أعمالا جادة إلى جانب المسارح التقليدية بل وحتى الأفراد الذين بإمكانهم تقديم أعمال ناجحة. كما نوه بمبادرة إنشاء الجوائز على غرار جائزة أمحمد بن قطاف تشجيعا للكتاب الجزائريين وخاصة النصوص الوجهة للأطفال.

@@ثناء على العرض
الافتتاحي “حزام الغولة”

واختار مسرح بجاية النهل من نبع الريبرتوار القديم للمسرح البجاوي لخوض المنافسة الرسمية من خلال عرض مسرحية “حزام الغولة” للمخرج موهوب لطرش، اقتباس عمر فطوش عن النص الروسي. العرض الذي ناهز الساعة ونصفها عرف فيه الرباعي المتكون عيسى وجميلة، نادية وإبراهيم بمساعدة الثنائي مهدي والشاعر ابراهيم أن يجذب اهتمام الجمهور وينال اعجابه. بدأ العرض بوتيرة جيدة وبدأ يتسارع وتناول مواضيع شتى السكن، الزواج، الطلبة وفوضى الأفكار والإيديولوجيات المختلفة المتدافعة والمتنافحة. الحوار كان حيويا ظريفا فيه روح الفكاهة والنكتة، وقد طغى على المنحى الدرامي للمسرحية. المسرحية فصل واحد صيغ في مشاهد، هو التأزم الزوجي للثنائيان وانسداد الأفق والحلول الترقيعية في وضع حياتي يوحي بالانفجار وهو الذي حدث حينما اعتلى الجميع سدة الديكور وقرعوا طبول التغيير، من خلال تلك البخات والرشات القوية، ولم ينسوا أن يهدوا أخرها لصونيا المحتفى بها في هذه الطبعة من المهرجان. أعقب العرض نقاش ثري وبناء دار بين متخصصين في فن الخشبة ثمن فيه المتدخلون جهد المخرج وجمال السينوغرافيا وأداء الممثلين، ورأى البعض أن المسرحية لم تكن اقتباسا بقدر ما كانت إعادة كتابة، فالمسرحية لعبت في 1986 تحت إشراف عبد المالك بوقرموح وكانت تحكي الوضع الاجتماعي والثقافي والسياسي وقتها وهي بعد أكثر من ثلاثين سنة يعاد إخراجها من قبل من مثل فيها وهو موهوب لطرش ولا تزال نفس المشاكل تطرح ولو بطريقة أخرى ومغايرة، التضاد الصراع كما قال عبد المجيد غريب الذي أثنى على التوزيع الهندسي الرائع واستعمال كامل الفضاء الركحي يمينا وشمالا، لكنه عاب الأداء الصوتي في بعض المشاهد أو الفترات فكانت الجملة لا تصل للمتلقي الجمهورأما شوقي بوزيد أثنى على المخرج ووصفة بالرجل الكبير وعلى أداء الممثلين، أما جمال سعداوي صاحب “قصائدي التي احترقت” منذ زمن طويل، فكان كعادته عنيفا نقديا وقال بعدمية منطقية المسرحية وبنية النص، وطغيان الكلام على الفعل أو الدراما، فكان الاشتغال على هامش العرض أكثر من الاشتغال على العرض، لكنه تدارك وأثنى على السينوغرافيا التي قال بجماليتها وهدفيتها، ومن جهته ثمن المسرحي محمد كادي العودة الى الريبرتورات كما حدث مع سليمان بن عيسى في “بابور غرق” واليوم مع “حزام الغولة”.
•••
عدة خليل

تاريخ النشر الأحد 23 كانون الأول (ديسمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

هواري بومدين

من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز ساند حركة 

إبنة نوال الزغبي تصالحها أخيرا بعد إنقطاع التواصل 

أخيرا وبعد مايقارب من عام على وقوع القطيعة بين نوال الزغبي ونجلتها الكبرى تيا ديب أخيرا بادرت الفتاة الشابة 

هذا ما كشفه أحمد الفيشاوي وأحمد داوود وأمينة خليل 

انطلق عرض فيلم" 122 " في السينمات مؤخراً، ويشارك في بطولته ​طارق لطفي​، ​أحمد داوود​،أمينة خليل​، ​ . 

البرلمان البريطاني يصوت بأغلبيته ضد اتفاق الخروج من 

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تصويتا في البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس