"المريض رقم 0" لمسرح سكيكدة.. غربة المثقّف الأبدية في مجتمعه

"المريض رقم 0" لمسرح سكيكدة.. غربة المثقّف الأبدية في مجتمعه

عُرضت في إطار فعاليات الطبعة الـ13 للمهرجان الوطني للمسرح المحترف، مسرحية "المريض رقم 0" للمسرح الجهوي سكيكدة ومن إخراج شهيناز انغاوش، ومشاركة مجموعة من الممثلين المحترفين، حيث تعالج حال المثقّف الحقيقي الذي قد يؤدي به وعيُه إلى الجنون.
زينـة.ب

"المريض رقم 0" الناطقة باللغة العربية تسلّط الضوء على القطيعة الموجودة بين المثقّف والجمهور وكذا الصّراعات التي يعيشها مع هذا الأخير وكذلك مع محيطه وحتى مع نفسه. البطل الرّئيسي هو المثقّف والشاعر والكاتب المسرحي، الذي يجد نفسه في أحد المستشفيات للأمراض العقليّة ويكون تحت رعاية طبيب قاس همه هو إبقاؤه في المستشفى دون أن يعرف السبب.
يتساءل المريض عن أسباب حجزه في تلك الغرفة في المستشفى، غرفة باردة نافذتها عالية ومغلقة، ممنوع من فتحها بحجة الجراثيم الموجودة بالخارج، لكنه كان يرفض العلاج وبقي يواصل إنتاجاته في الأدب والمسرح، لكن عذاباته تستمر كل دقيقة وكل ثانية تمرّ عليه، خاصة من خلال نقاشاته مع بعض المرضى مثله وكذلك مع الطبيب، حيث أبرز الحوار الهوّة العميقة بين المثقّف والآخر بصفة عامة، فهاهو الجزار يخبره أنه كان يملك محلا مقابل المسرح تماما حيث كان الفنان يعمل، واستغرب هذا الأخير كيف أن ذلك الجزار لم يستقطع من وقته ولو ساعة لزيارة المسرح ورؤية ما يدور داخله، ووصل بينهما النقاش إلى مشادات كلامية لام فيها كلّ منهما الآخر، وقال له الجزار في النهاية "نحن نبيع اللحم وأنتم تبيعون الكلام"، ليرد المسرحي الفنان "لو يعرف أحد كم نتعذّب حتى نقول كلمة في المسرح حتى تفهموها وتفهموها" لتنطلق التصفيقات من الجمهور الذي كان غفيرا.
يكمل البطل ساردا ارتباطه بالمسرح حيث أنه قدّم له حياته، ولم يفكر في الارتباط والإنجاب والعيش كالبقية، همّه الوحيد كان الثقافة والأدب والمسرح كمكان يمكن به الانتصار على كل شيء وعلى الأنظمة وعلى كل ماهو فاسد.
في النصف الثاني من العرض، يكتشف البطل أن صديق عمره الذي رافقه في رحلة نضاله وهما في شبابهما، هو من يحتجزه قسرا في المستشفى، بحجة أنه مريض ويحتاج للرعاية، لكن البطل يندهش ويتفاجأ بتغيّر صديقه، بل حتى أنه شعر بالصدمة، وتأسف لما وصل إليه، وراح يذكّره كيف كانا يحبان المسرح ويناضلان من أجله وكيف أن نورا حبيبته ماتت في سبيل هذا النضال، ولامه لأنه أفسد ذكراه الجميلة قائلا "لماذا لم تترك لي ذكرى قبرك الوردي"، لكن صديقه أخبره أن سفره إلى كاليفورنيا كان أهم ما قام به في حياته، حيث أنه يمتلك شركة بناء كبيرة وقد بنى العديد من الفنادق، ليقاطعه البطل كيف أنه نسي المسرح ولم يتذكره ولو ببناء بسيط، الصديق لم ينكر أن المسرح كان كل شيء في حياته مثل البطل تماما، وراحا يتذكران أعمالهما وأول مقال عنهما، ليواصل الصديق بأن السفر كان الحل داعيا إياه إلى السفر معه مرة أخرى ولأنه رفض بإصرار أخبره أنه قد ترك له حسابا لأنه قد لا يعود مجددا، فيما رفض البطل أيضا هذا العرض لأنه لا يستطيع ترك نورا حبيبته وحيدة في قبر منسي في الوطن، طالبا منه أن يطلق سراحه من المستشفى لأنه لا يرغب بالعلاج.
ويطالب الفنان البطل مجددا بحقنة للموت حتى يتخلص من العذاب الذي يعاني منه وهو بذلك المكان البارد والجاف.
الديكور، اعتمد على الأشياء المهمة التي تتواجد بغرف مشافي المجانين، سرير وستار ومكتب صغير، ووجود نافذة في الأعلى مغلقة كما تمت إليها الإشارة خلال نص الحوار، وكل ما كان موجودا فوق الخشبة تمّ استخدامه من قبل الممثلين الذين كانوا يلبسون ملابس ملائمة لموضوع العمل، في حين أن الإضاءة كانت حسب الفواصل التي طرحها العرض بين خافتة وقوية، بينما كانت لغة الحوار حادة غلب عليها الصراخ في كثير من المواقف.
قالت المخرجة شهيناز انغاوش، خلال ندوة صحفية خصصت لمناقشة المسرحية بعد عرضها مباشرة، أن النص كان قويا لدرجة رغبتها الملحة في إنجازه، حيث أنه يتناول قضية المثقّف وعلاقته بكل ما من حوله، مشيرة في ذات الوقت إلى الصعوبة التي لاقتها لإنجاز العمل كون سكيكدة لا تملك مسرحا في الوقت الحالي.
من جهته عبر الممثل الذي أدى دور المدير، السعيد زنير، عن سعادته بالتعامل مع الشباب في هذا العمل الذي أعاده إلى الخشبة، مضيفا بأن الكاتب كان ذكيا لأنه لم يحدد مكان وزمان الأحداث الخاصة بمعاناة المثقّف، لأنه هو الوحيد الذي يقلق ويتحدى ويواجه، وهو موجود في أي مكان أو بلد، ما يجعل العرض صالحا دائما، مشيرا أنه أحب النظرة الإخراجية للمخرجة مشجعا العنصر النسوي وبأن مثل هذه الأعمال مكسب للمرأة الجزائرية الفنانة.
وكان العرض الشرفي لمسرحية "المريض رقم 0" للمسرح الجهوي بسكيكدة، قد عُرض بركح المسرح الجهوي "عز الدين مجوبي" بعنابة، وقد حضره أهل الثقافة والفن والإعلام من ولايات سكيكدة وعنابة وقسنطينة والطارف.
يُذكر أن النّص الأصلي للمسرحية للمؤلف والمخرج والباحث المسرحي اللبناني الدكتور هشام زين الدين بالعنوان ذاته، شارك في أداء العمل ممثلون على غرار السعيد زنير، جلال شليط، عبد الوهاب رحاي، وشاكر بولمدايس، وهو العمل الرابع للمخرجة بعد مسرحية الأطفال "عربة الأحلام" و"خلف الأبواب" للكبار لتعاونية الشّمعة بقسنطينة، ومسرحية "نساء المدينة" للمسرح الجهوي بقسنطينة.
زينـة.ب

تاريخ النشر الجمعة 28 كانون الأول (ديسمبر) 2018

النسخة المصورة

إعلان

الجزائر- من انتصر.. الشعب أم الرئيس ؟

الجزائر – TSA عربي: عقب 3 أسابيع من الحراك الشعبي الرافض لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، مزيد من التفاصيل 

ناتاشا تكشف للفن تفاصيل إعتراض الأمن العام على 

تواصل موقعنا مع الفنانة اللبنانية ناتاشا للوقوف على تفاصيل إعتراض الأمن العام اللبناني ، مزيد من التفاصيل 

موري حاتم من كندا للفن:انتقلت إلى مرحلة المواجهة رغم 

حقق الفنان اللبناني موري حاتم نجاحاً كبيراً بانتقاله إلى مرحلة المواجهة في برنامج la voix،مزيد من التفاصيل 

الاحتجاجات الجزائرية 2019

احتجاجات الجزائر 2019 هي احتجاجات شعبية واسعة اندلعت في 22 شباط/فبراير 2019، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس