تسريبات متواترة تتحدث عن تغييرات في الحكومة

تسريبات متواترة تتحدث عن تغييرات في الحكومة

وذلك استعدادا للانتخابات الرئاسية المرتقبة شهر أفريل المقبل.
ووفق العديد من التسريبات التي تكاد تتطابق، فإن التغييرات المنتظرة ستشمل الحكومة، حيث يتوقع أن يترك العديد من الوزراء حقائبهم على أن يحل محلهم ولاة يتم ترقيتهم، وفق ما جرت عليه العادة في السنوات الأخيرة.
وتذهب بعض التسريبات إلى تسمية بعض الوزراء المعنيين بالمغادرة، وتذكر منهم وزير الصحة، مختار حسبلاوي، ووزير الفلاحة والتنمية الريفية والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزقي، ووزير الأشغال العمومية والنقل، عبد الغني زعلان، فضلا عن وزير الطاقة، مصطفى قيطوني، بالإضافة إلى أحمد النوي، الأمين العام للحكومة.
ولا يزال مصير الوزير الأول احمد أويحيى غامضا، فهناك من يتحدث عن إمكانية تركه منصبه لوزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، الذي يوجد في جولة بجنوب البلاد، أو وزير الصناعة والمناجم الحالي، يوسف يوسفي، الذي سبق له وأن تقلد هذا المنصب بالنيابة في سنة 2014.
غير أنه ومهما كان الاسم الذي سيقود الحكومة خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، فإنه سوف لن يستمر فيه طويلا، على اعتبار أن الانتخابات الرئاسية المرتقبة في أفريل المقبل، سيعقبها تقديم الوزير الأول لاستقالته للرئيس الجديد، الذي سيقرر إن كان سيجدد فيه الثقة أم يقبل الاستقالة.
وتشير التسريبات إلى أن بقاء أويحىى من عدمه على رأس الجهاز التنفيذي مرهون بموقعه من الانتخابات الرئاسية المقبلة، فإذا تقرر ذهابه إلى الترشح فهذا يعني نهاية مهمته على رأس الوزارة الأولى، كما أنه يمكن أن يترك هذا المنصب في حال قرر الرئيس بوتفليقة الترشح، وكلفه بتنشيط حملته الانتخابية، كما حصل مع الوزير الأول السابق، عبد المالك سلال في العام 2014.
وبالموازاة مع كل هذه التسريبات، تتحدث مصادر أخرى عن قرب إجراء حركة في سلك الولاة وإطارات الإدارة المحلية، وذلك تماشيا مع الرؤيا التي يستعد صناع القرار لتجسيدها بشأن الانتخابات الرئاسية، التي لم يعد يفصلنا عنها سوى نحو ثلاثة أشهر فقط من الآن. عمار. ع

تاريخ النشر الاثنين 7 كانون الثاني (يناير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

هواري بومدين

من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز ساند حركة 

إبنة نوال الزغبي تصالحها أخيرا بعد إنقطاع التواصل 

أخيرا وبعد مايقارب من عام على وقوع القطيعة بين نوال الزغبي ونجلتها الكبرى تيا ديب أخيرا بادرت الفتاة الشابة 

هذا ما كشفه أحمد الفيشاوي وأحمد داوود وأمينة خليل 

انطلق عرض فيلم" 122 " في السينمات مؤخراً، ويشارك في بطولته ​طارق لطفي​، ​أحمد داوود​،أمينة خليل​، ​ . 

البرلمان البريطاني يصوت بأغلبيته ضد اتفاق الخروج من 

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تصويتا في البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس