سيرة ذاتية للفنان والمجاهد محند أرزقي بوزيد

سيرة ذاتية للفنان والمجاهد محند أرزقي بوزيد

وتروي مذكرات محند أرزقي بوزيد الذي انضم منذ صغره إلى جيش التحرير الوطني وكان رفيق السلاح لكل من العقيد عميروش وعبد الرحمان ميرة (والتي كتبت بأسلوب سردي)، مشوار هذا المجاهد التي جعل من الغناء سلاحا في الكفاح من أجل استعادة الاستقلال.من بين مهام محند أرزقي الذي وظف كعون اتصال بجبال وادي الصومام القيام، تحت قيادة سي عميروش وسي حميمي، بأعمال تخريب المرافق التي كان يسيرها النظام الاستعماري، وقد سهلت مهامه كعضو نشيط بفيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا والاتصال بأسماء بارزة للأغنية الجزائرية على غرار الشيخ الحسناوي، سليمان عازم وشريف خدام ودحمان الحراشي وكذا زروق علاوة. كما مكنت صفته كفنان من حد يقظة رجال الشرطة الفرنسيين وإستبعاد أي شك بشأن انتمائه إلى جبهة التحرير الوطني.وبالرغم من مهامه كعضو بجبهة التحرير الوطني، استمر الفنان في كتابة الأغاني وفي التأليف والغناء في المقاهي، على غرار المغنين الجزائريين الآخرين في المهجر.ويحيي أرزقي بوزيد في مذكراته، ذكريات طفولته التي قضاها تحت وطأة الفقر وويلات الحرب، ويتذكر بمرارة انقطاعه عن الدراسة، نهاية سنوات 1940، إذ لم يكن بمقدور والده أن يتحمل مصاريف الدراسة بسبب الفقر.ووردت في الكتاب الذي يحوي 167 صفحة، طرائف وصمت اتصالاته ولقاءاته الأولى مع فنانين ذاع صيتهم، مثل الشيخ محمد العنقة ودحمان الحراشي ومعطي بشير.من مواليد سنة 1936 ببجاية، يعد محند أرزقي بوزيد ملحنا وكاتب أناشيد وطنية، وكذلك عازفا مبتدئاعلى الناي، التحق فيما بعد بأركسترا الملحن والمغني فريد علي قبل أن يكتب أغنيته الأولى “الغربة” (المهجر) سنة 1958، وفي سنة 1960 نشط حصة معنونة “تمليلت دو فنان” باللغة الأمازيغية على أمواج القناة الثانية من الإذاعة الوطنية العمومية واصل خلالها العمل بعد الاستقلال سنة 1962 بجانب فنانين كبار، مثل الشيخ نور الدين وشريف خدام.وكالات/زينـة.ب

تاريخ النشر السبت 12 كانون الثاني (يناير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

هواري بومدين

من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز ساند حركة 

إبنة نوال الزغبي تصالحها أخيرا بعد إنقطاع التواصل 

أخيرا وبعد مايقارب من عام على وقوع القطيعة بين نوال الزغبي ونجلتها الكبرى تيا ديب أخيرا بادرت الفتاة الشابة 

هذا ما كشفه أحمد الفيشاوي وأحمد داوود وأمينة خليل 

انطلق عرض فيلم" 122 " في السينمات مؤخراً، ويشارك في بطولته ​طارق لطفي​، ​أحمد داوود​،أمينة خليل​، ​ . 

البرلمان البريطاني يصوت بأغلبيته ضد اتفاق الخروج من 

خسرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تصويتا في البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس