تنصيب " السيناتورات " الجدد اليوم، وتساؤل عمن سيتولى تنصيبهم خلفا لرئيس مجلس الأمة

تنصيب " السيناتورات " الجدد اليوم، وتساؤل عمن سيتولى تنصيبهم خلفا لرئيس مجلس الأمة

وهي الانتخابات التي تنافس بشأنها ستة أحزاب سياسية ومترشحين أحرار على 48 مقعدا، وأفرزت فوز حزب جبهة التحرير الوطني ب 32 مقعدا، متبوعا بالتجمع الوطني الديمقراطي ب 9 مقاعد، والأحرار بثلاثة مقاعد، والافافاس اثنان، وتجمع أمل الجزائر بمقعد واحد ونفس الشيء بالنسبة لحزب جبهة المستقبل ناي مقعد واحد .
يلتحق أعضاء الغرفة البرلمانية العليا الجدد الذين افرز تهم انتخابات التجديد النصفي لمقاعد هذه الأخيرة التي جرت قبل أسبوعين، وعددهم 48، بالهيئة التشريعية الثانية لحضور مراسيم تنصيبهم، ومن ثمة مباشرة مهامهم بعد أن مكنتهم الانتخابات المذكورة من ولوج أبواب مجلس الأمة لأول مرة، وإذا كانت الانتخابات السالفة الذكر قد اتضحت معالمها وحددت الفائزين بنتائجها من المترشحين من مختلف الاحزاب السياسية والأحرار، فان شان رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح المنتهية عهدته بمعية " السيناتورات " ال 48 الذين تم تنظيم انتخابات تجديد مقاعدهم، إي استخلافهم بأعضاء جدد، يختلف عن هؤلاء ويبقى غامضا الى حين الفصل في أمره من قبل رئيس الجمهورية، المخول الوحيد بالنظر في هذا الأمر، سواء بإعادة تجديد الثقة في شخص بن صالح أو تعيين خليفة له على رأس الغرفة البرلمانية العليا، وفي هذا الشأن يتساءل المتتبعون للمشهد السياسي عمن سيتولى نهار اليوم تنصيب الأعضاء الجدد الذين تم انتخابهم قبل أسبوعين من طرف المنتخبين المحليين على المستوى الوطني . في الوقت الذي تتحدث مصادر من داخل مجلس الأمة عن عدم تخلي رئيس الجمهورية عن بن صالح، إي أن الجمهورية يتجه نحو تجديد الثقة في بن صالح لعهدة جديدة مدتها ثلاثة سنوات .
في نفس السياق، ذكرت مصادر موثوقة ل " الجزائر الجديدة " أن الرئيس بوتفليقة سيفرج عن قائمة الأعضاء الجدد أيضا بالغرفة الثانية للبرلمان الذين سيتم تعيينهم عن الثلث الرئاسي قبل الخميس المقبل، وحسب نفس المصادر فان العديد من سيناتورات الثلث الرئاسي الذين تم تعيينهم قبل ثلاث سنوات وانقضت عهدتهم قبل نصف شهر سيتم الاستغناء عنهم، على غرار وزير التربية السابق، أبو بكر بن بوزيد، ونفس الشيء أيضا بالنسبة لوزير التكوين المهني الأسبق، الهادي خالدي، بينما مصير الأمين العام السابق للافلان، جمال ولد عباس، ومعه رئيس حزب تجمع أمل الجزائر، عمار غول يبقى معلقا على ما سيتخذه الرئيس بوتفليقة بشأنهم بمعية بعض زملائهم المنقضية عهدتهم ضمن مجموعة الثلث الرئاسي المعين المنتهية مدة توليهم مناصب نيابية بمجلس الأمة . م . ب

تاريخ النشر الأحد 13 كانون الثاني (يناير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

الجزائر- من انتصر.. الشعب أم الرئيس ؟

الجزائر – TSA عربي: عقب 3 أسابيع من الحراك الشعبي الرافض لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، مزيد من التفاصيل 

ناتاشا تكشف للفن تفاصيل إعتراض الأمن العام على 

تواصل موقعنا مع الفنانة اللبنانية ناتاشا للوقوف على تفاصيل إعتراض الأمن العام اللبناني ، مزيد من التفاصيل 

موري حاتم من كندا للفن:انتقلت إلى مرحلة المواجهة رغم 

حقق الفنان اللبناني موري حاتم نجاحاً كبيراً بانتقاله إلى مرحلة المواجهة في برنامج la voix،مزيد من التفاصيل 

الاحتجاجات الجزائرية 2019

احتجاجات الجزائر 2019 هي احتجاجات شعبية واسعة اندلعت في 22 شباط/فبراير 2019، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس