اعتاد الخروج في مثل هذه المواعيد رسائل حمروش المتكررة..هل تحقق أهدافها هذه المرة؟

اعتاد الخروج في مثل هذه المواعيد رسائل حمروش المتكررة..هل تحقق أهدافها هذه المرة؟

لم يقدم حمروش مشروعا سياسيا واضحا للانتخابات الرئاسية، بل قدم تصورا شاملا للكيفية التي يرى أنها كفيلة بإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها، والتي زادت من حدتها، الاحتقان الحاصل بشأن الانتخابات الرئاسية المقبلة، والتي لا يزال مصيرها يلفه الكثير من الغموض.
وإن كانت هذه الرسالة موجهة لمن يصنعون القرار، إلا أنها يمكن أن تشكل لفتة للرأي العام الذي يبدو أنه طلق العملية السياسية، فعندما يقاطع 18 مليون ناخب صناديق الاقتراع من مجموع نحو 24 مليون ناخب، فهذا يعني أن حمروش يدرك جيدا لماذا اختار هدفه بهذا الشكل وهذه الكيفية.
فلحد كتابة هذه الأسطر، لا يزال معترك السباق خال من الفرسان التي يمكن أن تساهم في إعطائه النكهة الغائبة منذ سنوات، ولذلك لم يشأ رئيس حكومة الإصلاحات أن ينخرط في نقاش لم يبدأ بعد، لكنه فتحه من حيث يدري أو لا يدري.
ومع ذلك، فاختيار حمروش توقيت خروجه للرأي العام، فيه الكثير من الدلائل، فالرجل يريد أن يدفع المعنيين بالمسالة السياسية إلى الخروج من جحورهم، لإثراء النقاش السياسي حول الانتخابات الرئاسية المقبلة، وخاصة بعدما وقف على حقيقة مفادها أن الكثير من الفاعلين استقالوا يأسا من إصلاح الوضع القائم، ومن انسداد الأفق.
ولا يستبعد أن يسير البعض من السياسيين الصامتين، على خطى حمروش، فمن شأن مساهمته في يومية "الوطن" الناطقة بالفرنسية، أن تدفع أطرافا في السلطة وفي المعارضة أيضا، إلى تحريك المياه السياسية الراكدة، ولعل الأمر الذي قد يدفع في هذا الاتجاه، هو استدعاء الهيئة الناخبة في غضون الأيام القليلة المقبلة.
فاستدعاء الهيئة الناخبة، يعني من الناحية الدستورية الانطلاق الفعلي للتحضير للانتخابات الرئاسية، وهذا لا يقتصر فقط على التحضير اللوجيستي الذي عادة ما تتكفل به الحكومة من خلال وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، وإنما يمتد إلى الشخصيات الوطنية والأحزاب السياسية، التي كان الكثير منها ينتظر بفارغ الصبر افتتاح الآجال القانونيةعمار. ع

تاريخ النشر الاثنين 14 كانون الثاني (يناير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

اليمين زروال

اليمين زروال من مواليد 3 يوليو 1941بمدينة باتنةعاصمة الأوراس التي شهدت اندلاع ثورةالتحرير، مزيدمن التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس