المخرج محمد يحياوي ابن بطوطة زمانه أم دونكي خوته أوانه

المخرج محمد يحياوي ابن بطوطة زمانه أم دونكي خوته أوانه

*- 160 شريط وثائقي قصير في رصيده وفيلم عن ريس حميدو

لا يعرف المنشط التلفزيوني السابق محمد يحياوي السكون إلى الدعة، ولا يحب الخلود للراحة، فهو دائم التوفر والحركة، فما أن ينتهي من عمل صغير كان أو كبيرا، إلا وتجده ينتقل لغيره، يهوى الترحال والتجوال، "رحالة" هو، الصحراء ملهمته، وأخذ الطريق والتنقل ديدنه ودينه وهو فوق هذا وذاك يبحث عن الجديد، يفيد ويستفيد.
بات مرة في العراء في تيميمون، حينما وصل ليلا بالطائرة ولم يجد فندقا يأويه، وتعرض أخرى في بلد إفريقي إلى عملية سطو، وسط ظلام دامس، فلا كهرباء، وهو يذكرنا بابن بطوطة في الهند. قضى ليلة في مغامرة دونكي خوته أو دونكيشوت بالحامة محاولا أن يستعيد ماض مرت عليه قرون آفلة.
هو منشط تلفزيوني ومخرج أفلام وثائقية اشتغل لسنوات بـ"كنال ألجيري" بالتلفزيون الجزائري، حيث كان يقدم برنامجا أسبوعي "كو دو كور" أو" إعجاب وانجذاب" واشتغل قبلها في ميدان الاتصال على مستوى الشركات الأجنبية والخاصة بحكم تخصصه فقد تحصل على ليسانس أدب أنكليزي في جامعة أستون برمنغهام وقضى في انكلترا 5 سنوات اشتغل بعدها في سلك التعليم.
يكرس يحياوي وقته للوثائقي ويشتغل مند خمس سنوات لحسابه الخاص "فري لانس"، وتعود أسباب انجذابه للفيلم الوثائقي إلى الطفولة الأولى، ثم أن الأمر كان طبيعيا للغاية –مثلما يحدثنا- لكونه كان مراسلا للمركز الوطني للدراسات التاريخية الذي أصبح يحمل اسم "المركز الوطني للبحوث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ" اعتبارا من 1993 م، إذ كان يشارك بمقالات وبحوث يبعث بها لمجلة المركز المذكور وذلك لمدة سنتين أو ثلاث. ثم إن يحياوي كان منذ صغره منجذبا نحو كل ما هو تراث وأساطير، وشغوف بما هو سياحة واستكشاف، فلقد سافر عبر ربوع الوطن الكبير الشاسع في الصحراء تمنراست، جنات وغيرها وأماكن الآثار في سن مبكرة أيام كان منضما ضمن صفوف اتحاد الشبيبة الجزائرية والكشافة الإسلامية، حيث كانت تقام رحلات إلى مناطق عدة، تيبازة وزيارة المواقع الأثرية. في رصيده 160 شريط وثائقي قصير كان يقدمه ضمن يرنامجه الأسبوعي، خلال ثلاث سنوات.
أنجز محمد يحياوي في الفترة التي استقل نهائيا عن المؤسسات الأخرى أشرطة وثائقية فيلم "الريس حميدو" في 22 دقيقة وتم عرضه في قصر رياس البحر في 2017، كما أنجز وثائقيا أخر عن "الحجرة الجافة" وهو يحكي عن البناء التقليدي الأمازيغي عبر طريق مسيلة مرورا ببرج بوعريريج مسلطا كاميرته على طريقة البناء في هذه المنطقة. كما أنجز وثائقيا عن سباق الهجن أو الإبل في منطقة تندوف،والاهتمام بهذه الثروة الحيوانية المهمة في المنطقة، الفيلم المذكور لم يتم عرضه بعد وهو محتاج إلى دعم مالي وتشجيع.
أما المشروع الكبير الذي يشتغل عليه يحياوي فهو يتعلق بـفيلم وثائقي خيالي كبير حول ثربانتس صاحب رائعة "دونكي خوته" أو دونكيشوت بالفرنسية، ضمن تصور جديد يجمع فيه بين الماضي والحاضر، وللاقتراب أكثر من فكر ونفسية سرفنتس فقد أمضى محمد يحياوي ليلة في مغارة سرفنتس بالحامة، في 2 فيفري 2017، وقد كانت ليلة باردة جدا، كانت الجردان فيها أنيسه الوحيد وقد زارته القناة الأرضية الجزائرية ليلتها وأجرت معه حديثا. وها هو اليوم يعرج على إفريقيا محاولا إنجاز أفلام وثائقية دعائية سياحية حول عدد من دول القرن الإفريقي مبتدءا بالحبشة، أثيوبيا التي زارها مرارا، وأنجز فيلما كاملا عنها بالتعاون مع سفارة هذا البلد، يقع في 20 دقيقة. كما قام بإنجاز فيلم عن الألعاب الإفريقية للشباب التي أجريت صائفة العام المنصرم 2018، مع تنويه خاص للرياضيين الشباب لدولة كينيا، مما قاده إلى زيارة هذا البلد المجاور للحبشة لتحضير فيلم سياحي كامل، هدف إبراز قدرات هذا البلد على استقطاب السوّاح الأجانب، الفيلم يتم انجازه بدعم من سفارة كينيا وهو في طور التحضير والتركيب وسيرى النور بعد قرابة شهر.
ويبقى محمد يحياوي حرا طليقا مثل الفرس الشرود لا يستقر بمكان، دائم الحركة والتجوال ومثل الطائر يحوم من جزيرة لأخرى ينقب ويستكشف ويستمتع بكل ما هو جديد.

"الحبشة أرض الحلم" وثائقي من تصور وانجاز المخرج
في منطقة القرن الأفريقي في شرق السودان وشمال كينيا تتواجد بلاد الحبشة أثيوبيا، وهي واحدة من أقدم الدول في أفريقيا، وتستحق هذه الدولة سمعتها وتسميتها كدولة "الأصول" كما يبرزها الفيلم والصور الموضحة.
على هذه الأرض يتواجد كل ما يربط بيننا وبين بداية الإنسانية، هنا في هذه الأرض الصفيحة الأرضية تمزقت لوحة الأرض قبل 20 مليون سنة لتفصل أفريقيا عن آسيا. تم العثور على بقايا لوسي، جدتنا الأفارقة، في الوادي المتصدع الإثيوبي في عام 1974، وراحت في جولة على أمريكا لتحط الرحال في المهرجان الثقافي الافريقي بالجزائر في 2009. يبلغ عمر الهيكل العظمي عدة ملايين من السنين. كانت إثيوبيا مملكة عظيمة أسسها مينليك الأول، ووفقاً للتقاليد، ابن الملك سليمان النبي عليه السلام وبلقيس ملكة سبأ. وكان سلف الإمبراطور هيلا سيلاسي الذي توفي عام 1975. هذا الأخير كان الوصي على الأرض الموعودة من "رستفاري" القادم من جامايكا، وكان المغني الشهير وعازف الكيتار في الريغي بوب مارلي هو حامل الراية لحركة الراستا وقد دفع الشغف المخرج محمد يحياوي لمعرفة المنطقة من خلال رحلة مليئة بالقصص والأساطير، فكان السفر إلى اكتشاف أماكن غير معتادة وعلى متن الطائرة، كان التذوق الأول للضيافة الإثيوبية، الخطوط الجوية الإثيوبية هي أكبر شركة طيران في أفريقيا، الشركة التي برزت منذ عام 1946 وتستمر إلى اليوم عملية في التحديث.
أخيرا أكسوم العاصمة القديمة للإمبراطورية الإثيوبية. وفي عصرنا، كانت "مينليك" مملكة قوية أول دولة إفريقية تضرب عملتها الخاصة بها المسلات الكبيرة هي من بين أكبر المنجمات التي شكلها الإنسان على الإطلاق أطولها 35 م. وهي مصنفة من قبل اليونسكو ضمن التراث العالمي وفقا لعلماء الآثار ، فإنها تشير إلى موقع مقابر حكام هذه المملكة القديمة كان مركزًا تجاريًا هامًا يصدر العاج في جميع أنحاء العالم القديم. التجارة البحرية كانت تربطها بالإمبراطورية الرومانية والهند. الساكنة هي ليست نمطية، وهي نتيجة اختلاط شعوب اليمن وشبه الجزيرة العربية التي اندمجت مع سكان الهضاب العليا الإثيوبية، وهذا التهجين هو الذي ولد السكان الإثيوبيين. أديس أبابا العاصمة الحالية للبلاد هي الاسم الذي أطلقته الإمبراطورة "تايتو"، ومعناها "زهرة جديدة" في اللغة الأمهرية.
تأسست المدينة من قبل الإمبراطور منليك. القهوة مصدرها إثيوبيا ولقد أصبحت رمزا للضيافة، حديث أو تقليدي يبقى تقديم هذا المشروب الثمين ضمن الاحتفالية، وعلى الطريق تنتشر أسواق ملونة للغاية، ويسير الإثيوبيون طويلا للوصول إلى الأسواق القريبة مستخدمين الطرق مع مواشيهم "نجويش" هو المكان المقدس الذي دفن فيه أوائل اللاجئين المسلمين الفارين من اضطهاده قريش ساكني مكة، وقد أقيم مسجد في القرن السابع على شرفهم وقد تزامنت زيارة محمد يحياوي مع عملية ترميمها. يتغير المشهد. يبدو من بعيد دخان، إنه ليس حريق إنه البركان "أرتي ألي"، الذي يعني في اللغة التبعية "الجبل الذي يدخن، نحن على 100 متر تحت مستوى سطح البحر. رحله ليل شاقة صعبة وفي نهاية مشاكلنا للوصول إلى وجهتنا ... تجربة مدهشة. الحمم هي نهر من النار الموقع فريد من نوعه في العالم، نحن على كوكب الأرض، في منخفض داناكيل، على بعد بضعة كيلومترات من الحدود مع إريتريا، و يطلق على هذا الموقع اسم دالول ، وهو ما يعني الحلول أو التفكك. إنه جرح حاد في الأرض ولا يلتئم أبدا، حرارة الشمس، والعناصر الكيميائية في باطن الأرض تغير مورفولوجية السطح وتحولها. هذا المكان معروف بتشكيلاته الجيولوجية الفريدة، الينابيع الحمضية الساخنة، وجال الكبريت، وأعمدة الملح، والنوافير الصغيرة الغازية وأحواض الأحماض المعزولة بواسطة أعمدة الملح والتراكيب المتبخرة، كل ذلك على خلفية بيضاء، صفراء، خضراء وحمراء، وذات لون أمغر، هو قماش ضخم متعدد الألوان. في الصباح الباكر تستعد الحيوانات المبردعة إلى رحلة فريدة، الملح هو على مد البصر و منذ العصور القديمة، يقوم الرجال بأداء نفس الحركات والأفعال ... تحت نفس الشمس، الحيوانات تنتظر بصبر وأناة تحميلها. الرجل المدفوع بقوة الإيمان الأرثوذكسي قام بنحت كنائس في الصخر، يجب عليك تسلق ما يصل إلى 3000 متر لزيارتها، ترتبط جميعها عن طريق الخنادق والأنفاق تحت الأرض. وقد بنيت من أعلى إلى أسفل، بين القرنين العاشر والرابع عشر، فهي رمز للروحانية والتواضع. بعيداً عن المدينة، السوق الأسبوعي السبت هو حيوية للغاية. إنها تبيع مصنوعات ومنتجات الحرف التقليدية، التوابل، الحبوب وبعض الخضروات الجافة. في شهر يناير، تستقبل المنازل الفارغة آلاف المسيحيين الأقباط الذين يأتون للزيارة والسياحة. الخضرة تنتشر على مد البصر، هي مملكة الغطاء النباتي، الفندق يتواجد وسط حديقة، خلايا النحل معلقة على الأشجار، تظهر بحيرة "شاما" جمالها عند غروب الشمس والحياة البرية.
تعيش"دورز" في الجبال على ارتفاع 2800 متر، إنه شعب خاص جدا يقوم بزراعة شجر الموز الذي يستخرج منه الألياف المخلوطة بالقطن لصنع الأقمشة الجانبية واللب الذي يتم تخميره لصنع معجون كريب يسمى "كوتشو". "الدورز" مع حسن ضيافتهم وارتباطهم بتراثهم لا يترددوا في إبراز تقاليدهم وفلكلورهم. الطرق والمعابر والمسارات عبر المناظر الطبيعية مع التضاريس الوعرة، ثلثي من سلاسل الجبال في أفريقيا تتواجد في إثيوبيا. مع أخذ طريق الوادي المؤدية إلى نهر أومو الكائن على بعد 800 كيلومتر جنوب أديس أبابا، يعيش السكان على طول ضفاف النهر، وهم مخلصون لتقاليد أسلافهم، يعلموننا كيفية التكيف مع قسوة بيئتهم والعيش في انسجام تام مع الطبيعة. هم سكان شبه رحل، ورعاة ماشية حيث تحتل الثروة الحيوانية مكانًا مهمًا للغاية في حياتهم وهي جزء من ثقافتهم، مما يعكس التوجه الريفي الأساسي للبلاد. هذه الأماكن ساحرة وكل يوم يمر هو صفحة جديدة من قصة السفر الخالدة العابرة للزمن . هنا، يتم الحديث حول عبور نهر أومو بالقرب من الحدود الكينية ليلتحق بقبيلة داسيندج، حيث تظل طريقة حياتهم نفسها منذ قرون. هي الابتسامات والرقص للترحيب بالزائر. هنا، الضيافة هي طبيعة ثانية. تبرز مدينة الإسلام المقدسة، هرار الكائنة في شرق إثيوبيا، المتميزة بتراثها الثقافي. إنها مدينة من الألوان والأغاني والرقصات التقليدية. الشابات يتعلمن الحرف التقليدية لهاراري في هذا المركز التدريبي، إنها طريقة لإدامة هذا التقليد. هنا في هذا المكان قضى الشاعر آرثر رامبو سنواته الأخيرة. في هرار، يتم الأكل بالطريقة القديمة، حيث يجلس المرء على الأرض، ونتقدم المأكولات على الفرش وموائد على الأرض. عند حلول الظلام، خارج المدينة، تقترب الضباع من سلل اللحم التي يوزعها إنسان المنطقة إنها طقوس تتكرر كل ليلة منذ قرون التقليد يقضي أنه إذا لم تكن الضباع جائعة، فلن تفتقر المدينة إلى الطعام.
هرار هي مصنفة ضمن التراث العالمي من قبل اليونسكو لتأثيرها الإسلامي والإفريقي الفريد. "بيسهوفتو" هي المحطة الأخيرة لرحلتنا. صور وعواطف لملء أعيننا وقلوبنا، على مقربة من العاصمة، الدعوة إلى الصلاة المتزامنة بين الديانتين تذكرنا بأرض التسامح التي هي إثيوبيا، الحبشة.
خليل عدة

تاريخ النشر الثلاثاء 15 كانون الثاني (يناير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

اليمين زروال

اليمين زروال من مواليد 3 يوليو 1941بمدينة باتنةعاصمة الأوراس التي شهدت اندلاع ثورةالتحرير، مزيدمن التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس