بوشارب يتوارى عن الأنظار الآفلان يترقب موقف بوتفليقة من موعد أفريل القادم

بوشارب يتوارى عن الأنظار الآفلان يترقب موقف بوتفليقة من موعد أفريل القادم

لم تتوصل بعد إلى ما يفكر فيه القاضي الأول للبلاد، سواء بالترشح أو بترك كرسي المرادية لخليفته بعد 20 سنة من الحكم.
وتشهد أول قوة سياسية في البلاد حالة تململ وعدم استقرار في الوقت الراهن، فخطاب معاذ بوشارب الذي أصبح مبعثا للغموض وتواريه عن الأنظار منذ استدعاء الرئيس بوتفليقة الهيئة الناخبة وتحديده موعد رئاسيات 2019، قد تكون له علاقة بعدم إفصاح صناع القرار داخلة عما ينوي الرئيس فعله، وقد يكون هذا من بين الأسباب التي دفعت بمنسق هيئة تسيير الحزب العتيد إلى عدم الكشف عن المخطط الذي عرضه في الأسابيع الماضية والمتعلق بانعقاد المؤتمر الاستثنائي لجبهة التحرير الوطني، حيث انقضت أمس الأول مهلة 10 أيام التي قال عنها معاد بوشارب إنه سيكشف فيها عن تاريخ انعقاده والذي " لا يزال حبيس التحضيرات " وأنه سيعقد قريبا، وراح البعض يتحدث عن استغلال هذا الموعد لتزكية مرشح الحزب سواء كان رئيس الجمهورية الحالي عبد العزيز بوتفليقة أو غيره بدل الندوة التي يروج لها رئيس حزب تجمع أمل الجزائر عمار غول.
ولحد الآن، مقربين من محيط الرئيس داخل الافلان لا يعرفون ما يدور في أعلى هرم السلطة حول موقف القاضي الأول للبلاد وموقعه من الاستحقاق الرئاسي القادم وهو ما لمسناه في حديث جمعنا بقيادات بارزة داخل حزب الأغلبية، فجميعهم استقروا على جواب واحد هو: " رغم أن الرئيس بوتفليقة تعود طيلة العهدات الرئاسية الأربعة الماضية على الإفصاح عن موقفه مع بدء العد التنازلي لغلق باب الترشحيات إلا أن الاستحقاق الرئاسي يختلف كثيرا عن سابقه، فالجميع اليوم داخل الحزب غير قادر على التنبؤ بالسيناريو في الانتخابات الرئاسية، لعدة أسباب أبرزها الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة، وأيضا حديث عن وجود جهات داخل النظام تدفع بمرشح بديل لبوتفليقة ."
" اللغز " الذي يلف "الخامسة" دفع بالمنسق العام لهيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني معاذ بوشارب، إلى عدم تتبع طريق سابقه في الحزب جمال ولد عباس الذي حاول مبكرا تكوين إجماع واسع حولها ومنح حزبه دورا رئيسيا في إدارة الحملة الانتخابية، واكتفى بالقول في تعليق له على مسألة موقف الرئيس بوتفليقة أياما قبل استدعاء الهيئة الناخبة " الكل يعرف طبع بوتفليقة فهو سيقرر حينما يريد أن يقرر "، وكالعادة حصر بوشارب دور أول قوة سياسية في البلاد في سياق " الوفاء للرئيس بوتفليقة "فؤاد ق

تاريخ النشر الثلاثاء 22 كانون الثاني (يناير) 2019

النسخة المصورة

إعلان

اليمين زروال

اليمين زروال من مواليد 3 يوليو 1941بمدينة باتنةعاصمة الأوراس التي شهدت اندلاع ثورةالتحرير، مزيدمن التفاصيل 

رغم رحيله منذ 16 عاماً - ليلى علوي تحيي ذكرى هذا 

نشرت الفنانة ليلى علوي على صفحتهافي موقع"فيسبوك"،مقطع فيديومجمعاً لبعض اللقطات من الأفلام،مزيد من التفاصيل 

قبل أيام من حفل الأوسكار..أين ترتفع وتنخفض حظوظ فيلم 

وضعت ​نادين لبكي​ بصمتهاعلى خريطة السينماالعالميةواستطاعت أفلامهاان تخترق الجدارالذي رسمناه،مزيد من التفاصيل 

ملفات ساخنة على مائدة 2019

عام مضى بكل إنجازاته وإخفاقاته، حروبه وصراعاته، وعام آخريحل بتطلعاته وتحدياته فى المنطقة، مزيد من التفاصيل 

كتاب الأسبوع

إقرأ وحمل مجانا

الكاريكاتير

Monaffairedz

ألبوم الصور

إستطلاع

مواقيت الصلاة

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

حالة الطقس